تباينت اثار المتغيرات السياسية الاحداث والتحولات حجم التداعيات التي انتجتها على الساحة الإقليمية والدولية, فمنذ انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من افغانستان وما اعقبها من دخول مبرمج لقوات حركة طالبان وفرض سيطرتها على كامل مفاصل الدولة واسقاط الحكومة الأفغانية, توالت الاحداث بتسارع وتنامت ردود الفعل الدولية والإقليمية حول هذا المتغير.

يتناول تقرير الموقف تحليل ابعاد المتغير على الجغرافيا الأفغانية, وعلاقه النظام السياسي الايراني في حركه طالبان, ومستقبل الشيعة الافغان, من جانب خيارات سلطه الحكومة طالبان الجديدة, وتحليل ابرز تداعيات سيطرة حركه طالبان على دول الاقليم وبالتحديد علاقه ايران بالحركة, وتفسير البعد الديني لهذا المتغير على مستقبل الشيعة الافغان في ضوء هذا التحول في السلطة الحاكمة على الجغرافيا الأفغانية.

تحميل الدراسة