قضايا أمنيةقضايا سياسية

ظاهرة المقاتلين الأجانب في الشرق الأوسط

لقد أدى الصراع في سوريا والعراق إلى زعزعة استقرار في منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير، وتجاوزت آثاره المنطقة باكملها. وقد وصلت الكارثة الإنسانية إلى أبعاد لم يسبق لها مثيل في منطقة مما ادى الي تفشي العنف و تنامي ظاهرة الملايين من اللاجئين على الرغم من موارده الضئيلة وعدم كفاية الهياكل الأساسية. في سوريا، تحول التمرد الوطني إلى حرب أهلية، وهي حرب تلعب فيها القوى الإقليمية والأجنبية دورا متزايدا. في العراق بعدما سقوط النظام السياسي ما بعد صدام الذي ، مزقه الفساد والحروب الداخلية والتوترات الطائفية.

وفي هذا المشهد الامني المنفلت و حالة عدم الاستقرار الذي انتجه ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في عام 2014. وسرعان ما سقطت المنطقة تحت قبضتها، التي كانت تمثل نحو ثلث العراق و من سوريا، وأنشأت العديد من الهياكل المميزة للدولة. وهكذا أدى ظهور تنظيم الدولة الإسلامية إلى ظهور دينامية سياسية جديدة وأرسى مفاهيم حديدة في وحشية الارهاب الدموي يمكن أن تعيد تعريف الحركة الارهابية . وقد أظهر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قدرة فريدة على التكيف والتوسع وتحفيز الجهاديين الطموحين واستخدام ردود أفعال خصومه لصالحه. وبينما يشير تنظيم القاعدة إلى نموذج الامتياز، فإن داعش اختارت بدلا من ذلك شركة اوبر، وهي شركة ناجحة بسبب إتقانها للتكنولوجيات الرقمية وانخفاض تكاليف التشغيل.

من خلال تكثيف تدخلها في سوريا منذ سبتمبر 2015، تثير روسيا العديد من التساؤلات حول نواياها ، فإن موسكو ستحاول في أحسن الأحوال الحفاظ على سوريا كدولة موحدة وتعزيز معسكر الأسد. وربما كان هذا الهدف غير قابل للتحقيق، وبالتالي فإن روسيا ستعمل على توطيد دعائم النظام والحد من خسائره.وفي حالة الفشل، سيتعين عليها أن تحاول إطالة أمد الصراع، وأن تدعم المفاوضات في نهاية المطاف.

ومهما كانت الأهداف المحددة التي تسعى روسيا إلى تحقيقها في سوريا، فإن تدخلها يثير العديد من التساؤلات. إلى أي مدى تتماشى المصالح الروسية والإيرانية؟ وعلى الرغم من التعاون الوثيق بين هذه الدول دعما لنظام الأسد، سيكون من الصعب تجنب الاحتكاك المحتمل بينها، نظرا لمصالحها المختلفة. وتخشى طهران من أنها لن تكون قادرة على جني ثمار استثماراتها الضخمة دعما لنظام الأسد إذا استمرت روسيا في كسب النفوذ. ما هو تأثير تكثيف التدخل في سوريا على العلاقات بين روسيا والعالم السني – بما في ذلك الدول السنية الأكثر تأثيرا مثل السعودية – من ناحية، و بين روسيا والقاعدة وتنظيم داعش وجماعات متطرفة أخرى،

كما ينجم انعدام الأمن في منطقة الشرق الأوسط عن عوامل إقليمية. إن “التنافس العدواني ” بين السعودية وإيران، له تأثير قوي على الديناميات السياسية للمنطقة. أما على الجانب السعودي، فإن الخوف الذي يسيطر على التفكير الايراني يمنع الرياض من تبني سياسات أكثر اعتدالا. أما على الجانب الإيراني، فإن تصورات المنافس السعودي تتميز بالازدراء . وهذا التشويه في التصورات ليس مهما، لأنه يشير إلى أن ثقة إيران الكبيرة في تشكيل التجارة الثنائية أكثر أهمية.

وغالبا ما توصف التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران في المصطلحات الطائفية، والعديد منها يجري تحليلها في وسائل الإعلام والشرق الأوسط لعرضها على أنها صراع بين السعودية السنية و إيران الشيعية غير أننا نرى أن الدين يخدم أساسا كأداة للتعبئة وأنه لا يسهم بالضرورة في الصراع. فعندما تتعرض الدول للضغط، يمكن أن تستشهد بالدين لتعزيز الهوية والتهديدات المضادة للتماسك بالمصالح العليا للدولة . من وجهة النظر هذه، كانت المملكة العربية السعودية وإيران ناشطة في تعزيز صعود الطائفية. غير أن التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران ترجع في جذورها إلى نضال هذه البلدان لزيادة قوتها ونفوذها.

ويوضح دور تركيا في سوريا تعقيد حسابات الفاعلين الرئيسيين. فمن ناحية، تعارض تركيا أن تتمكن الفصائل الكردية من زيادة وسائل عملها؛ ومع ذلك، فإن الأكراد في سوريا هم من بين حلفاء واشنطن الرئيسيين في الحرب ضد داعش. ورغم أن تركيا تعارض تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ولا تدعمه بشكل مباشر، فإنها مترددة في المشاركة مباشرة في الكفاح ضد هذه الجماعة المسلحة، خوفا من الانتقام. ومن ناحية أخرى، فإن تنظيم داعش متردد بنفس القدر في إثارة مواجهة مباشرة مع تركيا. وبعد أن جعلت رحيل الأسد أولوية، تتردد أنقرة في دعم أي مبادرة، أمريكية أو غير ذلك، من شأنها أن تساعد الأسد، حتى بشكل غير مباشر.

هذه ليست سوى بعض العوامل وغيرها التي كانت بمثابة أرضية التي سمحت لداعش ترسيخ مكانته ، وبالتالي تعزيز نمو ظاهرة المقاتلين الأجانب. ، فإن الفراغ السياسي في جميع أنحاء المنطقة يفسر جزئيا الحالة. الامنية و السياسية التي اوصلت المنطقة الي نقطقة اللارجوع بعد غزو الولايات المتحدة الامريكية للعراق منذ 2003 وقد أدى تآكل المؤسسات الاجتماعية و الاقتصادية و الامنية – بل وحتى في بعض الأحيان – إلى انهيارها أحيانا، إلى خلق ظروف مثالية يستغلها الجهاديون في مختلف البلدان، بما في ذلك سوريا والعراق وليبيا واليمن. من خلال الاستفادة من هذه الديناميات، نجح المقاتلون الأجانب في الحصول على دور ومكان، وخاصة في سوريا.

وقد سهل الوضع في العراق وسوريا إلى حد كبير إنشاء منطقة آمنة في هذه المنطقة ومغناطيس للمقاتلين الأجانب. ويرجع صعود تنظيم داعش أساسا إلى انهيار العملية السياسية في كلا البلدين وإلى غزو وتهميش السنة. ، والتي أصبحت العمود الفقري لرسالة التنظيم الارهابي و احد مفاتيحه لنجاحه . وهكذا استطاع أن يثبت نفسه على الأرض وأن يجند العديد من العقول. ، فإن الفجوة بين العرب السنة والحكومات الشيعية عميقة لدرجة أنه قد يكون من المستحيل ملئها.

فإن الموجة الحالية من المقاتلين الأجانب تمثل للغرب تهديدا خطيرا واستثنائيا، فريدا من نوعه في تاريخ  الارهاب . ومن المقبول عموما أن نسبة المقاتلين الأجانب العائدين إلى بلدانهم الأصلية منخفضة؛ ومع ذلك، ونظرا لأعدادهم الكبيرة في سوريا والعراق، فإن هذه الأقلية الصغيرة من المقاتلين المحنكين الذين يحافظون على ولائهم لتنظيم داعش تشكل تهديدا خطيرا. وفقا الظروف التي أدت إلى هجمات 11 سبتمبر 2001 – هو وجود في أفغانستان العديد من المقاتلين الأجانب دوافع لشن هجمات ارهابية – الآن عفا عليها الزمن إلى حد كبير، إلى جانب لديهم الوسائل لارتكاب هجوم مماثل لمومباي. وأخيرا، وفقا لتقاسم هذا الرأي مشارك، وإمكانية المصالحة بين والقاعدة لا يمكن فقط تحويل بشكل كبير من الصراع الحالي، ولكن أيضا زيادة الخطر المتعلقة ارتكاب أعمال إرهابية من طرف المقاتلين العائدين في الغرب.

ليست هناك حاجة إلى التكهن بإسهاب بأن داعش يشكل تهديدا محتملا للغرب بسبب كونه مجموعة كبيرة من المقاتلين الأجانب الذين هم من السكان الأصليين أو المقيمين سابقا في الدول الغربية. ويشير هذا التنظيم غير المسبوق من المجندين الأجانب إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية سيكون له بالتأكيد القدرة على شن هجمات مثل الهجمات التي وقعت في العريش بمصر و اسبانيا و باريس و تونس …، مما أدى إلى تكرار الاعتداءات المتزامنة وعمليات إطلاق النار التي وقعت في هذه المدينة المصرية في 24نوفمبر 2017. قواعد تحت الارض والدعم اللوجستي في م ن بعض المتعاطفين ليس من المستبعد أن بعض مقاتليه مكدسة في صندوق سيارة كاملة من بنادق كلاشنيكوف وقنابل يدوية وقذائف صاروخية، ليس من الصعب أن نتخيل تشغيل عملية أقل تعقيدا (مثل واحد من قبل جماعة جهادية الصومالية حركة الشباب التي نظمت في 2017

وأخيرا، لا يزال هناك قدر كبير من التفاهم والمصالحة بين تنظيم داعش وتنظيم القاعدة. ومن شأن مثل هذا الحدث أن يغير بشكل عميق الصراع الحالي ويزيد بدرجة كبيرة من احتمال قيام المقاتلين الأجانب بعمليات إرهابية في الغرب. ، لا تزال الحكمة الشعبية تريد الانشقاق الدموي بين القاعدة الصلبة لتنظيم داعش وتنظيم الدولة الإسلامية في نهاية المطاف إلى إضعاف وتحييد وتدمير كلتا المجموعتين. وبما أن الحكمة الشعبية غالبا ما تكون خاطئة على القاعدة، فإنه ليس من المستغرب أن يكون هذا أيضا وهمية. وفي الواقع، وكما ذكر الظواهري في بيان علني صدر مؤخرا، فإن هناك جهودا مستمرة على كلا الجانبين لتحقيق إعادة التوحيد. ومن المهم أن دعاية داعش كانت دائما تحترم بشدة تنظيم القاعدة، وتحدثت عن جنودها وأمراءها وشيوخها بطريقة إيجابية، ومواصلة تمجيد إنجازات بن لادن.والعقبة الرئيسية أمام المصالحة هي العداء الشخصي العميق والمنافسة الشرسة بين البغدادي والظواهري. وبالتالي، فإن وفاة البغدادي ستمهد دون شك الطريق للتقارب، مما يؤدي إلى منظمة إرهابية مشتركة ذات بعد دولي خطير

قبل أربع وخمسين عاما، تحدث جان بول سارتر عن التأثير الطائش في مقدمة كتاب الفانون ، وهو يلاحظ، مرحلة جديدة “من التطرف العنيف  : يعود إلينا، فإنه يضربنا، وليس أكثر من غيره من الأوقات، ونحن لا نفهم أنه من حقنا” . بعد أكثر من نصف قرن، ان نشهد مرة أخرى عودة الطفرة – هذه المرة تأتي من الإرهابيين المحنكين من آلاف المقاتلين الأجانب المدربين والقائمين على تنظيم داعش الذين قد ينتظرون الآن ، أوامر لانتشار في بلدانهم الأصلية

الدكتور حكيم غريب

اظهر المزيد

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock