دراسة في العلاقات الدولية: النظريات الجيوسياسية, النظريات البيدولتية, نظريات العالمية

للمسرود لونه، وللنظرية أفقها، كلاهما برسمان موقعيهما، ويضبطان مسبقة حدودهما التي تفرضها ذاتية المؤلف. ما من مفكر يخلو وقاضه من المعرفة الموضوعية الكاملة للعالم الذي يتساءل حوله.

للمسرود لونه، وللنظرية أفقها، كلاهما برسمان موقعيهما، ويضبطان مسبقة حدودهما التي تفرضها ذاتية المؤلف. ما من مفكر يخلو وقاضه من المعرفة الموضوعية الكاملة للعالم الذي يتساءل حوله، إلا ويبدأ بطرح قضية الأحكام المسبقة التي سبر (هانز جورج غادامر Hans Georg Gadamer) أغوارها، بوصفها قضية مرتبطة بالرؤى المطروحة حول العالم كله، وبمختلف النماذج. يعتقد غادامر، مهندية بالأبستمولوجيا الألمانية التي عرفت في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، لاسيما تيارها التأويلي، الذي يرى – منذ (فيلهم ديلتاي – Wilhem Dilthey)- أن منتجات الفكر البشري ترتبط بالظروف التاريخية والتجربة المعيشة)، وأن القضية المعنية تتفرع على النحو التالي:

– في المقام الأول، ينشأ الفهم عن الحكم المسبق، أي عن رأي مسبق يقف أو لا يقف في وجه الوقائع. ويرى هذا الفيلسوف الألماني أن مفكري عصر التنوير أخطؤوا في استمرارهم بالتقليل من أهمية الرأي المسبق، وظنوا أنهم بمنأى عنه. وهو رأي تشترك فيه ( حنا آرنت –H . Arendt )، التي أشارت إلى أن اليونانيين اكتشفوا أن عالمنا المشترك عادة ما بعد بوصفه مؤلفة من عدد لا متناه من الحالات المختلفة، ترتبط بها أكثر وجهات النظر اختلافا”(3). وبما أن الإنسان ينتمي إلى التاريخ، كما يرى (غادامر)، ولأنه قبل معرفته بالماضي، يدرك، بشكل عفوي، الوسط الذي يعيش فيه، وأن ” الأحكام المسبقة التي يطلقها الفرد تشكل الواقع التاريخي لكينونته أكثر مما تشكلها الأحكام قبل أن يعرف الماضي، “4”. وفي المقام الثاني، وهو الأهم، تراه – كأي ممثل – منخرطا في حالة معينة، أي في مكان يقيم فيه، ويحد من إمكانيات رؤيته، وهو ما ينتج عنه مفهوم “الأفق الذي يعرفه (غادامر) بوصفه مجال الرؤية الذي يتضمن ما يمكننا رؤيته من وجهة نظر محددة، وينطوي عليه”(1).

(Read more)  التمرد الدولي على الهيمنة الأمريكية - بشير عبد الفتاح

وبطبيعة الحال، هذا الحد يعني من يراقب الحياة العالمية التي تتحدد فيها، بالضرورة، رؤية العالم التي تلقنها في أغلب الأحيان. لكنها تصيب الفلسفة التي مبدأ سببها principe de raison” ، كما يقول كل من (جيل دولوز GDeleuze وفيلكس غاتاري F . Gatari) هو مبدا سببي لازم، إذ لا وجود لسبب وجيه إذا لم يكن لازما .

تحميل الجزء الاول

تحميل الجزء الثاني

تحميل الجزء الثالث

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

المقالات: 12935

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.