رؤية الصين البديلة لأمن الخليج

معهد القدس للاستراتيجية والأمن والأمان – الخبير والمتخصص في السياسة الخارجية في الصين: توفيا غورينغ – 23 نوفمبر 2020 – ترجمة حضارات 

إن اتفاقات السلام الأخيرة بين إسرائيل والدول العربية تحد من النفوذ الصيني في الشرق الأوسط، وردًا على ذلك تروج بكّين لمفهوم الأمن الجماعي لمنطقة الخليج على أساس الاتفاق النووي؛ ولذلك يجب على إسرائيل والولايات المتحدة أن تؤخر الخطوة الصينية، وأن تحافظ على زخم اتفاقات أبراهام.

وبالتالي فإن الصين ترى أن رؤية ترامب للسلام هي تدابير تقييدية بالنسبة لها، فعندما أعلنت الامارات التطبيع مع إسرائيل وفاجأت الصين، سعى وزير الخارجية الصيني نسف الاختراق الأمريكي بطرح مفهوم الأمن الجماعي، وبعد انضام البحرين والسودان للتطبيع، خرجت الصين إلى مقترحات غامضة تدعو إلى الالتزام بالقانون الدولي وحسن الجوار والإنصاف والعدالة.

وتواصل الصين دعم الاتفاق النووي وتعارض فرض عقوبات على إيران، ومن المتوقع أن تحث الصين إدارة بايدن القادمة على العودة إلى الاتفاق النووي ووضع حد لاستراتيجية الضغط على إيران.

لقراءة المزيد من التفاصيل: رؤية الصين البديلة لأمن الخليج

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14307

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *