مصطفى إبراهيم سلمان الشمري
مجلة السياسية والدولية
2019, المجلد , العدد 41-42, الصفحات 477-506

الملخص

 تعد كينيا من أهم وأبرز الفواعل الإقليمية في منطقة شرق أفريقيا، وقد أثرت كينيا وتأثرت بالتطورات السياسية التي مرت بها دولة السودان وجنوب السودان ولاسيما الحرب الأهلية التي مر بها السودان قبل انفصال جنوب السودان عنه، وأدت كينيا في هذه الحرب دوراً مهماً فمن جهة وفرت الدعم والاسناد للمتمردين والمعارضة المسلحة والمتمثلة بالحركة الشعبية لتحرير السودان وبالوقت ذاته رعت كينيا عملية السلام بين الحكومة السودانية والمعارضة والتي أنهت حرباً أهلية دامت قرابة خمسة عقود بتوقيع اتفاقية نيفاشا أو اتفاقية السلام الشامل في العام 2005.وعملت كينيا خلال المرحلة الانتقالية والتي نصت عليها اتفاقية نيفاشا والتي استمرت لمدة ست سنوات من 2005 – 2011، على دفع الامور باتجاه الانفصال، ودعم جنوب السودان سياسيا وتعزيز جهازها الاداري وتقويتها عسكريا فضلاً عن الانفتاح الاقتصادي على جنوب السودان، وبالفعل تكللت الجهود الكينية فضلاً عن الدور الاقليمي والدولي بالانفصال واقامة دولة جنوب السودان رسمياً في 9/تموز/2011.وقد شهدت جمهورية جنوب السودان حرباً أهلية منذ العام 2013، وعلى الرغم من الجهود الإقليمية والدولية الساعية الى انهائها، إلا أنها ما زالت مستمرة بسببالخلافات الاثنية وتعقد الخلافات بين الحكومة والمعارضة، وتمثل الدور الكيني في هذه الحرب بالعمل عن طريق منظمة الهيئة الحكومية للتنمية (الايجاد) بالتوسط بين الاطراف المتصارعة لإنهائها ووضع حد للمعاناة الانسانية المتفاقمة في جنوب السودان.