أثبت مفهوم و تاريخ الديمقراطية الحديثة ان التقاء كل من السياسة بوسائل الاتصال جعل كل ما هو سياسي يتحول الى اتصال سياسي وبالتالي فإن العلاقة بين الاتصال و العملية السياسي هي علاقة متداخلة فمن الصعب الفصل بينهما، و في هذا السياق يضم الاتصال السياسي مجموعة متكاملة من المظاهر لأقصى ما يمكن ان يصل اليه الخطاب السياسي و الإعلام السياسي في مجال التأثير على الرأي العام بهدف توجيه الافراد و التحكم في سلوكاتهم و آرائهم تجاه العملية السياسية بصفة عامة،وذللك لحثهم على المشاركة في مجرياتها من خلال الانتخابات التي تمكن الافراد من اختيار الحكام ،وأهم قنوات الاتصال التي تحقق هذا الغرض وسائل الإعلام التي تعتبر همزة الوصل بين النخبة الحاكمة صانعة القرار من جهة و بين الأفراد الناخبين من جهة اخرى

تحميل الرسالة