الوصف

يكاد يسود شبه إجماع على أن صورة الإسلام في الغرب متردية، ويحاول العديد من الباحثين والخبراء، في الشرق والغرب على حد سواء، تناول هذه المسألة الإشكالية؛ إما بغرض التحليل والتفكيك لمعالمها وتمثلاتها، وإما بقصد البحث في الأسباب الخفية والمعلنة التي تقف وراء ذلك؛ ومن ثم صوغ استراتيجيات للتصحيح العقلاني، ووضع آليات لإزالة الشوائب التاريخية والأيديولوجية العالقة بصورة الإسلام والمسلمين في الغرب. ولعل المقاربة الأكاديمية تؤدي  دوراً جوهرياً في دراسة الإسلام ومعالجة شتى قضاياه وإشكالاته التقليدية والمعاصرة، ومنها – من دون شك – المقاربة الأكاديمية الهولندية التي يشغل فيها الإسلام حيزاً مُعتبراً يستحق النظر والتحليل والدراسة.

تندرج هذه الدراسة في إطار البحث في ثنائية الإسلام والغرب، وهي تحاول تناول طبيعة الحضور الإسلامي في المقاربة الأكاديمية الهولندية المعاصرة؛ قصد الوقوف على طبيعة الصورة التي تنسج حوله، واستيعاب أهم المحددات التي توجهها والمظاهر التي تتخذها، والإلمام بأهم الآليات التي تعتمدها المؤسسات الأكاديمية والبحثية الهولندية في تناول قضايا الإسلام والمسلمين، مع الدعوة إلى استثمار الإمكانات المنهجية والمعرفية والتواصلية المتاحة؛ بُغية الدفع بعجلة التعايش السلمي بين شريحة المسلمين وغيرها من شرائح المجتمع الهولندي المتعدد الثقافات.

تحميل الكتاب