Print Friendly, PDF & Email

تتحكم في السياسة الخارجية العديد من المحددات و لكن يؤثر احدها بشكل اكبر من غيره في صنع السياسة الخارجية ، و السياسة الخارجية الجزائرية يؤثر فيها المحدد الأمني بشكل كبير لأسباب عديدة منها الازمة الأمنية التي مرت بها الجزائر و التي أعطت الجزائر تجربة في محاربة الإرهاب و جعلها شريكا أساسيا في العالم خاصة من طرف الولايات المتحدة الامريكية بعد احداث 11 سبتمبر 2001 و من هنا اعتمدت الجزائر على الامن كمحدد أساسي في صناعة سياستها الخارجية في مقابل عدم المساس بالثوابت التي تقوم عليها السياسة الخارجية الجزائرية كعدم التدخل في الشؤون الداخلية و حل النزاعات بطرق سلمية و هذا ما اعتمدته الجزائر اتجاه دول الجوار و خاصة منطقة الساحل الافريقي بحيث اثرت التهديدات الأمنية في الساحل الافريقي و التنافس الدولي على المنطقة و تأثيرات الربيع العربي في صياغة سياسة خارجية جزائرية وفق هذه التهديدات التي تتسم بطرح السلمي لحل المشاكل و مبادرة المفاوضات و التنمية و هذا كله يصب في مصلحة الحفاظ على المصالح الحيوية للجزائر في عمقها الافريقي .