نبذة الناشر : هل تنجو البشرية وتبقى بعد القرن الجديد؟ وهل تهددها “قنبلة ديموغرافية” بالاخطار؟ وهل سيكون الطعام كافيا للجميع؟ وهل سيكون بالامكان استئصال الفقر؟ وهل نتجه الى آبارتهيد حضري شامل؟ وهل تحفر التكنولوجيات الجديدة هوة بين الاغنياء والفقراء؟ وهل ستتيح هذه التكنولوجيات التعليم للجميع عن بعد، مدى الحياة، وهل ستجد النساء مكانهن اللائق بهن؟ وكيف نناضل ضد ارتفاع درجة حرارة الكوكب وضد التصحر؟ وهل تندلع الحرب من اجل الماء؟ وهل سيكون في الامكان السيطرة على الطاقة الشمسية؟ وهل تحصل معجزة افريقية؟ وفي عالم تتعولم فيه المشكلات، ما هي الحلول الشاملة التي يمكن اقتراحها؟ وكيف يمكن الانتقال من ثقافة عنف الى ثقافة سلام، ومن طغيان الحاح الطوارئ والفورية الى اخلاق المستقبل؟ وهل سيكون للقرن الحادي والعشرين وجه انساني ام الوجه العابس، لـ “افضل العوالم” ؟ هذا العمل يلقي ضوءا ساطعا على الرهانات الكبرى للمستقبل ويقترح “بداية جديدة”، تقوم على اربعة عقود: عقد اجتماعي، وعقد طبيعي، وعقد ثقافي، وعقد اخلاقي. لا تتوقعوا شيئا من القرن الحادي والعشرين: ان القرن الحادي والعشرين هو الذي يتوقع منا كل شيء.

Print Friendly, PDF & Email