دقة التنبؤات المستقبلية: بين نموذج القنفذ والثعلب


وليد عبد الحي

منذ طرح Philip E. Tetlock دراسته في جامعة برينستون في عام 2006 حول دقة الدراسات المستقبلية ، وحتى دراسته المشتركة الاخيرة المنشورة في Journal of Experimental Psychology (العدد 1، المجلد 21، 2015)..تحت عنوان The Psychology of Intelligence Analysis: Drivers of Prediction Accuracy in World Politics والتي امتد العمل في اعدادها من منتصف عام 2014- بداية 2015.
فقد قام ” تيتلوك “ومجموعته بمراجعة مائة وخمسين الف(150000) تنبؤ وردت في دراسات 743 خبيرا( يحمل كل منهم مؤهلا علميا جامعيا)،وتركزت متابعة هؤلاء الخبراء على تنبؤاتهم ل 199(مائة وتسع وتسعون )حدثا سياسيا دوليا.
ومن بين النتائج التي خلصت لها الدراسة:
1- هناك ثلاثة عوامل تتحكم في نسبة الدقة في التنبؤ: حجم المعرفة في الموضوع والانفتاح الفكري والممارسة التطبيقية…ويعطي الباحثون في هذه الدراسة موضوع الانفتاح الفكري أهمية كبيرة في الدراسات السياسية تحديدا، ويضعون التنبؤات السياسية ضمن نموذجين هما نموذج الثعلب والقنفذ(Fox-Hedgehog): فنموذج القنفذ( الأعمى الذي يسير فقط ضمن انفاقه)، هو تعبير عن المجموعة التي تتسلط عليهم فكرة مهيمنة( كالآيديولوجيا والدين ) فتصبح هذه ” الفكرة الكبيرة” قفصا لهؤلاء لا يستطيعون الطيران خارجه، فتغيب عنهم كل الظواهر التي تقع خارج نطاق القفص او مرمى النظر..اما النموذج الثاني وهو نموذج ” الثعلب”،الذي لديه معلومات صغيرة كثيرة ولكن لديه القدرة على ربطها ببعضها ليرى الصورة بشكل اوضح ويتقن التلاعب بها.
2- تصل الدراسة لعدد من “الوصايا” لضمان أكبر قدر من التنبؤات الصحيحة في المجال السياسي:
أ‌- لا بد من اخضاع قياس صدق التنبؤ للمقياس المعتمد وهو مقياس (Brier Score) والذي يقيس على اساس المعادلة التالية: (1- نسبة احتمال وقوع الحدث في الدراسة)2 + (0-0,25)2
وتتراوح درجات الدقة بين صفر(تنبؤ دقيق تماما) و 2( أكثر تنبؤ غير صحيح)
ب‌- دلت النتائج طبقا للمقياس السابق على ان نتائج الدراسة تشجع تماما الاستمرار في تطوير الدراسات المستقبلية، فقد كانت اعلى نسبة للتنبؤات هي 0,3، بينما كانت نتائج الدقة في تحديد وقت وقوع التنبؤ مشجعة ايضا حيث كان الاعلى هو 0,85….
ت‌- عند مقارنة التنبؤات بين افضل مئة تنبؤ وبين اسوأ مئة تنبؤ للخبراء في علم السياسة ، كانت النتيجة أن هناك علاقة واضحة بين الانفتاح الفكري(الثعلب- القنفذ) وبين صحة التنبؤات، فالمجموعة المصنفة أنها الاكثر انفتاحا كانت نسبة الصحة لديها هي 84,42%، بينما المتوسطة الانفتاح كانت 54,57%، اما المنغلقة (أسيرة بعد مركزي واحد ) فكانت نسبة الصحة لديها هي 47,71% (لاحظ ان القياس لخبراء وليس لافراد من العامة).
ذلك يعني أني سأواصل رحلتي مع هذا التخصص وبمزيد من الانفتاح(الثعلب) …وتبقى “ربما ” رفيقة دربي.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14257

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *