يهدف هذا المقال إلى دراسة ظاهرة الحجاب في الجزائر وذلك في ظل الانتشار الكبير للظاهرة، إضافة إلى أشكاله المتعددة والمختلفة حد التناقض لدرجة أنه صار يجمع بين الشيء ونقيضه. إن هذا التنوع في الشكل والاختلاف في التسمية يحيل إلى اتساع دلالات الحجاب وتعدد وظائفه، الأمر الذي استوجب تدخل الخطاب السوسيولوجي وتحريضه على التساؤل والكشف عن مفهوم الحجاب شرعا وأهم الآيات التي تحيل إلى ذلك مع إسقاط هذا المفهوم على تمثلات المبحوثات للمفهوم كمرحلة أولى والكشف عن دلالات الحجاب في مرحلة ثانية، لنعرج بعد ذلك إلى حصر أشكال وتلونات الحجاب، مع البحث عن أسباب ارتداء المبحوثات له ومدى تطابق هذا اللباس مع الشروط التي استقر عليها العقل الفقهي.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email