The   epistemology  science  and  coeval  political theory

  اعداد :   د . مرعى على الرمحي – استاذ  مساعد بقسم العلوم السياسيةجامعة بنغازي – ليبيا

2022- 2023

                      

ملخص البحث

ان هذا البحث العلمي يتناول العلاقة ما بين  ” علم الابستمولوجيا والنظرية السياسية ”  من اجل زيادة درجات الفهم للتطورات التي شهدتها هذه العلاقة المعرفية التراكمية بين الطرفين. وبالتحديد في ظل حدوث تغيرات جذرية دولية عديدة شهدتها البيئة الدولية المعاصرة . طورت بطبيعتها افكار النظريات السياسية المعاصرة . من اجل فهم كل     ما يدور داخل الظواهر السياسية القائمة داخل البيئة السياسية الدولية المعاصرة .     والتي اصبحت تمتاز بالتعقيد والتداخل من جانب . وتحقيق  واقع دولي جديد  من جانب اخر . يضع العلاقة بين الطرفين في حالة تطوير مستمر استجابة الى التسارع المستمر بسبب المتغيرات الدولية التي اصبحت لا تتقيد بالزمان او المكان .  وبتعدد الفاعلين الدوليين . وظهور اشكال جديدة من التكتلات السياسية والاقتصادية والعسكرية داخل البيئة التنافسية الدولية .

 abstract

these scientific knowledge order whip study or political  theories  and policy analysis scenic between  scientific relation such assist that for developments conception markets addition for this coeval international context assist multi world changes  incidence nuance in exactly and policy analysis complexion develop new world  policy for order political theories convoy and range .

كلمات مفتاحية   :         words  the   key

النظرية السياسية the political  theory  –   .

التحليل السياسي  – the  policy analysis    .

الظاهرة السياسية  – the policy phenomenon .

القضايا السياسية  – the   policy causes .

اشكالية البحث :

  ان الدور التطويري الذى جاء به علم الأبستمولوجيا تجاه النظرية السياسية قد ظهر منذ ان واجه الفكر السياسي العديد من الصعوبات والتعقيد. وانتقاله من فكرة الاسطورة السياسية الى الفلسفة السياسية ومن ثم الى العلم السياسي. الذى انتج لنا ما يعرف ” النظريةالسياسية  the political theory” والتي تعنى في مضمونها ” هي ذلك الجزء العلمي من الفكر السياسي ” كما يعمل علم الابستمولوجيا  القائم بين الطرفين في تحقيق جملة من الاهداف المتمثلة في استيعاب المفاهيم المطروحة . واظهار مضامينها الكامنة ومواكبة التحليل النقدي للبحث العلمي باستخدام علم الابستمولوجيا ” علم المعرفة ”  او ما يعرف ” بنظرية المعرفة وعلم المناهج ” . ولقد تم اللجوء الى ربط علم  الابستمولوجيا مع النظرية السياسية كونه يعمل كاطار تحليلي ودراسة لتكوين المعرفة . بقصد التمييز بين البحث العلمي ” الواقعي ” والبحث الفلسفي ”  غير الواقعي ” وهى بذلك تعنى نظرية منطقية تضبط اسس و قواعد علم محدد باعتبارها علم في حد ذاتها . الا انها تحتاج بدورها الى نظرية اخرى تضبط اسسها وقواعدها . وفى ذات الوقت فأنها تعانى من مشاكل اخرى متمثلة في مشكلة ” القطعية ” خصوصا في مسالة تطابق العلوم بالواقع الذى نحس به . وتنطوي الاشارة بان علم الابستمولوجيا ينظر الى العلاقة القائمة بين النظرية السياسية والتحليل السياسي بانها تمثل علاقة تكاملية . باعتبارها لا تفصل  فعليا بين ” الذات the self  ، الموضوع  the subject ”  كما انه ينظر الى تلك العلاقة القائمة بين الطرفين من جميع جوانبها التاريخية والمنطقية . وذلك بقصد متابعة تطور العلاقة الابستمولوجيا والمتبادلة بين الطرفين .

اهمية البحث  –  the  search  seriousness.

  1. تقديم محاولة بسيطة تهتم بدراسة واقع العلاقة  الارتباطية بين علم الابستمولوجيا وكلا من النظرية السياسية وعملية التحليل السياسي المعاصر .
  2. تقديم دراسة باللغة العربية حول تأثير علم الابستمولوجيا على العلاقة الارتباطية بين النظرية السياسية والتحليل السياسي المعاصر. 
  3. محاولة سد العجز في الدراسات العربية ” الفلسفية ” المعاصرة المتعلقة بموضوع البحث . (1)

اهداف البحث  –  the  search  objectives .

  1. تقديم محاولة بسيطة تهتم بموضوع تطوير علم الابستمولوجيا للعلاقة الارتباطية بين النظرية السياسية وعملية التحليل السياسي المعاصر .
  2. مساعدة الطلبة في الجامعات العربية في دعم ابحاثهم حول مشكلة البحث .
  3. توضيح التطورات البحثية المنهجية الجديدة القائمة داخل علم الابستمولوجيا وانعكاسها على العلاقة الارتباطية بين النظرية السياسية وعملية التحليل السياسي المعاصر . (2)

_____________________

(1). شكري احمد سرحان ، علم الأبستمولوجيا وطرق البحث العلمي ، ط1 ، القاهرة ( د . ن ) ، 2018 ، ص 34.

(2). المرجع نفسه ، ص 35.

فرضية البحث –  the search  hypotheses .

ان هذا البحث ينطلق من فرضية علمية مفادها .. ” ان علم الابستمولوجيا يعمل على تطوير العلاقة بين النظرية السياسية والتحليل السياسي من اجل  تفعيل اداؤهما  في التغلب على التعقيد والتشابك الى تمتاز به الظواهر السياسية المعاصرة . بما يحقق نتائج اقرب الى الواقع السياسي ” .

المناهج البحثية المستخدمة في البحث :

(ا). منهج دراسة الحالة – باعتباره يهتم بدراسة جميع الجوانب المتعلقة بحالة دراسية واحدة موضوع اهتمام البحث .                                              (ب). المنهج التحليلي – باعتباره يقوم بتقسيم او تجزئة الحالة البحثية الى العناصر الاولية  التي تكونها بقصد تسهيل عملية الفهم . وتوضيح اسباب نشأتها . (1)

التعريفات الاجرائية:                                                            ان هذا البحث يوجد به مصطلحات فكرية تحتاج الى تعريفات اجرائية متمثلة في :

  1.  الابستمولوجيا : وهو مصطلح يقصد به علم المعرفة .
  2. الواقع السياسي :  وهو يشمل كل ما يدور داخل البيئة السياسية .
  3. الظاهرة السياسة :  وهى تعنى كل الاحداث ، الازمات ، الصراعات ، النزاعات ، الحروب . وكذلك سياسات التعاون المشترك بين الفاعلين السياسيين .

_____________________

(1). المرجع نفسه ، ص 38.

خطة البحث  the search   plan-    :

ان الخطة الدراسية الى يعتمد عليها هذا البحث العلمي ترتكز على محورين اساسيين يتمثلان في التالي :

المحور الاول  : تحديد الاطار الموضوعي لمفهوم النظرية السياسية .

المحور الثاني : متطلبات التطوير الأبستمولوجي بين النظرية السياسية و التحليل السياسي .

اولا – المحور الاول :

 ان لفظ كلمة نظرية ” قد ” يوحى للعديد من الافراد بان هناك نظرية واحدة تستوعب مجمل الشأن السياسي. وكذلك عدم  وجود خلط ما بين المفاهيم الافكار السياسية و مجمل التنظيرات السياسية. وبالتالي يمكن القول ان مسالة وجود مصطلح ” نظرية سياسية ” بالمعنى الدقيق غير صحيح . بدليل ان هذا المصطلح يتناول الظاهرة السياسية بشكلها العام وصورها المختلفة . وهو ما يتمثل عدة نظريات سياسية  مثل :

–  نظرية حول الدولة     :  the  state  about  theory  

– نظرية حول الديمقراطية :  the democratic  about  theory

– نظرية حول السلطة    the  authority about  theory  :

ويبدو واضحا  ان مفهوم النظرية السياسية هو مجرد مصطلح مركب من كلمتين مترادفتين . الاول ” النظرية ” تشير الى السياسة . والثانية ” السياسية ” تشير الى النظرية . بمعنى اوضح – ان النظرية تنسب الى السياسة باعتبارها العلم الذى تولد منه  وفى ذات السياق نجد  ان الاصطلاح الإجرائي الشائع لمفهوم ” النظرية ” يعنى هو      ( كل ما هو نظري او تأملي قائم على التصورات ) .

ووفق ذلك فقد تم تعريف النظرية من خلال الاطار النظري وفق التالي :

 النظرية ” هي ذلك الاطار التصوري القادر على تفسير الواقع المتمثل في         ” الظواهر ، العلاقات  بهدف البحث عن موضع الخلل وتقديم التعميمات “

النظرية  “ هي  مجرد بناء تصوري من اجل الربط بين نتائج محددة ” .

النظرية ” هي نوع من انواع الفكر السياسي  “

النظرية  ” هي الآراء والافكار التي اطلقها عدد من الفلاسفة “

النظرية “ هي العملية التي تهتم بالظواهر السياسية المختلفة التي تقع داخل عالم السياسة قادمة من العالم الواقعي : (1)

__________________

(1). صالح عمر الامين ، قراءة في النظرية السياسية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الفكر العربي للنشر ، 2019 ، ص78. 

وفى ذات السياق يقدم المفكر ” ارنولد روس ” تعريفا للنظرية المجردة مفاده :      النظرية  ” عبارة عن بناء متكامل يضم مجموعة تعريفات وافتراضات  وقضايا معينة تتعلق بظاهرة معينة . يمكن من خلالها الوصول الى فروض قابلة للاختبار. (1)       ومن المهم القول ان هناك العديد من المفكرين السياسيين يؤكدون بان النظرية تساعد على فهم الواقع ” نسبيا ” كونها تسعى في الوصول الى معرفة نسبية مؤقتة   ولهذا فهم يتعاملون مع النظرية باعتبارها ” فرض ” من الدرجة الثانية . أي اقل تأكيدا من القوانين والقرارات واللوائح والتشريعات. وبناء على ذلك يتضح لنا ان النظرية العلمية هي نظرية نسبية  the relative theoryقابلة للتعديل والتطوير بسبب الاكتشافات العلمية الناتجة عن تطور الحياة الانسانية . اما فيما يتعلق بالنظرية السياسية فهي ذات طبيعة ” علمية ، اجتماعية ” لأنها تعتمد على تطبيق الطرق المنهجية المتمثلة في ” الملاحظة ، الاستقراء ، التجريب ، التنبؤ ” لكل ما هو قائم داخل المجتمع الإنساني . كما ان للنظرية السياسية عدة مرادفات لفظية على غرار التالي ” المنهجية العلمية السياسية ، الافكار الضنية ، تحليل المفاهيم الاجرائية ، التفسيرات اللاحقة ، التعميمات التجريبية ، الاشتقاق الموضوعي ” وبناء على ذلك فهي جزء من النظرية الاجتماعية  العامة generalsocial theory   the باعتبار ان علم السياسة هو علم اجتماعي .      وان الظاهرة السياسية هي ظاهرة اجتماعية . ولهذا تطورت النظرية السياسية بفضل جهود علماء الاجتماع والسياسة لإضفاء الطابع العلمي على الدراسات التي تتعلق سواء بالدولة ” the state”   او السلطة ” ”  the authority . ويجب التذكير بان هناك مدارس فكرية تعطى النظرية السياسية عدة معانى اهمها :

   (ا) . النظرية السياسية هي نظام استنتاجي  the deductivesystem

            باعتبارها تقدم مجموعة متماسكة منطقيا . وليس بالضرورة ان تكون مخرجات put  out النظرية السياسية متطابقة تماما مع الواقع . الا انها تصلح للمقارنة مع ما هو قائم على ارض الواقع .

 (ب). النظرية السياسية هي نظام تصنيف the compilation system 

     باعتبارها تسمح بترتيب ودراسة المعلومات والبيانات بشكل منظم عقلاني .

(ت). النظرية السياسية هي مجموعة بيانات  او تصريحات حول السلوكية العقلانية المرتبطة بعنصر القوة  ويطلق عليها النظرية الواقعية .

(ث). النظرية السياسية هي نظام أخلاقي .

باعتبارها لا ترتبط بالسلوك الواقعي بقدر ما ترتبط بما يجب ان يكون . وتسمى في هذه الحالة ” بالنظرية المثالية ” .

(ج). النظرية السياسية هي نظام مثالي .

باعتبارها لا ترتبط بالسلوك الواقعي . بقدر ما تعبر عما يجب ان يكون عليه الواقع . وتسمى في هذه الحالة ” بالنظرية المثالية ” .

_____________________

(1). حسنى احمد الدسوقي ، المنهجية العلمية السياسية ، ط1 ، الاسكندرية ، ( د . ت ) ، 2017 ، ص 87

(ح). النظرية السياسية هي نظام اقتراحات علمية .

باعتبارها مجرد اقتراحات علمية صادرة عن رجال الدولة من اجل تحقيق اهداف محددة    the  limited objectives او قد تكون مجرد توصية سياسية .

 The political recommendation   تصلح للتقيد والعمل بها .

ومما لاشك فيه ان تصنيفات النظرية السياسية قد تعددت بسبب تعدد المدارس الفكرية القائمة داخل حقل العلوم السياسية . مما جعل علماء السياسة وبغض النظر عن توجهاتهم السياسية يعتمدون التصنيف التالي للنظرية السياسية :

     – النظرية المثالية .

      – النظرية الواقعية السياسية .

     – النظرية السلوكية .

    – نظرية النظم .

   – النظرية ما بعد السلوكية .

  – النظرية الواقعية الجديدة .

اما في حقل العلاقات الدوليةفقد قام  كلا من المفكران ” جيمس دورتى ”  ،               ” روبرت بالاستغراق ” بتصنيف للنظريات السياسية المستعملة في هذا الحقل من خلال التالي :1. النظرية المثالية .

  • النظرية الواقعية السياسية
  • نظرية النظم .
  • نظريات ادارة الصراع لتقليدية .
  • نظريات الصراع الكبرى ”  الردع النووي ، مراقبة التسلح “
  • نظريات التكامل الدولي .
  • نظريات اتخاذ القرار .
  • نظريات اللعب او  المباريات . 

ومن المهم القول ان سبب وجود اعتبارات منهجية وتخصصية ظهرت لنا ما يعرف بالنظريات التي تختص بالنشاطات المتمثلة في النشاط الديمقراطي . فعلى سبيل المثال قدم المفكر ” اندرو فنسنت ” تصنيفا خاصا بالنظرية متمثل في التالي : (1)

       (ا) . نظرية الحكم المطلق او الاستبدادية  the  absolutism  theory

         وهى نظرية تهتم بدراسة حالة حكم الشخص الواحد . او الحكم الشمولي .

      (ب) . النظرية البنائية وهى على عكس الاولى فهي تقوم على دراسة الدستور .

      (ت) . النظرية الاخلاقية – وهى نقيض النظريتين السابقتين وهى تتناول جانب المشاركة السياسية خصوصا دراسة الاهداف المشتركة ما بين الدولة والافراد . حيث ينبغي النظر اليهم باحترام . وان تبقى الدولة قوية قادرة على تحقيق حقوق الافراد وتشجيعهم على اداء واجباتهم الوطنية .

_______________________

(1). المرجع نفسه ، ص 90.

   (ث) . النظرية الطبقية في الدولة – والنظرية الماركسية بمختلف تياراتها الفكرية . (ج) . النظرية التعددية – وهى نظرية ترفع من شان الفرد . والتعددية داخل المجتمع المدني والسياسي . وهى تربط الفرد بالفئات الاجتماعية اكثر مما تربطه بالدولة او السلطة . ومن هنا فهي تؤمن بالتعددية السياسية والاجتماعية  والثقافية . 

الابعاد الابستمولوجيا الداعمة للباحث عند تحقيق نظرية السياسية  :

  1. تساعد المحلل ” الباحث ” في الربط بين اسباب الظاهرة السياسية ومسبباتها
  2. تعتبر عمل بنائي كونها تقوم على المشاهدة الحسية للظواهر السياسية .
  3. تساعد المحلل ” الباحث ” على اكتشاف القوانين التي تحكم ” الاحداث ، الازمات ، الصراعات ، النزاعات ” بمعنى اوضح  الظواهر السياسية  .

ابرز المميزات التي يقدمها علم الابستمولوجيا عند تحقيق النظرية السياسية  :  

وكما اشرنا في السابق بان النظرية السياسية هي في الاساس ( فكر علمي ) .      ولذلك لابد لها ان تتوفر لها جملة من المميزات الابستمولوجيا التي تميزها عن بقية  العلوم الفكرية الاخرى . وان هذه المميزات يمكن تحديدها من خلال التالي : (1)

  1. انها تجعل النظرية دقيقة وذات مفاهيم واضحة .

ان القيمة العلمية الابستمولوجيا تساعد في وضوح مفاهيم النظرية تساعد الباحث ” المحلل ” في عدم الوقوع في اللبس او الخطأ . فالنظرية الجيدة هي تلك النظرية القادرة على توحيد ” تقريب ” اكبر عدد من المفاهيم المستعملة في مجال تخصصها  .

______________________

(1). المرجع نفسه ، ص 88.

  • انها تساعد على تقديم افتراضات عقلانية .

         انها تساعد على وجود ”  فرضيات the hypotheses  ” عقلانية ” منطقية ” مبنية على بحوث سابقة .” تراكم معرفي ”  من شانه الوصول الى افضل نتائج ممكنة

3 . انها تمتاز بالبساطة والسهولة .                                            كونها تستطيع ان توصل ما تريد دون ادنى عناء من المتلقي. وليس صحيح تعقد المصطلحات . كما ان تعقد المصطلحات وصعوبتها يعتبر مقياس على جودة النظرية.

  • . ان تكون ذات قدرة عالية على تفسير الظواهر السياسية .                     ان تفسير الجيد الذى تقدمه النظرية يساعد الباحث على فهم الظاهرة السياسة بشكل اكثر وضوح وعقلانية لمشكلة الدراسة .                                 1. ان تكون قابلة للتجريب واقعيا .

في حالة تعذر التجريب على بعض الظواهر السياسية فانه يستلزم اجراءات مقارنة      ما بين الظواهر المتشابهة .                                                            2. انها تساعد النظرية على تحقيق منفعة اقتصادية واجتماعية .

بمعنى ان النظرية الجيدة هي التي توفر على الباحثين المال والجهد والوقت .

3. انها تساعد بان تكون  النظرية اصيلة وليست تكرار لنظريات سياسية سابقة .

بمعنى انها تساعد على تقدم نظرية سياسية قائمة من اجل اضافة ما هو جديد على نتائج سياسية قدمتها نظرية سياسية سابقة في ذات موضوع الدراسة . (1)

__________________

(1). عثمان على الجيار ، التحليل السياسي ” الواقع ، الابعاد ” ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار البيان للنشر ، 2019 ، ص 67.

  1. انها تساعد النظرية بان تكون قريبة لواقع البحث.

     بمعنى ان المميزات الابستمولوجيا تؤكد بانه  ليس بالضرورة ان  تتطابق تماما النظرية مع الظاهرة السياسية . باعتبار ان الظاهرة السياسية يصعب ان تحكمها نظرية واحدة في اكثر من ” زمان ، مكان ”  محددين .    

الاهداف الابستمولوجيا العامة للنظرية السياسة  :

ان النظرية السياسية باعتبارها نظرية علمية وليست مجرد رياضة عقلية او تنظيرية من اجل التنظير . فبالتالي لابد ان يكون لها اهداف واضح لها . ومن المهم القول ان غالبية المفكرين السياسيين يرون ان اهداف النظرية السياسية تتشابه مع اهداف النظريات الاجتماعية الاخرى  خصوصا في الخطوات الدراسية والمتمثلة في  ((التفسيرcommentary  ، التحليل analysis  ، المراقبة  observance  ،  التنبؤ forecasting  )) .  الا ان هناك دراسات  ابستمولوجيا سياسية تؤكد بان هناك جملة من الاهداف التي يمكن تحقيقها من خلال” نظرية سياسية كونها متفق عليها وهى متمثلة في ما يلى :  (1)                                        

– انها تساهم في عملية نمو حقل علم السياسية بشكل عام . وذلك من خلال التحكم وضبط المفاهيم السياسية .  

  • عقلنة الخطاب السياسي .
  • اخراج الفكر السياسي من التعميم وتحريره من الافكار المسبقة والاسطورة غير المبرهن عليها ” عمليا ” .

________________________

(1). خالد انور السعدى ، المنهجية العلمية وقواعد التحليل السياسي ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مكتبة النور للنشر ، 2018، ص 43. 

  1. انها تساعد  ” الباحث ” المحلل في الانطلاق في بحثه نحو مقاربات جديدة دون الاضطرار للرجوع الى نقطة الصفر باعتبارها تمثل تراكم معرفي سياسي .
  2. انها تضع تحت تصرف رجال من قادة ورؤساء خلاصة ما توصل اليه علماء السياسة من فهم  للشأن السياسي .
  3. انها تساعد ” الباحث ” المحلل على تنظيم مسالة المشاعر الوطنية والعواطف واشكال العصبية المنحازة . وتجعلها اكثر عقلانية واستجابة للواقع السياسي.
  4. انها تساعد ” الباحث ” المحلل في ان تضع تحت تصرفه خلاصة التفكير الإنساني السياسي. مما يوفر عليه الجهد والوقت في استخلاص القوانين والقواعد السياسية .
  5. انها تساعد ” الباحث ” المحلل في اكتشاف اوجه القصور الواقع داخل المعرفة التراكمية السياسية السائدة عند اجراء بحثه السياسي المطلوب .

الوظائف العامة التي تربط  بين علم الابستمولوجيا  و النظرية السياسية  :  (1)

وفى هذا السياق يؤكد المفكر ” ديفيد سنفر ” بان  علم الابستمولوجيا ” علم المعرفة ”  قد ارتبط مع كلا من النظرية السياسية والاجتماعية من خلال وظيفتان اساسيتان  :

الوظيفة الاولى –   انهما وسائل منهجية ناجحة لتسجيل ما هو وعروف سابقا .

الوظيفة الثانية  –  انهما يوفران الاساس العلمي الذى ينطلق منه الباحثين من اجل الحصول على معرفة دون ان يضطروا الى الرجوع نحو نقطة الصفر .

___________________

(1). المرجع نفسه ، ص 87.

اهداف علم الابستمولوجيا تجاه النظرية السياسية :

(ا).  العمل على نمو علم السياسة  the political science growth  بشكل عام من خلال تحقيق التالي :

    –  ضبط المفاهيم السياسية و ترشيد الخطاب السياسي

    – العمل على اخراج الفكر السياسي من مشكلة  التعميم والتسطيح . وتحريره من   الافكار السابقة . 

(ب). العمل على خلق اطارا نظريا مبرهن عليه عمليا . مما يسهم في اعطاء الباحث بداية صحيحة في بحثه نحو مقاربات جديدة دون الاضطرار للعودة الى نقطة الصفر .

 (ت). انها تضع تحت تصرف رجال السياسة ” صانعي القرار السياسي ” خلاصة ما توصل اليه علماء السياسة من فهم للشأن العام . على اعتبار ان النظريات السياسية هي مجرد تراكم معرفي للشؤون السياسية .

(ث) . انها تعمل على تنظم المشاعر الوطنية والعواطف وتجعلها اكثر عقلانية واكثر استجابة لتحديات الواقع . 

(ج). انها تضع تحت تصرف الباحث خلاصة التفكير الإنساني السياسي . وبالتالي تمكنه من المعرفة التي تساعده على استخلاص القوانين . مما يجعل معرفته للحاضر وقدرته على استشراف المستقبل اكثر سهولة .

(ح) . انها تكشف اوجه القصور في الممارسة السياسية السائدة .

شروط علم الابستمولوجيا عند تحقيق بناء نظرية السياسية .                                                                        اولا : يجب ان تكون المفاهيم التي تعبر عن مشكلة الدراسة محددة بدقة .           ثانيا : يجب ان تنشق  مشكلة الدراسة من الواقع السياسي غير الافتراضي . .             ثالثا : ان توضع  مشكلة الدراسة في شكل يجعل من الممكن استخلاص  التعميمات بشكل  متسلسل ” استنباطي  ” .                                                  رابعا : ان تكون مشكلة الدراسة ذات اثر إيجابي يساعد على اكتشاف الملاحظات ذات المدى الطويل .                                                                  خامسا  : ان تكون مشكلة الدراسة قادرة على ان تضيف للباحث التراكم المعرفي.

انعكاس المدلولات الفكرية الابستمولوجيا على الاطر العامة للنظرية السياسية :

وفق هذا السياق فقد قدم كلا من المفكرين ” جيمس دورتى ، روبرت بغا لستغراف ” المدلولات الابستمولوجيا  للنظرية السياسية من خلال التالي : انها اطار مفاهيمي او نظام للتصنيف يسمح بترتيب ودراسة المعلومات والبيانات المتعلقة بمشكلة البحث بشكل منتظم وعقلاني من خلال المدلولات التالية :  (1)

  1. انها تجعل النظرية تمثل مجموعة من الفرضيات حول السلوك السياسي . حيث يتم التوصل اليها من خلال الاستقراء  the induction  من دراسات تجريبية او دراسات مقارنة ان استحال التجريب .

__________________________

(1). المرجع نفسه ، ص 98.

  • انها تجعل النظرية كونها نظام استنتاجي     the  deductive  system كونها تقدم مجموعة متماسكة منطقيا . وليس بالضرورة ان تكون مقولات النظرية متطابقة مع الواقع . الا انها تصلح للمقارنة مع ما هو قائم  على ارض الواقع .
  • انها تجعل النظرية ذات طابع مثالي – بمعنى انها لا ترتبط بالسلوك الواقعي بقدر ما تعبر على ما يجب ان يكون . وتسمى في هذه الحالة بالنظرية المثالية
  • انها تجعل النظرية مجموعة من الافتراضات العملية لرجال الدولة والمسؤولين لتحقيق اهداف محددة . او تكون مجرد توصيات سياسية تصلح للاسترشاد .

انعكاس خصائص علم الابستمولوجيا على جودة  النظرية  السياسية :

ا. دقة وضوح مفاهيمها  – فالخصائص الابستمولوجيا الجيدة هي الاكثر قدرة على توحيد اكبر عدد ممكن من المفاهيم السابقة المستعملة في مجال تخصصها .

ب. عقلانية ومنطقية الافتراضات – كونها خصائص ابستمولوجيا ذات طابع عقلاني وليس خيالي . كونها مبنية على بحوث سياسية سابقة .

ت. بساطة طرح الافكار – بحيث توصل ما تريده دون عناء من المتلقي . وليس صحيح ان تعقد المصطلحات وصعوبتها مقياس على جودة النظرية ومتانتها .

ث. دقة عملية التنبؤ فكلما زادت صحة التنبؤات الابستمولوجيا . كلما كانت اكثر علمية . مع مراعاة ان مسالة دقة التنبؤ في العلوم الانسانية اقل بكثير من العلوم الطبيعية .

ج . القدرة على التفسير  الامثل باعتبار ان النظرية الجيدة هي تلك النظرية القادرة على تحقيق تفسير منطقي قريب للواقع السياسي للظاهرة السياسية التي تدرسها .

ح. ان تكون قابلة للتجريب ” واقعيا ”  وان تعذر التجريب على بعض الظواهر السياسية . فانه يتوجب على الباحث ان يسهل اجراءات المقاربة ما بين الظواهر السياسية المتشابهة ” نسبيا ” .

خ . تحقيق منفعة اجتماعية  و اقتصادية – فالنظرية الجيدة هي التي تحقق منفعة اجتماعية ، اقتصادية من توفير المال والجهد على الباحثين .

د. انها اصيلة وليست متكررة – بمعنى الا تكون مجرد تكرار فقهى ولفظي لنظرية سابقة  في ذات الحقل الدراسي   .

ذ. ان تكون قريبة من مطابقة الواقع  مع مراعاة انه ليس بالضرورة ان تتطابق ان تتطابق مع الواقع تماما . فالظواهر السياسية اكثر تعقيد من ان تحكمه نظرية واحدة .

تصنيفات علم الابستمولوجيا  ” المعرفية ”  حول النظرية السياسية   : 

         ان التصنيفات الابستمولوجيا ” المعرفية ”  للنظرية السياسية  قد تعددت نتيجة تنوع المفكرين والمدارس الفكرية . ويمكن القول ان اغلبية علماء السياسة . وبغض النظر عن مجال تخصصهم يعتمدون على التصنيف الابستمولوجى التالي :

اولا :  تصنيف مستوى النظم الوطنية  ” المحلية ” .

  1. النظرية المثالية .
  2. النظرية الواقعية .
  3. النظرية السلوكية .
  4. نظرية النظم .
  5. نظرية ما بعد السلوكية .
  6. نظرية الواقعية الجديدة .

ثانيا  :  تصنيف مستوى العلاقات الدولية . (1)

  1. النظرية المثالية .
  2. النظرية الواقعية السياسية .
  3. نظرية النظم .
  4. نظرية الصراع التقليدية .
  5. النظريات الاقتصادية لتفسير الامبيريالية والحرب .
  6. نظريات الصراع الكبرى : الردع النووي ومراقبة التسلح .
  7. نظريات التكامل الدولي .
  8. نظريات اتخاذ القرار  .
  9. نظرية اللعب او المباراة .

اما المفكر ” ستانلى هوفمان ” فيضع تقسيما  ابستمولوجيا ( ثنائيا ) للنظرية السياسية من خلال التالي  : (1)

ا. النظرية الفلسفية والنظرية التجريبية .

ب. النظرية العامة والمتوسطة او الجزئية .

ت. النظرية الاستنتاجية والنظرية الاستقرائية .

__________________

(1). عمرات سالم خليل ، الفلسفات السياسية الجديدة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مكتبة طيبة للنشر ، 2021 ، ص 65.

ثانيا – المحور الثاني :

     ابعاد علم الابستمولوجيا  الرابطة بين النظرية السياسية و التحليل السياسي 

    ان ابعاد علم ” الابستمولوجيا” الرابطة بين النظرية السياسية والتحليل السياسي قد اصبحت تمتاز” بالتعدد ، التطور”  المنهجي نتيجة حدوث تغيرات متسارعة داخل البيئة الدولية المعاصرة . والتي بدورها ساهمت في جعل عملية التحليل السياسي المتعلقة بالنظرية السياسية تحتاج الى مواكبة تلك التغيرات الدولية التي جعلت تلك النظريات السياسية على مختلف افكارها الفكرية تعانى من مشكلة ضعف اثبات فرضياتها في تفسير ما يحدث على ارض الواقع السياسي خصوصا في جوانب ” التفسير ، التنبؤ ، التعميم ” للظواهر السياسية التي اصبحت هي الاخرى تمتاز بالتعدد والتداخل والانقسام الى ظواهر فرعية جديدة لها خصوصيتها التي اصبح يمتاز بها الواقع السياسي الدولي الجديد . وما ينعكس ذلك على عمليات التحليل السياسي الذى اصبحت هي الاخرى بحاجة الى تطوير الياته وادواته بقصد مواكبة تلك التغيرات اللامتناهية التي اصبحت تؤثر وبشكل واضح على صدق النظرية السياسية المعاصرة في تفسير حقيقة ما يحدث على ارض الواقع السياسي الجديد سواء فيما يخص الدول الوطنية او البيئة الدولية وبكافة مركباتها الرسمية او غير الرسمية. وفي الحقيقة اذا اردنا ان نحدد شكل الرابط الفكري ما بين هذين المفهومين السياسيين . فأنه يمكن القول ان النظرية السياسية هي المصدر الأساسي للتحليل السياسي . بمعنى ان علاقة علم الابستمولوجيا بالطرفين هي علاقة الجزء بالكل . ولعل هذه الحقيقة تتضح  من خلال ثلاثة نقاط اساسية .

النقطة الاولى  –  the first Pont .

      ان العلاقة الابستمولوجيا الرابطة بين النظرية السياسية والتحليل السياسي تساعد على توفير قدر من المرونة العالية من اجل بناء اطار نظري للأحداث السياسية .

النقطة الثانية –  the second Pont .

    ان علم الابستمولوجيا يساعد الباحث على معرفة الملامح العامة للنظم السياسية والمنظومة السياسية ” سياسات خارجية ، سياسات دولية ، علاقات دولية ، سواء على الصعيد ” المحلى  local ، الإقليمي  regional، العالمي international  

النقطة الثالثة  – the third Pont  .

ان علم الابستمولوجيا يساعد  الباحث الراغب في الوصول الى تحقيق نظرية سياسية على وصف وفرز السياسات العامة التي حدودها داخل الحيز الجغرافي  للدولة الوطنية عن السياسات الخارجية . كما ان  هذه العلاقة الابستمولوجيا بين الطرفين لا يقتصر دورها فقط على شرح الاوضاع السياسية التي تناقشها النظرية السياسية . انما تسعى الى ايضاح وفهم وادراك لما يحدث . ومعرفة الاسباب والدوافع التي سببت في ظهور الظواهر السياسية المختلفة ” الايجابية ، السلبية ” . وما سيحدث في المستقبل من اجل التوصل الى رأى يساعد في صنع قرار لحل تلك  الظواهر السياسية  التي قد يكون لها اثار سياسية  داخل حدود الدولة الوطنية .

 ______________________

 (1).  انور محمود راغب ، التحليل السياسي والمناهج التعليمية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار البيان للطباعة والنشر ، 2019 ، ص65.

المدلول اللفظي لمفهوم التحليل السياسي وفق منظور علم  الأبستمولوجيا: (1)

ان معظم دراسات علم الابستمولوجيا قد عملت على تقديم عدة مصطلحات لفظية لمدلول التحليل السياسي المعاصر . ومن خلال هذا الجانب سنتناول ابرز تلك التعريفات الابستمولوجيا من خلال ما يلى :

  1. التحليل السياسي – هو عملية البحث في الاحتمالات الممكنة لمسارات التفاعلات بين القوى السياسية .
  2. التحليل السياسي – هو عملية تفسير علمي واضح لنوع العلاقات بين القوى السياسية ” الداخلية ، الخارجية “
  1. التحليل السياسي  –  هو الطريقة التي نحكم بها على الظواهر والاحداث السياسية ” محليا ، اقليميا ، دوليا ” (2)
  2. التحليل  السياسي – هو الفهم الدقيق لمسار الاحداث السياسية وادراك دوافعها.

________________

(1). احمد سالم مرتضى ، قراءة في التحليل السياسي الجديد ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار النهضة العربية للنشر ، 2021 ،     ص 87.

(2).  عبدالناصر جمعة الحسين ، التحليل السياسي ” الواقع ، المأمول “ ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مؤسسة الاعلام العربي ، 2019 ، ص 54.

اهداف علم الابستمولوجيا  في الربط بين النظرية السياسية والتحليل السياسي :

(ا) .  زيادة فهم مسار الظواهر السياسية  فهما وثيقا . من خلال الاجابة على السؤال        الاستعلامي ماذا حدث

(ب) . زيادة ادراك الاسباب الدافعة لمثل هذا الظواهر السياسية  ” لماذا حدثت “

(ت) . الوقوف على المالات والنتائج المحتملة للظواهر السياسية  ” كيف حدثت “

 (ث) . زيادة القدرة على الاستشراف ” التنبؤ ”  من خلال رسم  ” وقائع ” محتملة تنبه صناع القرار السياسي ” التشريعي ، التنفيذي ” اليها من اجل اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهتها.

اهمية علم  الأبستمولوجيا داخل عملية التحليل السياسي:

  1. انه يساعد عملية التحليل السياسي عمل على حصر الظواهر السياسية ومعالجتها من اجل تحقيق عنصر الوقاية الشاملة من امكانية رجوعها من جديد وبشكل اخطر .
  2. انه يساعد عملية التحليل على تكوين قاعدة بيانات منظمة تعتمد على معلومات دقيقة تتعلق بموضوع التحليل .
  3. انه يستبعد الاحكام ” القطعية ” والبحث في كافة الاحتمالات الممكنة .
  4. انه يساعد على معالجة القضايا والمواقف  التى تتناولها عملية التحليل بشكل اكثر وعيا . والبعد عن المعالجة العاطفية التي لا تستند على ادلة واضحة يمكن للطرف الاخر ان يقبل بها .
  5. انه يساعد على عدم الوقوف امام رأى واحد واغلاق الباب امام اراء الاخرين حتى وان كانت اكثر قناعة او موضوعية .
  6. انه يساعد على دعم مفهوم المشاركة في صناعة القرار السياسي اثناء عملية التحليل  .
  7. انه يؤيد مسالة تكوين رأى عام . وتحقيق التوعية عند حدوث الظواهر السياسية  المتفاعلة  ذات الخطورة .
  8. انه يؤكد على طرح منظومات بحث متعددة المقدرات ذات خبرة في معالجة  الظواهر السياسية وتحليلها  بشكل يساعد على تحديد ماهيتها .  

شروط تحقيق النظرية السياسية  وفق  منظور علم الابستمولوجيا :

  1. عند وجود امر غامض يتعلق بالواقع السياسي يتطلب الدراسة والتحليل .
  2. عندما تكلف خلية الازمة بمعالجة  ظاهرة سياسية  محددة .
  3. عندما يكلف شخص معين باتجاه تحليل معين تتعلق بتخصصه .
  4. عندما نستشعر بان مؤسسات الدولة الرسمية تتعرض الى مخاطر سياسية محددة
  5. عندما يكلف قسم الدراسات والبحوث في الجامعات او المؤسسات البحثية الاخرى بمهمة التحليل السياسي .
  6. عند ظهور واقع سياسي مفاجئ تكون اثاره خطيرة على الدولة الوطنية .
  7. عند الخشية من تعقد وتشابك مخاطر الظاهرة السياسية . .
  8. 8.    عند توقع تعرض الدولة الوطنية لتهديد خارجي معين . فان الامر يستوجب تشكيل خلية ازمة  تحلل ( ما سيحدث ،  ما يجب ان يكون ) .
  9. عند القيام بالمتابعة الدورية للواقع السياسي ” الداخلي ، الخارجي ”  .
  10. عندما يكون هناك قرار استراتيجي يتطلب البحث والتحليل .
  11. عند نشوب صراع او نزاع إقليمي متاخم على حدود الدولة الوطنية
  12. عند نشوب حرب  اهلية    the local  warغير متوقعة .

اهم  دراسات علم الابستمولوجيا الرابطة بين النظرية السياسية وعملية التحليل  السياسي : 

  من خلال هذا الجانب اتضح ان دراسات علم الابستمولوجيا الرابطة بين المفهومين تتمثل في ثلاثة دراسات سياسية اساسية :

الدراسة  الاولى :   تدعوا الى ضرورة فهم مسار الظاهرة السياسية فهما دقيقا .

  ان هذه الدراسة المنبثقة عن علم الابستمولوجيا تشير الى انه من الضروري عند اجراء عملية التحليل عدم الوقوف عند حد المعرفة السطحية اثناء تناول مشكلة البحث السياسي .  فقد تحمل اكثر من معنى . وقد يكون ظاهره شيئا غير باطنه . ولهذا ترى هذه الدراسة الابستمولوجيا ان مسالة فهم مسار الظواهر السياسية يتطلب  من ” المحلل ” ان يمتلك المهارات التالية  : (1)

  • ان يكون الباحث ” المحلل ”  على قدر كافي من الالمام بالجزء التاريخي للظاهرة  السياسية .
  • ان يكون الباحث ” المحلل ” قادر على فهم الوقائع ذات الارتباط بمشكلة الدراسة .
  • ان يكون الباحث قادر على ضبط  كلا من المتغير ” المسبب ، المستقل ، الوسيط ، التابع ”  المكونة للفرضية السياسية التابعة الى البحث السياسي .

___________________

(1). احمد الصالحين عامر ، اتجاهات التحليل السياسي المعاصر ، ط1 ، القاهرة ،  دار المعرفة الحديثة ، 2018 ، ص 90.

  • ان يكون الباحث  ” المحلل ” على قدرة عالية من ادراك ” حجم ، طبيعة ”  سواء الشخصيات او الدول الفاعلة  the actors states ذات الصلة بالظاهرة السياسية  محل التحليل السياسي   . 

الدراسة الثانية : تدعوا الى ادراك الاسباب الدافعة لهذا الحدث ( لماذا حدث )

ان هذه الدراسة الابستمولوجيا تؤكد للباحث بانه لا يجوز له عند اجراء التحليل السياسي بالوقوف عند دوافع الظاهرة السياسية فقط . بل انه يتوجب عليه الاهتمام ايضا بالأسباب الاخرى الخفية عن الواقع . والتي ربما لا يدركها غير المتخصصين بأصول التحليل السياسي المعاصر  .

الدراسة الثالثة : تدعوا الى الوقوف على النتائج المحتملة للأحداث او المشاكل او الظواهر السياسية .

    ان هذه الدراسة المنبثقة عن علم  الابستمولوجيا تدعوا  المحلل ” الباحث ” بضرورة ان يعلم بان جوهر التحليل السياسي يكمن في الاستشراف والقدرة على خلق تنبؤات مختلفة تنبه صانع القرار بأخذها بشكل جدى . وكذلك ضرورة ايجاد الحلول ” التدابير ” اللازمة من اجل مواجهتها .

الدراسة الرابعة : تدعوا الى ضرورة تعزيز قدرة الادراك  .

ان هذه الدراسة المنبثقة عن علم الابستمولوجيا تدعوا المحلل ” الباحث ” الى ضرورة رفع مستوى الادراك لديه . باعتبار ان عملية تحسين الادراك الفكري اهم من عملية العلم والمعرفة بأصول الحدث the event لان الادراك يساعد في الاحاطة بكافة الاسباب والدوافع الممكنة ” المحتملة “وعدم الركون الى بعضها فقط .

واقع النظرية السياسية داخل مدارس علم  الابستمولوجيا . 

    ان مدارس علم الابستمولوجيا التي تتناول النظرية  السياسية قد تعددت بسبب تعدد المبررات واليات كل مدرسة من هذه المدارس الابستمولوجيا. وسوف تتناول هذه الدراسة اهم تلك المدارس الابستمولوجيا من خلال التالي :

  (ا) . المدرسة الايدولوجية –   the  eidoiloge  school: 

     ان هذه المدرسة المنبثقة عن علم الابستمولوجيا ترى ان المحلل السياسي قد يتناول الظاهرة السياسية القائمة داخل البيئة سواء ” الداخلية ، الخارجية ” بانه صراع ديني على اعتبار ان ”  الصراع او النزاع الديني ” هو الذى يحرك التاريخ الذى يقف وراء كل ظاهرة سياسية حيث يشخص ذلك الصراع او النزاع بين طبقتين على انه مجرد صراع ديني .

(ب). المدرسة القومية –  the nation school:

  ان هذه المدرسة المنبثقة عن علم الابستمولوجيا ذات البعد القومية ترى بان القومية هدى جوهر الصراع القائم داخل البيئة الدولية . وان المحصلة النهائية للتاريخ هي حصيلة التنافس والنزاع والتسابق بين هذه القوميان المختلفة في الاصل و التاريخ        

(ت) . المدرسة الواقعية  –  the literalism school :

  ان هذه المدرسة المنبثقة عن علم الابستمولوجيا ذات الطابع الواقعي  تؤمن بان الواقع the order هو المصدر الاول والاخير في التحليل السياسي . ولهذا فالمحلل السياسي الجيد لا يركز على سبب واحد في التحليل . بل هناك جملة من العوامل الواقعية التي بدورها تكشف وتوضح اصل حقيقة الصراع او النزاع محل موضع التحليل السياسي .

خطوات التحليل السياسي  وفق المدارس الابستمولوجيا :

     عند تناولنا هذا الجانب يتضح لنا ان المدارس الفكرية المنبثقة عن علم الابستمولوجيا قد قامت  بتقسيم خطوات التحليل السياسي وفق التالي : (1)

الخطوة الاولى – تحديد  شكل وطبيعة الظاهرة السياسية وتعريفها .

          ويقصد بهذه الطريقة انه لا يمكن اجراء التحليل السياسي   سواء ” للظواهر الايجابية او السلبية ” من دون فهمها بشكل واضح . بمعنى ان يكون موضوع التحليل واضحا غير هلاميا .

الخطوة  الثانية – تحصيل الاخبار السياسية المتعلقة  بالظاهرة السياسية .

        ان المحلل ” الباحث ” الذى يعمل من خلال نظرية سياسية بقصد تحليل واقع معين . فانه يتطلب منه ان يهتم بالخبر السياسي من خلال تفكيك عناصره الاساسية  وان يبحث عن الادلة المعنية بذلك . وان لا يقتصر ادراك قيمة الخبر السياسي سواء على المدى ” القصير ، البعيد ” بل بمقدار ما يحمل من معلومات . (2)

___________________

(1). عمر سعيد الخزامى ، التحليل السياسي والازمات الدولية الجديدة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الراية العلمية ، 2019 ، ص 76 .

(2). المرجع نفسه ، ص 77.

الخطوة الثالثة – توظيف المعلومات لخدمة التحليل السياسي :

             وهى الطريقة التي من خلالها يتحصل المحلل ” الباحث ” على معلومة محددة تأتى بعدها مرحلة توظيف تلك المعلومة وربطها في منظومة تكون صورة قريبة من الواقع . بحيث يستطيع من خلالها المحلل ” الباحث ” تفسير الظاهرة  السياسية ودوافعها . بقصد الوصول الى الادلة والبراهين والمصداقية على النتائج  ” المخرجات ” التي تم الحصول عليها .

متطلبات علم الابستمولوجيا الواجب توفرها عند انشاء نظرية سياسية جديدة   :

  ان معظم الدراسات علم الابستمولوجيا المتعلقة بدراسة النظرية السياسية تؤكد بان هناك عدة  متطلبات تحليلية رئيسية ينبغي على  المحلل ” الباحث”  ادراكها والعمل بها عند تحليل ” الظواهر السياسية  ” بقصد الوصول الى نظرية سياسية  صحيحة .               وسوف تتناول ابرز تلكالادوات في مجال التحليل السياسي من خلال التالي :

(ا) . ان يكون المحلل ” الباحث ” انسانا موضوعيا دون ان تدخل الرغبات او الرؤية الخاصة او الاوضاع النفسية او الخوف من الجهات الرسمية .

(ب) . ان يكون المحلل ” الباحث” متخصص في المجال السياسي . لان التحليل السياسي اشمل من بقية التحليلات الاخرى ” الاقتصادية ، الاجتماعية ، القانونية ” بدليل ان الامور البسيطة في البحث السياسي قد تؤدى التي تحول كبير في السياسات العامة للدولة الوطنية .

(ت) . ان تتوفر لدى المحلل ” الباحث” الخبرة التاريخية والمعلومات السابقة عن الحدث او المشكلة او الظاهرة السياسية المطروحة للتحليل السياسي .

(ث) . ان تتوفر لدى المحلل ” الباحث ”  المعلومات الوقتية مثل ” اقوال المسؤولين ، صانعي القرار ، الاخبار الموثقة رسميا والمتداولة في وسائل اعلام سواء صحافة او اذاعة مسموعة او مرئية او مواقع الانترنت الموثوق بها .

 (ج).  ان تتوفر لدى المحلل ” الباحث ” القدرة المعرفية التي تؤهله على فهم  حجم المصالح التي تربط  ” القوى السياسية   the  political  powerالمتفاعلة فيما بينها . ومدى تأثيرها على شكل العلاقة القائمة بينهما .

(ج). ان يتوفر لدى المحلل ” الباحث” قدر كبير من المعلومات الخاصة التي تساعده على التحليل السياسي بشكل عقلاني رشيد . 

(ح) . ان يكون المحلل ” الباحث ” على معرفة تامة بالمتغيرات والتحالفات والاتفاقيات والاستراتيجيات القائمة داخل البيئة الدولية . وقادرا على تقديم حلول محتملة في حال حدوث تغير على تلك المتغيرات او التحالفات .

(خ) . ان يكون المحلل ” الباحث ” قادر على التفريق ما بين النوايا والامكانيات وموارد تتنافس بها الدول الوطنية داخل البيئة الدولية . لكى يحدد مدى جدية تلك النوايا.      

شروط  علم الابستمولوجيا الواجب توفرها من اجل ضبط متغيرات الفرضية السياسية القاصدة تحقيق نظرية سياسية  :

ان معظم الدراسات علم الابستمولوجيا المعاصرة توضح بان هناك جملة من الشروط العامة التي تساعد المحلل ” الباحث” عند قيامه بعملية تحليل ” سياسي ”  للظواهر السياسية بقصد الوصول الى نتائج موضوعية يمكن اختبارها والتدليل عليها . ولابد من الاخذبعين الاعتبار بان الدراسات السياسية المنبثقة عن النظريات السياسية تشير الى وجود عشرة قواعد اساسية منهجية تساع المحلل على اداء  التحليل “السياسي”  بشكل صحيح وهى متمثلة في التالي : (1)

الشرط الاولى – احترام التخصص والخبرة تجاه موضوع التحليل السياسي  .   بمعنى انه يتطلب من المحلل ” الباحث ” بان لا يتحدث الا فيما يجيد فهمه فلكل قضية سياسية موضوع رئيسي يحتاج الى ادراك الابعاد العلمية والمفاهيم في التطبيقات السياسية . وان مثل هذا الواقع يحتاج الى باحث متخصص وعلى دراية علمية متخصصة تساعده في الابتعاد عن الوقوع في الخطأ . 

الشرط  الثاني – الحصول على المعلومات الحصرية من المصادر الخاصة .

  ان مثل هذه المعلومات تمثل للمحلل ” الباحث ” اهم ما يمللك من ادلة توضيحية . وهى بمثابة السلعة الاساسية الثمينة في مهنته . فلا يكفى تخزين او تدوير ما يمتلكه الناس دون اضافة المحلل ” الباحث ” من مخزونه العلمي الخاص به الناتج عن اطلاعاها العلمية والسياسية .

__________________

(1). متولىعبدالمنعم الصالحين ، دراسات تحليلية معاصرة ، ط1 ، الاسكندرية ، ( د . ن ) ، 2022 ، ص54.

الشرط الثالث – الابتعاد عن كافة اشكال البلاغة .

            ان هذه القاعدة تلزم المحلل ” الباحث ” بان يبتعد في تحليله السياسي عن الاسلوب البلاغي . باعتبار ان البلاغة قد تخذل المحلل ” الباحث ” عندما يتطلب الامر موقفا تلخيصا محددا للظاهرة السياسية .

الشرط الرابع – الابتعاد عن الافكار غير الدقيقة .

         ان هذه القاعدة تجبر المحلل ” الباحث” على عدم الادعاء عند كتابة التقرير تجاه  الظواهر السياسية بأفكار غير دقيقة . خصوصا ما يعرف بالمغامرة بالمعلومة او التلميح الى توجه سياسي معين . 

الشرط الخامس – الاعتماد على اللغة الهادئة الموضوعية .

 ان هذه القاعدة تلزم المحلل ” الباحث ” بضرورة الاعتماد على اللغة الهادئة والعبارات الموضوعية . دون رتابة او املال  . واحترام محاوريك والمشاركين معك . وتباعد عن الانفعال في وجه معارضيك .(1)

الشرط السادس – الاعتماد على التيقن عند اجراء التحليل السياسي  .

بمعنى ان يكون المحلل ” الباحث ” على يقين بان الازمات السياسية هي جزء من صراع الادارات السياسية . ولهذا يتطلب من المحلل السياسي ان يفرق بين التحليل السياسي امام الجماهير والمشورة السياسية الوطنية التي قد يقدمها بناء طلب رسمي .

_____________________

(1). المرجع نفسه ، ص 58

 الشرط السابع –  ان يكون المحلل ” البحث ” قارئ ثاقب النظر .

           ان هذه القاعدة تبين بانه ينبغي على المحلل ” الباحث ” ان يكون قارئ ثاقب النظر ومتابع جيد للأحداث والظواهر السياسية . فالنجاح في تحليل الاحداث السياسية لن يأتي الا برصيد كبير من المعرفة . فالتحليل السياسي في ابعد معانيه هو ” فن استشراف المستقبل وتوقع احتمالاته ” 

الشرط الثامن – الابتعاد عن الاحكام القطعية .

 ان هذه القاعدة  تؤكد على انه يتطلب من المحلل ” الباحث ” ان يتأكد من حقيقة ان السياسة هي ” فن الممكن ” وهذا بدوره يعنى انه ينبغي في علم السياسة لا يوجد هناك مستحيل . لذلك ينبغي على المحلل ” الباحث ” الا يجازف بالأحكام القطعية .

الشرط التاسع –  الابتعاد عن الظهور المتكرر اعلاميا .

     ان هذه القاعدة تنبه المحلل ” الباحث ” بمسالة في غاية الخطورة متمثلة في الظهور الإعلامي المتكرر . باعتباره محرقة اعلامية علنية فلا  يجوز للمحلل ان يكون تاجر سياسي ينقل بضاعته من قناة تلفزيونية الى اخرى . (1)

الشرط العاشر –ربط التحليل السياسي بالأرقام والوقائع الفعلية غير المزورة حتى يصل الى تقديمها بشكل متكامل . خصوصا ونحن نعيش عصر المعلومات ومجتمع المعرفة

___________________

(1). المرجع نفسه  ، ص 87.

متطلبات علم الابستمولوجيا ” الاساسية ” الواجب توفرها اثناء اثبات متغيرات الفرضية السياسية    :

 ان متطلبات علم الابستمولوجيا ” الاساسية ” تمتاز بطبيعتها بوجود شروط اساسية وضعتها العديد من الدراسات الفكرية. بقصد ان يصبح المحلل ” الباحث ” متقيد بها حتى يسهل عليه الوصول الى نتائج صحيحة  ” موضوعية ” عند  اجراء دراسة تحليلية  على ظاهرة سياسية معينة . ولعل من بين اهم تلك الشروط ما يلى :   (1)                          1. الحصول على المعلومة الصحيحة :

      ان المحلل ” الباحث ” السياسي  يتوجب عليه عدم الاعتماد على المعلومات التي تنشرها الجيوش الالكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي او على معلومات الاحزاب السياسية . او الكتل السياسية المتصارعة .

  • الخلفية السياسية  : (2)

            ان المحلل ” الباحث ” السياسي مطلوب منه ان يكون صاحب ثقافة سياسية وفكر سياسي متطور حتى لا يكون جاهلا سياسيا بسبب عدم اطلاعه على التاريخ ولم يطلع على النظريات السياسية .

__________________

 (1). ا حمد فوزى اليمنى ، المناهج التحليلية الجديدة القائمة في حقل المعرفة السياسية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الياقوتة الجديدة للنشر ، 2018، ص 76.

(2). المرجع نفسه ، ص 77 .

  • المتابعة السياسية الجيدة   :

              ان المحلل ” الباحث” السياسي يتوجب عليه ان يكون متابع جيد للظواهر السياسية  من عدة مصادر علمية . وان يكون متابع فعلى لكل التطورات  التي قد تطرا على الحدث ، المشكلة ، الظاهرة السياسية .

4.  اتقان اداء اللغة السياسية  :

              ان المحلل ” الباحث ” يتوجب عليه ان تختلف لغته السياسية عن اللغة الاعلامية . فمن الخطأ ان يخلط المحلل ” الباحث ” السياسي بين اللغتين . فان حدوث مثل هذا الخطأ يعنى عدم الوصول الى نتائج صحيحة .

5. اتباع سياسة الحيادية عند التحليل :

         ان المحلل ” الباحث ” يتوجب عليه عدم الانحياز الى جهة سياسية معينة  فانه يفقد مصداقيته ويسقط في مشكلة الذاتية  the  subjectivity  problemالتي لا توصل الى نتائج صحيحة . وبهذا فان المحلل ” الباحث ” يفشل في صناعة رأى عام  the public opinion  او حتى التأثير فيه  .

اهم مشاكل علم الابستمولوجيا التي تواجه عملية  التحليل السياسي  عند  انشاء النظرية السياسية :

مسالة وجود مصطلح ” نظرية سياسية ” بالمعنى الدقيق وحى لبعض الافراد التالى : ياسى .مسالة وجود مصطلح ” نظرية سياسية ” بالمعنى الدقيق وحى لبعض الافراد التالى : ياسى .    ان هناك جملة من مناهج التحليل التي تختص بدراسة النظرية  السياسية  من اجل الوصول الى نتائج موضوعية يمكن اختبارها والتدليل عليها . وسوف نتناول من خلال هذا البحث  اهم المشاكل الابستمولوجيا التي تواجه عملية التحليل السياسي بشكل اكثر تفصيل من خلال تناول اهم اشكال التحليل المتداولة في حقل العلوم السياسية . ولعل اهمها يتمثل في التالي :

اولا : التحليل السياسي المؤسسي ” القانوني ” .

  ان هذا النوع يعتبر الاول بين مناهج التحليل السياسي واقدمها . حيث يركز فقط على دراسة المؤسسات السياسية من حيث ( هياكلها ، طريقة عملها ، القواعد التي تحكمها ، ابعادها القانونية ) .

عيوبه :   ان هذا التحليل يركز على الجوانب الشكلية للنظرية  السياسية. اي تلك الجوانب المعروفة مسبقا والتي قد لا تكون هي السبب بالأساس في حدوثها .          الا ان يظل هذا المنهج التحليلي في غاية الاهمية لأنه يساعد في فهم الاسس والقواعد التي يؤكد عليها حقل النظرية السياسية .

    ثانيا : منهج تحليل النخبة :

  ان هذا المنهج التحليلي  يركز على دراسة ما يعرف  بالنخبة السياسيةالحاكمة . أي تلك المجموعة من الافراد التي تمارس الحكم بصورة مباشرة او تؤثر في من يمارس الحكم من خلال دراسة :

  – خلفياتهم واصولهم ووظائفهم

 – اهتمامهم وانتماءاتهم الايدولوجية او العرقية او الطائفية او الحزبية

 – القوى السياسية التي تؤثر فيهم سواء اكانت تلك القوى (الداخلية، الخارجية)

– علاقات صانعي القرار السياسي بالمجتمع ( الداخلي ، الخارجي )

ولابد من الاخذ بعين الاعتبار بان انصار هذا المنهج ينظرون الى هذه الابعاد بانها اساسية في فهم العملية السياسية . باعتبار ان تلك العملية السياسية هي في الواقع مجرد ” افكار هذه النخبة ” وبالتالي فان فهم طريقة عمل النخبة السياسية الحاكمة يساعد في فهم وتفسير العملية السياسية برمتها .

عيوبه  : (1)

  1.  ان النخبة السياسية الحاكمة قد تكون مجرد واجهة لقوى اخرى تقف خلف الكواليس . وهى التي تقوم بالتتالي :

                                – تصنع القرار السياسي

                               – تحدد السياسات العامة للدولة الوطنية .

                              –  تقود التوجهات السياسية الخارجية للدولة الوطنية

 2. ان الدولة الوطنية التي تسيطر عليها عسكريين غير منضبطين ” شرعيين ” لا يصلح استخدام هذا المنهج بسبب ان السياسيين واقعين تحت املاءات النخبة العسكرية

ثالثا : منهج تحليل الجماعات :

             ان هذا المنهج التحليلي للجماعات  ينطلق من فرضية اساسية مفادها …..  ” ان النظام السياسي يتكون من مجموعة من الجماعات المتنافسة والمتصارعة بحيث تكون العملية السياسية نتيجة هذا الصراع او التنافس “

_______________________

(1). المرجع نفسه ، ص 90.

وكما تشير الدراسات السياسية المنبثقة عن حقل النظرية السياسية بان هذا المنهج بالرغم من انه تقليدي . الا انه يعتبر منهجا مناسبا لفهم ( بعض ) النظم السياسية المعاصرة .

رابعا  :  منهج تحليل النظم السياسية .

      ان هذا المنهج اكثر انتشارا في حقل التحليل السياسي نظرا لسهولة استخدامه وهو يقوم على فكرة قديمة وبسيطة في ذات الوقت . الا وهى فكرة مستعارة من علم الميكانيكا ومن علم البيولوجيا وهى اساس هذا المنهج . وهذه الفكرة متمثلة في التالي : ان أي نظام له مدخلات  inputوله مخرجات out put وتنطوي الاشارة  بان هذا المنهج مؤسسه المفكر الأمريكي ” ديفيد ايستون ” وهو  ينطلق من  اربعة امور رئيسية عند القيام بعملية التحليل وهى متمثلة في : (1)

1 – المدخلات   the  input: وهى متمثلة في المطالب التي تأتى للنظام السياسي سواء من البيئة الداخلية او العالم الخارجي سواء اكانت هذه المطالب مصحوبة بضغوط او تهديد او بتأييد ومساندة من اطراف قد تكون داخلية او خارجية .

2– التحويل  the  transformation : فعندما يستلم النظام السياسي تلك المطالب يقوم بعملية دراسة  لها ومن ثم يقومها ويجدد اولويتها في الاستجابة بين عدة مدخلات .

3-المخرجات  the out put : وهى متمثلة في ما تم اختياره من مطالب من ثم يصدرها  في صورة اما قرارات او سياسات .

___________________

(1). المرجع نفسه ، ص 110.

4. التغذية العكسية –  the feed pack

    ان النظام السياسي يعمل على اعادتها من جديد على هيئة مدخلات كونها  لم تتحصل على الاستجابة  على هيئة مطالب جديدة قادمة من البيئة الداخلية .

(ج) . منهج صنع القرار .

ان  مدارس علم الابستمولوجيا ” السياسية ” تفيد بان هذا المنهج من بين اهم المناهج التحليلية المستخدمة في دراسة السياسة الخارجية والعلاقات الدولية . كما انه يجوز استخدامه في السياسة الداخلية .

مميزاته :

  • ان هذا المنهج يهتم بالطريقة التي يتم بها صنع القرارات السياسية ابتداء من بروز مشكلة تستوجب معالجتها والتعامل معها .
  • ان هذا المنهج يساعد على جمع المعلومات على مشكلة موضوع التحليل . ومن ثم عرض البدائل المختلفة . ومن ثم تقديم الحلول المناسبة لها . ومن ثم يقوم بعملية  وزن لكل (( حل ، بديل  ))   من البدائل الجديدة . ومن ثم الوصول الى اختيار ” الحل ،  البديل ”  الذى يحقق اكثر منفعة واقل الاضرار .         

 النقد – ان معظم الدراسات المنبثقة عن الدراسات علم الابستمولوجيا ” السياسية ”  تتفق  بان هذا المنهج ذو طابع تحليلي جزئي the analysis micro method   باعتباره يحلل القرارات والمشكلات القائمة داخل المؤسسات الرسمية . الا انه  لا يساعد على  التالي : (1)

__________________

(1). احمد فوزى اليمنى ، مرجع سبق ذكره ، ص 75

     –  كيف تعمل  المؤسسات  الرسمية  للدولة الوطنية .

    – كيف يمكن فهم التوجهات العامة لتلك المؤسسات العاملة داخل الدولة الوطنية

(ح). المنهج التحليلي الإحصائي :

ان معظم مدارس علم  الابستمولوجيا” السياسية ” تتفق بان هذا المنهج يعتمد بالأساس على المعلومات الرقمية المتعلقة بالظواهر السياسية  المختلفة  ثم يقوم بتحليلها ومن ثم التوصل الى نتائج محددة يمكن اختبارها والتدليل عليها .

مميزاته – ان نتائجه تمتاز بالدقة باعتبارها تقوم على عمليات رياضية بحثة . تكون فيهانسبة الخطأ قليلة .

– ان المحلل ” الباحث ” لا يكلفه الوقت  في جمع الادلة والبراهين باعتباره يعتمد على البيانات الرقمية فقط . (1)

النقد :   انه منهج يتعامل مع الارقام والبيانات والاحصائيات . واهماله الى بقية المعلومات الاخرى سواء السياسية او الاقتصادية او الاجتماعية  ” الثقافية “.

بيئات علم الابستمولوجيا المفسرة  للتغيرات القائمة داخل الظواهر السياسية :

 في الواقع ان عملية التحليل السياسي تعمل في عدة بيئات ابستمولوجيا مختلفة .      وان هذا الاختلاف ناتج عن حجم  الظاهرة السياسية التي تتناولها عملية التحليل السياسي . الا ان هذه الدراسة سوف تتناول هذه البيئات الابستمولوجيا  من خلال التقسيم التالي :

______________________________

(1). المرجع نفسه ، ص 77.

(ا) . البيئة الداخلية ” المحلية “  the  inter context 

ان هذه البيئة الداخلية بطبيعتها تشمل طياتها كلا من  العناصر الرئيسية التالية :

           – التركيبة السياسية والتحالفات الداخلية

           – الوضع الاقتصادية  . 

          – الوضع الديموغرافي  .

         – التراكمات التاريخية واثرها على الوضع الجغرافي ومحيطه .

        –  مكانة الدولة الوطنية الجغرافيا والاقتصادية .

 (ب). البيئة الاقليمية  the  regional    context  :

    ان المحلل السياسي عندما يريد تحليل  ” ظاهرة سياسية ” لابد له ان يأخذ بعين الاعتبار كلا من المعطيات التالية : (1)

         –  التداخل في المصالح . ومدى نفوذ البعض منها .

         –  تحديد الدول الاقليمية الفاعلة  وعلاقتها بالأوضاع الداخلية.

         –  تحديد المشاكل الاقليمية الموجودة ومحاور النزاعات .

       – تحديد الاشكال التنافسية القائمة ما بين الدول الاقليمية تجاه الادوار السياسية

__________________

(1). متولى عبد المنعم الصالحين ، مرجع سبق ذكره ، ص 99.

(ت) . البيئة الدولية   the world  context  :

            ان المحلل ” الباحث ”  السياسي  يتطلب منه عند تناوله موضوع التحليل قائم داخل البيئة الدولية ان يركز على المحاور التالية :

  • ان يكون على معرفة تامة باستراتيجيات الدول العظمى.
  • ان يكون قادر على تحديد التحالفات الدولية ومدى اثارها على    البيئة الدولية .
  • ان بكون قادر غلى فهم دور الهيئات الدولية . واثارها على الاحداث الدولية مثل ”  هيئة الامم المتحدة  ، مجلس الامن ،  اليونيسيف ، صندوق النقد الدولي واثار القروض على الاوضاع السياسية ، البنك الدولي والمخططات من فرض قيود على الدول الوطنية ذات الوضع الاقتصادية الضعيف  

اثر متغيرات بيئات علم الابستمولوجيا على النظرية السياسية وانعكاسها على عملية التحليل السياسي :

        ان معظم التحليلات السياسية التي قدمتها  دراسات علم الابستمولوجيا تؤكد على حقيقة موضوعية مفادها ” ان البيئات  الابستمولوجيا ” السياسية “سواء اكانت الداخلية او اقليمية . او دولية هي بيئات سياسية بالغة التعقيد والتشابك  . وبالأخص البيئة الدولية فهي ذات طابع فوضوي تنافسي  ” .

وسوف تتناول في هذا الجانب  اهم تلك متغيرات بيئات علم الابستمولوجيا التي ساهمت بدورها في تعقد البيئات السياسية . الامر الذى تسبب في جعل عملية التحليل السياسي تعانى هي الاخرى  من مثل هذه  العراقيل . وهى متمثلة في التالي :

  1. ان البيئات السياسية قد تسهم  في خلق  مشكلة تعدد وتنوع المصالح الخاصة سواء بين الفاعلين المحللين او الاقليميين او الدوليين حول موضوع التحليل للظواهر السياسية المختلفة سواء لها اثر مباشر او غير مباشر بمصالح اولئك الفاعلين المحليين او الدوليين .
  2. 2.    ان البيئات السياسية  قد تسهم في خلق  مشكلة عدم القدرة على فهم حقيقة الفعل ورد الفعل الناتج عن المشكلة الاساسية .
  3.  ان البيئات  السياسية قد تسهم  في خلق مشكلة حقيقة تعرف باسم مشكلة  عدم القدرة على التنبؤ بالنتائج التي تنتهى بها المشكلة السياسية من خلال تقديمها واقع سياسي جديد    The political  order new

وفى ذات السياق نجد معظم الدراسات السياسية تؤكد  بانه  من الضروري تقديم مجموعة من الاسس العامة من اجل ”  تفسير ، تحليل ، التنبؤ ”  للظاهرة السياسية القائمة سواء داخل البيئة ” الداخلية ، الاقليمية ، الدولية ” و الذى انتج بدوره موضوع التحليل السياسي  بكافة ابعاده .

اسس علم الابستمولوجيا الواجب توفرها في التحليل السياسي عند انشاء نظرية سياسية:

    ان هناك جملة من الاسس  العامة اكدت عليها  مجموعة من دراسات علم الابستمولوجيا في حالة اجراء عملية التحليل السياسي تساعد بدورها في  الوصول الى نظرية سياسية جديدة . وهى متمثلة في التالي : (1)

__________________________________

(1). المرجع نفسه ، ص 101.

الاساس الاول : تحديد الاطار الزمنى 

          ان المحلل ط الباحث ”  السياسي  ينبغي ان يعمل على ربط   the  link أي ”  ظاهرة سياسية  ” يرغب في تحليلها باطار زمنى محدد . من حيث تحديد البدايات الاولى للمشكلة . كيف نشأت . وفى أي ظروف تطورت . و ماهي النظرة الاستشرافية للمشكلة . ومدى قدرة افكار النظرية السياسية على التأقلم مع الواقع. 

الاساس الثاني : تحديد الاطار المكاني :

          ان يلتزم المحلل ” الباحث” بتحديد البيئة المكانية القائمة فيها الظاهرة السياسية ” وتحديد تشابكاتها و تعقيداتها المحيطة بها .

الاساس الثالث : تحديد التداخلات بالشكل الكامل . 

           وفى هذا الجانب يستلزم على المحلل ” الباحث ” ان يكون على قدر كافي من الالمام بالتدخلات الموضوعية ” الاساسية ”  فمثلا اصبحت ظاهرة العنف السياسي تتداخل فيها مجالات اقتصادية  وتعليمية وقانونية وعلم اصول الفقه وعلم التفسير 

الاساس الرابع :  تحديد ما وراء الحدث او المشكلة او الظاهرة السياسية .

      ان المحلل ” الباحث”  يتوجب عليه ان يكون على فهم ان هناك ابعاد غير مرئية في كل ” حدث ، مشكلة ،  ازمة ، صراع ، نزاع ، حرب ” اي ما يعرف بالظاهرة سياسية لا يمكن الوصول اليها بشكل سهل لأنها تشكل عالم الغيب الخاص بها . (1)

__________________

  • سالم على بدر ، التحليل السياسي والمتطلبات المنهجية الجديدة ، ط1 ، منشورات مكتبة الامتياز للنشر،  2021، ص 51

الاساس الخامس : تحديد البيئة الداخلية والخارجية لموضوع التحليل .

          ان معظم دراسات علم الابستمولوجيا ترى بان في الواقع  السياسي المعاصر لا توجد فيه ” نظرية سياسية ” لا يتداخل فيها الداخل مع الخارج من المعطيات . حتى وان تعلق الامر بقضايا سياسية محلية . (1)

الاساس السادس : تحديد الاطار الخاص والعام لموضوع التحليل .

           ان المحلل ” الباحث ” يتوجب عليه ان يدرك بان لكل ” ظاهرة سياسية ” شخصية خاصة crater  the quality  تميزها عن بقية الاطراف المتصارعة حولها . ومع ذلك يتطلب الامر عدم اهمال الاطراف الاخرى المتصارعة المكونة لأى ظاهرة حتى وان كانت طرف شخصي . (2)

_______________________

(1). المرجع نفسه  ، ص 56 .

(2). المرجع  نفسه ، ص 57 .

المستويات الابستمولوجيا التحليلية عند دراسة  النظرية السياسية :

 ان معظم  دراسات علم  الابستمولوجيا ” السياسية ”  المعاصرة  تتفق على ان مستويات التحليل السياسي عند دراسة ” النظرية السياسية ” يجب ان تنقسم الى ثلاثة مجموعات اساسية تساعد بدورها في فهم كيف تؤثر قوة واحدة او عدة قوى في النفوذ السياسي  على تشكيل نظرية سياسية جديدة . وكيف تؤثر قوة المتغيرات الدولية الجديدة على خلق  نظرية سياسية تمتاز بقدرتها على التغلب  كافة العراقيل .. وسوف تتناول هذه الدراسة ابرز تلك المستويات من خلال التالي : (1)

  1. المستوى الفردي –  the  single    level  :

                  ان هذا المستوى الفردي يعمل من خلال تحديد سبب نشوء الاحداث الناتجة عن القرارات التي تتخذها القيادات the commands من الافراد او مجموعة صانعي القرار داخل دولة معينة  .  بمعنى اوضح – يركز هذا المستوى على العوامل البشرية الموجودة داخل حدود الدولة الوطنية .

ملاحظة – بسبب قرارات القيصر ”  فليهام  ” الثاني نشبت الحرب العالمية الاولى 1919- 1939م 

  • المستوى الوطني  the   national  level –   :

      ان هذا المستوى يهتم بتحديد الاسباب الخاصة بطبيعة النظام الداخلي لدولة وطنية معينة .

_________________

(1). احمد فوزى اليمنى ، مرجع سبق ذكره ، ص 65.

  • المستوى الدولي  –  the  international  of  level :

      ان هذا المستوى يركز دائما على مكانة الدولة الوطنية بالنسبة للنظام الدولي . وكذلك العلاقات المتبادلة فيما بينهم  . حيث يمثل مستوى الدولة الوطنية هو ذاته مستوى التحليل السياسي . وان الغرض من ذلك هو التعرف على مقدار النفوذ السياسي

اهم  مشاكل عمليات التحليل السياسي القائمة داخل فلسفات النظريات السياسية المعاصرة  وفق منظور الأبستمولوجيا :

 ان تصنيفات النظرية السياسية قد تعددت  بسبب تعدد المفكرين . وتعدد العلوم السياسية . وبذلك يمكن القول ان غالبية علماء السياسة وبغض النظر عن مجال تخصصهم نجدهم يعتمدون التصنيف التالي : (1)

  1. النظرية المثالية
  2. النظرية الواقعية السياسية .
  3. النظرية السلوكية .
  4. نظرية النظم .
  5. نظرية ما بعد السلوكية .
  6. النظرية الواقعية الجديدة .

وسوف تتناول هذه الاطار – اهم مشاكل عملية التحليل السياسي وفق كل نظرية سياسية منفردة  وذلك من خلال الترتيب التالي :

________________

(1). جمال صادق جابر ، التحليل السياسي والبيئة الدولية المعاصرة  ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار البيان العلمي للنشر ، 2020، ص41. 

اولا – واقع التحليل الابستمولوجى داخل النظرية المثالية .

          كما هو معلوم فقد ظهرت هذه النظرية بعد الحرب العالمية الاولى . وهى تسمى احيانا بالنظرية المثالية  the  ideality  theory   وفى احيان اخرى بالنظرية الطوباوية  the  utopianism  of   theory  وهى تستند على اهمية القيم الاخلاقية . وتعتبر النظرية المثالية احدى اهم الاتجاهات المعيارية في تحليل العلاقات الدولية . ويقوم انصار هذه النظرية بعملية التحليل السياسة خصوصا في اطار السياسة الدولية من خلال ثلاثة معايير اساسية هي  ” الاخلاقيات ، التفاؤل ، الاتجاه نحو العالمية “

 نقد التحليل الايستوولوجى داخل النظرية المثالية :

  ان مشكلة التحليل الابستمولوجى وفق هذه النظرية يكمن في ” ان هذه النظرية المثالية تبحث على ما يجب ان تكون عليه الحياة السياسية . وليس على ما هو كائن فعليا .  بمعنى اخر – تقوم على اساس معرفة   كيف يجب ان يتصرف السياسيون فيداخل الدولة الوطنية . وليس كيف يتصرفون هم فعليا  ” .

ثانيا :  واقع التحليل الابستمولوجى داخل النظرية الواقعية

 كما هو معلوم فقد ظهرت النظرية الواقعية في اعقاب الحرب العالمية الثانية . وعند ظهورها اعتبرت بمثابة ثورة على التوجهات التقليدية السائدة انهاك والتي هيمنت على التحليل السياسي للعلاقات الدولية  .  وتقوم في تحليلها للعلاقات الدولية على منهجين اساسيين : (1)

_____________________________

(1). المرجع نفسه ، ص 65.

المنهج الاول : منهج التحليل الأخلاقي .

بمعنى انها تقوم  على ضرورة التركيز على الاسس الاخلاقية والقيم العليا التي تميز الانسان . باعتبارها هي التي تحدد طبيعة المؤسسات العاملة داخل الدولة الوطنية

المنهج الثاني –  منهج التحليل القانوني .

ان هذه النظرية تركز في تحليلها على الجانب القانوني باعتبار ان هناك قدرة  للجوانب قانونية على خلق الاستقرار والسلام داخل المجتمع الدولي . وذلك للاعتبارات التالية :

  • ان التحليل القانوني يساعد على خلق الاستقرار والسلام داخل المجتمع الدولي .
  • قدرة التحليل القانوني على ضبط مختلف التجاوزات التي ” قد ” تؤدى الى الفوضى والصراعات والنزاعات . 

  ومن المهم القول ان هذه النظرية تنظر الى ان العلاقات الدولية بانها في حالة صراع مستمر نحو زيادة قوة الدولة الوطنية . ولذلك يعتمد تحليل هذه النظرية على ثلاثة محاور رئيسية متمثلة في التالي : (1)

             (ا) . تحليل فكرة المصلحة الوطنية .

            (ب) . تحليل فكرة ميزان القوة .

           (ت) . تحليل فكرة القوة السياسية .

___________________

(1). متولى عبدالمنعم الصالحين ، مرجع سبق ذكره ، ص 87.

ثالثا :  النظرية السلوكية :

                ان هذه النظرية السلوكية تنطلق من فكرة …( ان السلوك السياسي للدولة الوطنية هو جزء من سلوك دول وطنية اخرى داخل بيئة العلاقات الدولية ) ولقد ظهرت هذه النظرية السلوكية خلال عقد الخمسينات من القرن العشرين . وهى تهدف الى معالجة الظواهر الدولية من خلال دراسة سلوك الافراد والجماعات المعنية بصنع القرار السياسي  .

ومن المهم القول ان النظرية السلوكية تنظر الى السلوك السياسي من خلال عدة تعريفات اجرائية . الا ان هذه الدراسة سوف تركز على اهم التعريفات الاجرائية القائمة داخل حقل النظريات السياسية . والتي ابرزها : (1)

( ا ) . السلوك السياسي: هو وحدة التحليل  the analysis unit  القابلة للدراسة الامبيريقية  )  مع العلم ان مفهوم الامبيريقية تعنى تلك الدراسة التي يمكن اختبارها والتدليل عليها .

( ب ) . السلوك السياسي  :  هو شكل من اشكال السلوك الإنساني . الا انه يتجه الى ظواهر معينة تعرف بالظواهر السياسية .

وتنطوي الاشارة ان النظرية السلوكية تركز في تحليلها تجاه  السلوك السياسي   political of   behavior  باعتباره ظاهرة قابلة للملاحظة . ومن ثم للتحليل العلمي . وبالتي فان السلوك الإنساني يجب ان يمثل بؤرة اهتمام كافة الباحثين على اختلاف اتجاهاتهم الفكرية . بحيث يتم دراسة السلوك الإنساني من مختلف جوانبه والاجتماعية .

__________________

(1). سالم على بدر ، مرجع سبق ذكره ، ص 98.

 اشكال تحليل السلوك السياسي  داخل النظرية  السياسية .

    في البداية يمكن القول ان السلوك السياسي لا يمثل وحدة متجانسة من السلوكيات  وانما يتكون السلوك السياسي من اشكال متعددة يصعب حصرها . وان كان يمكن تحديد اهم اشكالها التي من خلالها يمكن اجراء  عملية التحليل السياسي

  1. السلوك الانتخابي –  the  electoral   behavior:

يتجسد هذا السلوك في نماذج الاصوات التالية : (1)

               ا –  صوت الفرد لصالح مرشح محدد .

                ب –  صوت حزب سياسي واحد  .

                ت –  صوت النقابات والروابط والاتحادات المهنية.

               ث – صوت تنظيم سياسي معين .

              ج – امتناع الفرد عن المشاركة السياسية في الانتخابات .

2. السلوك  التشريعي –the   legislation  behavior  

        ان مثل هذا السلوك يتجسد في نموذجين اساسيين هما :

النموذج الاول –  تحليل سلوك اعضاء  الهيئات التشريعية من خلال ايضاح كيفية تصويت الاعضاء على (( مشروعات القوانين ، القرارات  ، اللوائح التنظيمية )) . وكل ماله شان بعملية تنظيم شؤون افراد الدولة الوطنية . 

النموذج الثاني – تحليل سلوك اعضاء الهيئات التشريعية من خلال معرفة الكيفية التي من خلالها تنبثق  (( عملية التوافق ))  بين الآراء المختلفة .

_______________

(1). المرجع نفسه ، ص 99.

3  –  السلوك الحكومي  the  government    behavior .

        ان هذا السلوك يتجسد في السلوك التنفيذي بشقيه ( السياسي  ،  الإداري ) بمعنى – سلوك اولئك القائمين على السلطة التنفيذية بشقيها السياسي ، الإداري  ).

بحيث يكون الهدف الأساسي من وراء تحليل مثل هذا السلوك الحكومي يتمثل في تحقيق كل ما يلى  : (1)

ا. توضيحمدى التزام اعضاء السلطة التنفيذية ” الحكومة ” بالتشريعات الثى قدمتها كلا من ” السلطة التشريعية ، الدستور الوطني ” .

ب. توضيح الاسباب الكامنة وراء ضهور حالات الفساد السياسي والإداري والمالي

  • السلوك القضائي –  the  judicial    behavior .

             ان هناك العديد من الدراسات السياسية تؤكد بدورها على ان جهاز القضاء لا يقتصر دوره على مجرد تطبيق القانون في حالة حدوث النزاع فقط . بل ان دوره يشمل مسالة تفسير القوانين والاجتهاد في اسلوب تطبيقها . ولهذا تأتى اهمية عملية التحليل السياسي كونها توضح لنا التالي : (2)

        ا-  تحليل  الاسباب الدافعة الى تفسير تلك القوانين .

        ب – تحليل  الكيفية التي من خلالها تتم  عملية فرز اهم القوانين .

        ت – تحليل  الكيفية التي من خلالها تتم عملية تطبيق تلك القوانين .

________________

(1) . سالم على بدر ، مرجع سبق ذكره ، ص 59.

(2). المرجع  نفسه ، ص 60.

وبالتالي تحليل انعكاس كل ما تم ذكره على ” النظرية السياسية ” التي تمثل موضوع التحليل السياسي .

  • السلوك الحزبي –   the   factionalism    behavior

ان عملية التحليل السياسي  تتم وفق هذا السلوك من خلال دراسة سلوك الاحزاب السياسية  الثى من خلالها تسعى الى الوصول للسلطة . او حتى بقصد الاحتفاظ بها اطول فترة ممكنة . وان القصد من وراء اجراء عملية التحليل السياسي هو الوصول الى معرفة الحقائق العلمية التالية  : (1)

  ا. التعرف على حجم الحزب السياسي ومدى تأثيره داخل البيئة الحزبية .

        ب. التعرف على العقيدة السياسية للحزب . ومقدار ارتباط نشاطه السياسي  سواء مع   ( الاحزاب الاجنبية  ، الدول الاجنبية  )

        ت – التعرف على طبيعة الدعم المالي الذى يتلقاه الحزب سواء من ( الداخل ، الخارج ).

        ث- توضيح اشكال التحالفات السياسية التي يرغب الحزب اقامتها مع الاخرى داخل البيئة السياسية .

        ج- التعرف على مدى ( ملائمة ، عدم ملائمة ) البرنامج السياسي المشارك به بقصد الفوز بالانتخابات ( برلمانية ، رئاسية  ) .

_____________________

(1). احمد فوزى اليمنى ، مرجع سبق ذكره ، ص 101.

  • سلوك التنظيمات المدنية في القضايا العامة

The arrangements  civil   behavior  in general cases

في الحقيقة انه بالرغم من انها تنظيمات انشات من اجل رعاية مصالح اعضاؤها بالأساس. ولكنها ايضا تلعب دورا سياسيا تجاه القضايا العامة للمجتمع .  وفى هذا السياق تظهر اهمية عملية التحليل السياسي بقصد التعرف على الحقائق التالية : (1)

  ا. توضيح ماهية هذه المصالح والدوافع الكامنة من وراء تحقيقها .

 ب. توضيح الاثار العامة التي تتركها هذه المصالح التنظيمية على البيئة السياسية .

  ت. توضيح الالية ” الطريقة ” التي من خلالها تعمل تلك التنظيمات على حماية مصالحها من تنافس مصالح التنظيمات الاخرى .

ولابد من الاخذ بعين الاعتبار ان النظرية السلوكية تقدم جملة من الاسس التي يتوجب على المجلل ” الباحث ” التقيد بها اثناء دراسة الظواهر السياسية داخل بيئة العلاقات الدولية . مع مراعاة ان جملة هذه الاسس قدمها المفكر الأمريكي ” ديفيد ايستون ” وهى تتمثل في التالي :

(ا). ضرورة الاهتمام بالتفاعلات السياسية الناشئة بين الدول الوطنية . باعتبارها تفاعلات غير عشوائية . بل انها منتظمة ويمكن من خلالها تحقيق عملية  التنبؤ  بالمسارات المستقبلية لتلك التفاعلات السياسية .

__________________

(1). سالم على بدر ، مرجع سبق ذكره ، ص 90.

(ب). ضرورة الفصل بين القيم ”  the   valuesوالوقائع ” the  tacks  ” في عملية التحليل السياسي . بحيث ينصب تركيز التحليل السياسي فقط على الواقع او ما يعرف بمصطلح  ”   the  value  – free ” .

(ت).  ان ينطلق التحليل السياسي من قواعد بحثية محددة تساعد بدورها في تفعيل عملية ” التحقق the  check ”  من صحة نتائج التحليل السياسي من خلال اتباع قواعد منهجية علمية واضحة ومحددة .

(ث).  ان دقة التحليل السياسي تتطلب ” التحول الكمي ” للظاهرة السياسية بحيث يمكن قياس تلك الظواهر قياسا احصائيا . (1)

(ج).  اهمية تكامل العلوم الاجتماعية والاستفادة من ادوات البحث  ونتائج العلوم الاخرى مثل ” علم النفس ،  علم الاجتماع  ، علم الاقتصاد “

رابعا : نظرية النظم the composing  theory :

ان عملية التحليل السياسي ذو الطبيعة الابستمولوجيا في اطار نظرية النظم تقوم على الاساس التالي …   ” ان النظام هو اساس عملية التحليل ” ووفق ذلك ترى نظرية النظم  – بانه يمكن دراسة الحياة السياسية بكاملها وكأنها نظام  ((  لماذا  ))  وذلك بسبب ان كافة التفاعلات السياسة القائمة داخل المجتمع الإنساني تشكل في مجملها نظاما معقد ومتشابك من التفاعلات ” السياسية ، الاقتصادية ، الاجتماعية ، الثقافية “

_________________

(1). احمد فوزى اليمنى ، مرجع سبق ذكره ، ص 112.

ووفق ذلك تعمل نظرية النظم على التحليل السياسي ” الابستمولوجى ” لكل الظواهر السياسية ” بقصد الوصول الى تعميمات ” موضوعية ”  يمكن من خلالها تحقيق نظرية سياسية محددة . ويعتبر المفكر الأمريكي ” موررتن كابلان ” من ابرز رواد هذه النظرية

تعريف نظرية النظم : هي جملة من المقاربات والاطر النظرية التي تسعى الى تغيير العلاقات الدولية . ومختلف تفاعلاتها الصراعية والسلمية . بناء على طبيعة بنية النظام العالمي ومستوياته واوضاعه   . (1)

وتنطوي الاشارة  الى ان ادخال مفهوم تحليل النظم الى نطاق دراسة الظواهر السياسية قد جاء متأخرا  ولم يأتي بطريقة مباشرة . بل جاء من خلال علماء الاجتماع من امثال ” بارسونر ، هومانز ” وغيرهم من مفكرين علم الاجتماع .

اسس علم الابستمولوجيا الجديدة التي ترتكز عليها عملية التحليل السياسي المعاصر تجاه نظرية النظم .

 ان هناك جملة من الاسس الابستمولوجيا الى ينبغي على عملية التحليل السياسي التقيد بها عند تحليل ( النظرية  السياسية ) وسوف تتناول  هذه الدراسة ابرز تلك الاسس الابستمولوجيا من خلال التالي : (2)

  • ضرورة التركيز على مكونات النظام السياسي داخل الدولة الوطنية . وبين معطيات البيئة المحيطة  فان هذا الربط يساعد على تحليل النظام السياسي . وذلك من خلال التأكيد على التفاعل بين النظام وانظمته الفرعية . والبنية التي يتعايش فيها .

_________________

(1). صالح جبريل الحمادي ، تحليل النظم السياسية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مكتبة الشمس للنشر ، 2019 ، ص 98.

(2). المرجع  نفسه  ، ص 100.

خامسا : النظرية  ما بعد السلوك   the  behavior  after theory

                    ان نظرية ما بعد السلوكية  قد ظهرت مع مطلع عقد الستينات من القرن الماضي . وذلك بقصد الوقوف عند الثغرات التي اغفلتها النظرية السلوكية  وذلك بقصد استكمال عملية التحليل السياسي  ” السلوكي ” للعلاقات الدولية . واذا اردنا ان نتعرف على اهمية هذه النظرية بالنسبة لعملية التحليل السياسي فأننا نجدها تتمثل في كسر حواجز الصمت التي  وضعتها المدرسة السلوكية . ومن ثم توجيه العلوم السياسية نحو التالي :

  1. معالجة وتلبية الحاجات الضرورية للبشرية في فترات الازمات والحروب .
  2. صيانة قيم الحضارة الانسانية والمحافظة عليها من خلال وضع المعرفة في خدمة سلم القيم الانسانية .

اهمية الابعاد الابستمولوجيا داخل النظرية ما بعد السلوكية :

ان هذه النظرية ” ما بعد السلوكية ” قد ساهمت في اعطاء عملية التحليل السياسي عدة مميزات تخدم بدورها عملية تفعيل  التحليل السياسي بقصد الوصول الى جملة من النتائج . من خلال ارتكازها على جملة من الابعاد الابستمولوجيا ” العلمية ” التي تساعد الباحث في الوصول الى نتائج اكثر منطقية . وسوف نتناول في هذا الجانب اهمها :

(ا) . انها تساعد المحلل ” الباحث” في  الوصول الى تعميمات علمية بناء تكون اكثر قدرة على احداث عمليات  ” التفسير ، التحليل ، التنبؤ “.

      (ب).  انها تساعد المحلل ” الباحث” في القدرة على التمييز ما بين الظواهر السياسية المختلفة . وما بين مستويات التحليل سواء على المستوى  ” الجزئي  the micro ، الكلى the macro التي تحتاجها متطلبات الدراسة.

    (ت). انها تنبه المحلل ” الباحث”  الى ضرورة الاخذ بعين الاعتبار للمتغيرات الاقتصادية  ومالها من اثر واضح سواء على البيئة الداخلية .  ومدى تأثير ذلك على  البيئة الخارجية . بمعنى علاقات الدولة الوطنية مع محيطها الإقليمي      و الدولي  .

(ث) .  انها تنبه المحلل ” الباحث” على ضرورة التركيز على المطالب  القادمة من البيئة الداخلية  كونها تساعده على فهم الطرق التي من خلالها يتعامل النظام السياسي مع بيئته الداخلية .

(ج). انها توجه المحلل ” الباحث” على ضرورة التركيز على مقدار الاستجابة للمطالب في ظل وجود ضغوطات وتوترات . وتحقيق النظام السياسي على امتصاص سلبية التأثيرات البيئية . (1)

(ح) . النظرية الواقعية الجديدة –  the new realism theory :

          كما هو معلوم فان النظرية الواقعية الجديدة تمثل ابرز مراحل تطور النظرية الواقعية  ولقد تأسست هذه النظرية على يد المفكر ” كينث والتز ” من خلال كتابه ” نظرية السياسة الدولية ” الصادر عام 1979م . وان الفرضية السياسية التي تقوم عليها النظرية الواقعية تتمثل في التالي : (( ان البيئة الفوضوية للنسق الدولي هي المحدد الأساسي لسلوكيات الدول الوطنية وخياراتها )) .

______________________

(1). جمال صادق جابر ، مرجع سبق ذكره ، ص 112.

 وبسبب ذلك يطلق على هذه النظرية ايضا مصطلح ” نظرية الواقعية البنيوية structural realism theory  the ”  وفى احيان اخرى بمصطلح الواقعية النسقية  the systemic realism  .

وتنطوي الاشارة بانه عند تناولنا النظرية الواقعية الجديدة فقد اتضح لنا بانها  تنطلق من اسس ابستمولوجيا تدل المحلل ” الباحث ” على ضرورة التركيز عند تحليل ” الظاهرة السياسية “على عدة مستويات رئيسية اهمها :

  1. مستوى دور الفاعلين الاساسيين في النسق الدولي باعتبارهم هم الموجهين الحقيقيين للسياسة الدولية . وكذلك المحققين لفكرة توازن القوى الدولية . 
  2. 2.    مستوى دور الدولة الوطنية ”  الوحدة السياسية ” باعتبارها احد الفاعلين الدوليين . وان سلوكها هو استجابة لسلوكيات القوى السياسية الدولية . وليس للمؤثرات الداخلية .

  ملاحظةيوجد فريق من الواقعيين الجدد يعملون على تحليل البيئة السياسية الداخلية من اجل ايجاد تفسير لبعض سلوكيات الدول الوطنية التي تنحرف عن العقلانية والرشد .

  • مستوى حركة البيئة  الدولية باعتبارها بيئة فوضوية  . وان هذا يمثل حالة اصيلة لصيقة بالسياسة الدولية التي لم تتغير منذ الا تحقيق قدر من  ” القوة ، النفوذ ، الهيبة  ”  من بين وحدات سياسية مستقلة تتفاعل في بيئة فوضوية  .
  • المستوى الأمني باعتبار ان عنصر الامن عنصر مهم وأساسي لأى دولة وطنية تتعايش داخل بيئة دولية فوضوية . بسبب غياب السلطة الحاكمة لسلوك وافعال وردود افعال الدول الوطنية . والتي ( قد) تهدد امن وسيادة . الدول الوطنية الاخرى .

وتنطوي الاشارة ان التحليل السياسي في هذه النظرية الواقعية الجديدة يركز على كافة  المستويات الابستمولوجيا القائمة داخل الدولة الوطنية. باعتبارها تعيش داخل بيئة فوضوية ( متصارعة ) ولهذا يتطلب من المحلل ” الباحث ” التركيز على هذه التحركات والتصرفات التي تقوم بها الدولة الوطنية باعتبارها مؤثرة بشكل مباشر او غير مباشر في بيئة العلاقات الدولية . (1)

ان العلاقة الابستمولوجيا ” الارتباطية ” بين عملية التحليل السياسي و النظرية السياسية المعاصرة اصبحت تمثل مطلب أساسي في فهم البيئة السياسية بكامل معانيها وابعادها. كونها تساعد في الوصول الى تعميمات سياسية تساعد في امكانية تحقيق نظرية سياسية تسهم بدورها في فهم الواقع السياسي ” الظاهرة السياسية ” سواء على المستوى ” المحلى ، الإقليمي ، الدولي ” في ظل وجود تغيرات قد تكون شبه جذرية للتعميمات التي قدمتها النظرية السياسية في السابق . الامر الذى يتطلب بدوره ضرورة مواكبة تلك التغيرات الدولية المنعكسة بشكل مباشر على حقل التحليل السياسي بوجه خاص. والنظريات السياسية بوجه عام على ان كلاهما مرتبط بالأخر من خلال اشتراكهما في واقع ابستمولوجى يساعد على دراسة الظواهر السياسية التي اصبحت  تمتاز بالتغير المستمر . ولعل معظم الدراسات السياسية سواء السابقة  او المعاصرة .  تفيد بان اساس هذا التغير في طبيعة الظواهر السياسية يعود الى مشكلة اساسية ” اصيلة ” داخل حقل علم السياسة متمثلة في ” عدم القدرة على ضبط السلوك الإنساني ” خصوصا داخل الزمان والمكان .

___________________

(1). طارق مصطفى الشهاوى ، علم الابستمولوجيا والمنهجية الجديدة ، ط1 ، ( د . م ) ، منشورات مكتبة الابداع العلمي ، 2018 ، ص 98.

وان علم الأبستمولوجيا يساعد الباحث على فهم ابعاد وخصوصية هذه المشكلة سواء       ( داخل ، خارج ) الزمان والمكان  مما يعطى فرصة لعملية التحليل السياسي من الوصول الى قدر كاف من التعميمات التي تكون اقرب ما يكون للواقع السياسي سواء القائم او القادم .  ومع ذلك يظل مطلب السيطرة والتحكم في هذا السلوك الإنساني المتجدد مسالة في غاية الصعوبة . ولا يوجد امام حقل علم السياسة الا الاستمرار في مواكبة هذا التغير اللا متناهي بوسائل تحليل وتنظير ابستمولوجيا جديدة من اجل التكيف مع تلك المتغيرات الدولية المتسارعة التي افرزت الحقيقة السياسية التي مفادها . ” ضرورة تطوير اساليب واليات التحليل السياسي والتنظير بعلاقة ابستمولوجيا جديدة تساعد في تحقيق القدرة على تطوير النظرية السياسية جديدة داخل حقل علم السياسة تكمل النقص الواضح في النظريات السياسية التقليدية  في تفسير وتحليل والتنبؤ والتعميم للواقع السياسي الذى تفرضه الظاهرة السياسية الواحدة .

                                 نتائج الدراسة

             The study outcome              

ان هذه الدراسة العلمية قد توصلت الى جملة من النتائج الموضوعية سوف يتم سردها وفق تسلسلها في متن الدراسة من خلال ما يلى :

  1.  ان واقع علم الابستمولوجيا الرابط بين النظرية السياسية وعملية التحليل السياسي يساعد في اقامة علاقة وطيدة بدأت بعد الانتقال من فكرة الاسطورة السياسية الى الفلسفة السياسية . ومن ثم الى العلم السياسي .
  2. ان واقع علم  الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين تساعد على توفير قدر من المرونة العالية من اجل بناء اطار نظري للظواهر السياسية المختلفة .
  3. ان  واقع علم الابستمولوجيا الرابط  بين الطرفين يساعد الباحثين على معرفة الملامح العامة للنظم السياسية بشكل خاص. والمنظومة السياسية بشكل عام .
  4. ان واقع علم الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين يساعد النظرية السياسية على وصف وفرز السياسات العامة التي حدودها الحيز الجغرافي للدولة الوطنية عن السياسات الخارجية .
  5. ان واقع علم الابستمولوجيا لا يقف عند شرح الاوضاع السياسية التي تناقشها النظرية السياسية فقط . وانما يسعى الى ايضاح وفهم وادراك ” لما يحدث ” وكذلك معرفة الاسباب والدوافع التي سببت في ظهور الظواهر السياسية المختلفة
  6. 6.    ان واقع علم الابستمولوجيا الرابط بين النظرية السياسية وعملية التحليل السياسي قد اثبت ان البيئات السياسية سواء ” الداخلية ، الاقليمية ، الدولية ” بانها بالغة التعقيد والتشابك . باعتبارها ذات طابع فوضوي ساهم في جعل العلاقة الارتباطية بين المفهومين تحتاج الى تطوير ابستمولوجى دائم لمواكبة حجم التغيرات التي تؤثر في افكار ومبادى النظرية السياسية المعاصرة .
  7. 7.    ان واقع علم الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين  قد اثبت ان لكل نظرية سياسية  عالم غيب خاص بها . وهو يمثل المفتاح الذى من خلاله يتم الدخول الى مركز الحل الصحيح .
  8. ان واقع علم الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين يرى بان كل نظرية سياسية تبحث على ” ما يجب ان تكون عليه الحياة السياسية ” . وليس على ما هو كائن فعليا  بمعنى اوضح – ان كل نظرية سياسية تقوم على اساس معرفة كيف يجب ان يتصرف السياسيون في الدولة الوطنية . وليس كيف يتصرفون هم فعليا.
  • ان علم الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين قد اثبت حقيقة استمرارية العلاقة الجدلية بينهما . بسبب عدم القدرة على مسالة ضبط السلوك الإنساني سواء ” داخل ، خارج ” الزمان والمكان . محل الدراسة البحثية .
  • ان علم الابستمولوجيا الرابط بين الطرفين قد ساهم في خلق شبه تغييرات جذرية للتعميمات التي قدمتها  ” النظرية السياسية ” التقليدية من اجل مواكبة جملة تلك التغييرات القائمة داخل البيئة الدولية ذات الطابع الفوضوي او  التنافسي  وذلك من خلال  تطوير اليات عملية التحليل السياسي من جانب .       و افكار وبراهين النظرية السياسية التقليدية من جانب اخر  .                       

                                   التوصيات 

من خلال تناول المحاور الاساسية لهذه الدراسة فانه قد تم التوصل الى جملة من التوصيات التي سيتم سردها وفق تسلسلها  من خلال الآتي :

  1.  عند تناول العلاقة الارتباطية ” الابستمولوجيا ” بين الطرفين فانه يتطلب الاخذ بعين الاعتبار بانها علاقة ذات طبيعة  ” ديناميكية ”  تحتاج الى متابعة مستمرة من قبل الباحثين السياسيين بقصد التنبه للمتغيرات المستمرة  القائمة داخل البيئة الدولية . والتي تسهم في احداث تغيرات شبه جذرية لتعميمات النظرية السياسية التقليدية  .        
  2. 2.    ان علم الابستمولوجيا يؤكد على ضرورة دعم عمليات التحليل السياسي بمنظومات بحثية ابستمولوجيا  متعددة المقدرات ذات الخبرة في معالجة النظرية السياسية وتحليلها بشكل يساعد على تحديد ماهيتها . 
  • ان علم الابستمولوجيا يؤكد انه عند دراسة العلاقة الارتباطية ” بين الطرفين    يؤكد على ضرورة التركيز على الاسباب الخفية التي افرزتها المتغيرات السياسية الدولية . والتي لا يدركها غير المتخصصين بأصول التحليل السياسي المعاصر  
  •  ان علم الابستمولوجيا يؤكد انه عند دراسة العلاقة  الارتباطية بين الطرفين.  فان الباحث السياسي يتوجب عليه ان يعمل على توظيف المتغيرات السياسية الجديدة القائمة في البيئة الدولية الجديدة . وذلك  بقصد الحفاظ على استمرارية فلسفة النظرية السياسية بما يتمشى مع كلا من ” الزمان ، المكان  ” . الواقعة بداخله .
  • ان علم الابستمولوجيا يؤكد على ضرورة تطوير العلاقة  الارتباطية ” بين الطرفين كونها اصبحت تمثل مطلب أساسي في فهم البيئة السياسية بكل معانيها وابعادها من اجل الوصول الى ( تعميمات ) تساعد على تحقيق نظرية سياسية اقرب في فهم الواقع السياسي محل البحث. سواء داخل الدول الوطنية او داخل البيئات ” الاقليمية ، الدولية ” .                     

                                قائمة المراجع

  1. الامين ، صالح عمر ، قراءة في النظرية السياسية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الفكر العربي ، 2019 م .
  2. بدر ، سالم على ، التحليل السياسي والمتطلبات المنهجية الجديدة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مكتبة الامتياز للنشر ، 2021 م .    
  3.  جابر ، جمال صادق ، التحليل السياسي والبيئة الدولية المعاصرة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار البيان العلمي للنشر ، 2020 م.                  
  • الحسين ، عبدالناصر جمعة ، التحليل السياسي ” الواقع ، المأمول “ ، ط1 ، القاهرة ، منشورات مؤسسة الاعلام العربي ، 2019 م.     
  •  الحمادي ، صالح جبريل ، تحليل النظم السياسية ،ط1 ، القاهرة ، منشورات مكتبة شمس للنشر ، 2019 م.
  • الخزامى ، عمر سعيد ، التحليل السياسي والازمات الدولية الجديدة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الراية العلمية ، 2019 م .
  • الدسوقي ، حسنى احمد ، المنهجية العلمية السياسية ، ط1 ، الاسكندرية ، ( د . ن ) ، 2017 م .    
  •  راغب ، انور محمود ، التحليل السياسي والمناهج العلمية الجديدة ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار البيان للطباعة والنشر ، 2019 م
  • سرحان ، سامى غالب ، الابعاد السياسية للنظرية السياسية المعاصرة ، ط1 ، ( د . م ) منشورات مكتبة المنارة العلمية للنشر ،  2019 م .
  • عثمان ، شكري احمد ، علم الابستمولوجيا وطرق البحث العلمي ، ط1 ، القاهرة ( د . م ) ، 2018 م .
  • الشهاوى ، طارق مصطفى ، علم الابستمولوجيا والمنهجية الجديدة ، منشورات مكتبة الابداع العلمي ، 2018م .
  •  الصالحين ، متولى عبد المنعم ، دراسات تحليلية معاصرة ، ط1 ، الاسكندرية ،  ( د . ن ) ، 2022  م  .
  • عامر ، احمد الصالحين ، اتجاهات التحليل السياسي المعاصر ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار المعرفة الحديثة ، 2018م . 
  • مرتضى ، احمد سالم ، قراءة في التحليل السياسي الجديد ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار النهضة العربية للنشر ، 2021م   .
  • اليمنى ، احمد فوزى ، المناهج التحليلية الجديدة القائمة في حقل المعرفة السياسية ، ط1 ، القاهرة ، منشورات دار الياقوتة الجديدة للنشر ، 2018م