تتناول هذه الدراسة أبعاد أزمة بناء الدولة وانعكاساتها على التهديدات الأمنية اللاتماثلية في منطقة الساحل والصحراء، من خلال الوقوف على مفهومي أزمة بناء الدولة والتهديدات الأمنية اللاتماثلية، ومدى تأثير الواقع الجيوسياسي والإثني لهذه المنطقة في إنتشار هذه التهديدات، والتي تتمثل في الوجود الإرهابي وإنتشار الجريمة المنظمة وتجارة الأسلحة والمخدرات وجريمة الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، والتي ساهمت فيها مجموعة من التحولات السياسية والإقتصادية والأمنية التي شهدها العالم، حيث تهدف الدراسة إلى بيان مدى تأثير أزمة بناء الدولة في منطقة الساحل والصحراء في إنتشار مثل هذه التهديدات. وتأتي أهمية الدراسة من خلال إثراء وتعميق البحث في قضايا الأمن المتصلة بتلك المنطقة، مما يساهم في إيجاد حلول عملية لهذه الظاهرة. وقد تم إستخدام المنهج الوصفي والتاريخي والمقارن. وتوصلت الدراسة إلى أن منطقة الساحل والصحراء تتميز بخصائص جيوسياسية وإثنية كانت لها تداعياتها في وإنعكاساتها على الأوضاع الأمنية التي تواجهها المنطقة، مما يقتضي التعامل معها والإستجابة لها من خلال إستراتيجية شاملة ومتعددة الأبعاد تعتمد على عدة أسس منها تفعيل التعاون الإقليمي بين الدول المعنية من خلال خلق أطر وآليات تهدف إلى تكثيف التواجد الميداني لرصد وحصر نشاطات الجماعات الإرهابية وشبكات الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية لضمان الأمن والإستقرار في المنطقة. الكلمات المفتاحية: 1- بناء الدولة 2- التهديدات 3- الساحل والصحراء 4- الإرهاب 5- الجريمة المنظمة.

تحميل الدراسة