يونس مؤيد يونس مصطفى

مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية
2020, المجلد 9, العدد 34 / part 2, الصفحات 1-72

الخلاصة

تعد روسيا الاتحادية قوة عسكرية كبرى استطاعت خلال الحرب الباردة أن تكون طرفاً في معادلة التوازن الاستراتيجي خلال تلك المدة ما أدى إلى صياغة النظام الدولي وفق هذا التوازن، وهي اليوم تعود إلى الساحة الإقليمية والدولية بفعل الارتكاز على استراتيجية عسكرية بعيدة المدى تضمن لها استغلال الفرص واستثمار أخطاء القوى الدولية المعادية حسب تصنيفها من خلال تحديد عوامل تهديد أمنها القومي والاستعداد للمواجهة العسكرية في حالة حصولها وفق قدراتها التي تقوم بتطويرها بصورة مستمرة استناداً إلى وثائق الامن القومي الخاصة بها لصياغة نظام عالمي متوازن متعدد الأقطاب عبر إنشاء قواعد عسكرية وتكوين شراكات وتحالفات مستقبلية لمنع الإحتواء والمحاصرة ورفض سياسات الهيمنة.

 

تحميل الدراسة