أصبحت الشركات الأمنية والعسكرية الخاصة أحد الظواهر المتنامية بالمجتمع الدولي لاسيما مع انبلاج فجر القرن (الواحد والعشرين)،أثر النزاعات المسلحة التي اندلعت بالكثير من الدول كـ(العراق، و افغانستان، وسوريا، وليبيا)، تم فيها سياسة توكيل هذه الشركات لتقوم بأعمال بدلاً من الجيش، مهام تصل إلى تنفيذها حرب بالوكالة، ولعل من ابرز تلك الشركات الشركة البريطانية (G4S) التي توظف نحو (260) الف شخص بـ(125)بلد، و(بلاك ووتر)الأمريكية ,وغيرها…

تحميل الدراسة