يُجمع الخبراء والمختصون في العلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية على أن الطاقة أصبحت محرك مهم في السياسة الدولية، بحيث تعكس التوجهات الخارجية للقوى الكبرى في العالم، من حيث وفرتها، تصديرها والتأمين على مصادرها وشراؤها بأسعار مناسبة، ولعل المثال الروسي واضح في هذا الشأن، فقطاع الطاقة دعامة أساسية للأمن القومي الروسي داخليا وخارجيا وأداة مؤثرة في سياستها الخارجية والحضور الروسي في منطقة الحوض الأبيض المتوسط يترجم هذه الأهمية.