قضايا اجتماعيةقضايا سياسية

عندما تتحول مخيمات اللاجئين إلى مدن حضرية

منذ الحرب العالمية الأولى، أدت الصراعات في الشرق الأوسط إلى نفي قسري لعدة ملايين من اللاجئين، سواء كانوا أرمن أو فلسطينيين أو عراقيين أو لبنانيين أو يمنيين أو في السنوات السبع الاخيرة جاء الدور على السوريين. وقد وجد العديد منهم ملجأ في المدن الرئيسية في الشرق الأوسط أو المناطق المحيطة بها. وقد نشأت أحياء بأكملها من السكان مثل عمان أو بيروت أو دمشق بعد تنصيب اللاجئين، ولا سيما الفلسطينيين. إن إنشاء الحقول ليس واقعا جديدا في المنطقة. منذ وصول اللاجئين الأرمن بعد الإبادة الجماعية التي بدأت في عام 1915، تضاعفت مخيمات اللاجئين في الشرق الأوسط، لاستيعاب جزء من الناس الفارين من الصراعات و الحروب التي حدثت في المنطقة. وبالنسبة للفلسطينيين الذين أجبروا على مغادرة بلدانهم في عام 1948 ثم في عام 1967،وكذلك في الآونة الأخيرة بالنسبة للسوريين الهاربين من الحرب المدمرة، نزح آلاف السوريون مع بداية الحرب على سورية إلى البلدان المجاورة مثل لبنان وتركيا والأردن وحتى العراق، وهناك واجه اللاجئون السوريون أوضاعاً مأساوية وعاشوا في ظروف معيشية مروعة، مما اضطرهم إلى اعتماد كل الوسائل والطرق للبقاء على قيد الحياة، كعمالة الأطفال وخروجهم من المدرسة والتسول، حتى أن بعضهم اعتمد على الدعارة من أجل البقاء .

فاللاجئون في لبنان على سبيل المثال يعانون من غلاء المعيشة، وصعوبة بالغة في توفير الاحتياجات الأساسية حيث يعيشون في ظروف غاية في البؤس، ويصارعون الحياة للحصول على فرص محدودة جداً لكسب لقمة عيشهم، مما يجعلهم يخاطرون بأنفسهم للحصول على فرصة عمل في ظروف غير آمنة وغير إنسانية، وفي كثير من الأحيان قد لا يحصلون على رواتبهم من أرباب عملهم مما أدى إلى تعرضهم للاستغلال الجسدي خاصة مع تراجع المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة التي تدعي نقصاً في التمويل، الأمر الذي تسبب في تخفيض المساعدات الغذائية لآلاف اللاجئين، إضافة إلى عدم تمكنهم من الحصول على الرعاية الصحية ليزيد في معاناتهم.

أصبحت الحقول الآن جزءا لا يتجزأ من المشهد الحضري الإقليمي. وقد أنشئت هذه المخيمات، في إطار الاستجابة لحالة طوارئ إنسانية، شيئا فشيئا في الدوام. وهي تشكل اليوم أحياء حقيقية، في حدود المدن، التي غالبا ما تكون فقيرة وتتسم بطابع غير رسمي. ما هي القراءة التي يمكن القيام بها اليوم من هذا التناقض الواضح، من إلحاح الميدان إلى الواقع الحضري؟ كيف تم تشغيل هذا التغيير المنطق؟  و بسبب عدم التجانس لها، قد يكون الحقول نشأة المدن العشوائية، سياقات جديدة من التنشئة الاجتماعية والعلاقات والهوية”. لعبت الهجرة القسرية دورا محوريا في الديناميات الحضرية منذ منتصف القرن الماضي، وهي الفترة التي وافقت فيها دول المنطقة على الاستقلال. ومع ذلك، فإن السياق الجيوسياسي غير المستقر وإدامة الصراعات يفسران جزئيا استمرار الدوام.

وبهذا المعنى، فإن الوضع الفلسطيني فريد من نوعه. وعدم وجود حل سياسي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، نفي الفلسطينيين يستغرق حوالي 70 عاما يجري تمديدها، فإن النتيجة الطبيعية للحفاظ على مكانتها كلاجئين في الدول المجاورة. في الواقع، تتناقض المخيمات الفلسطينية مع الصورة النموذجية التي يمكن أن تكون في مخيم للاجئين. ما بدأ كمساحات شكلت من قبل المحلات التجارية متجاورة هي اليوم الأحياء الحضرية الكثيفة. في لبنان، على سبيل المثال، يضم مخيم شاتيلا البيروتي، على الرغم من أنها دمرت عدة مرات منذ إنشائها، عدة طوابق، مع سقف صلب. ويعيش أكثر من 12،000 فلسطيني مع المهاجرين واللاجئين الآخرين القادمين من سوريا أو العراق أو بنغلاديش. الأزقة ضيقة والبنية التحتية (المياه والصرف الصحي والضوء) ناقصة.

الصراعات في الشرق الأوسط، من النزوح إلى المنفى؟

وفي حين لا يزال حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني غائبا عن الاجندة الدولية و العربية، فإن قضية اللاجئين لا تزال معلقة. ولا يزال التحدي الديمغرافي والسياسي لإسرائيل يشكل عقبة أمام السلام وإيجاد حل مستدام للاجئين. وقد اضطر هؤلاء الأخيرون – منذ عام 1948، وبعضهم الآخر منذ عام 1967 – إلى الاستقرار بصفة دائمة في بلدانهم المضيفة الرئيسية (الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية).واليوم يعيش أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني في إحدى المخيمات الرسمية ال 58 التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا). وبدون حل سياسي، يمر مركز اللاجئ من جيل إلى جيل.

تصبح الحقول رمزا لهذا النقص في القرار، في تجسدها المكاني. وتميل حكومات الدول المضيفة إلى الحفاظ على الحالة لجعل المشكلة واضحة للمجتمع الدولي. وفي موازاة ذلك، تواصل الدول المضيفة الاستفادة من مساعدة الأونروا في إدارة الهياكل الأساسية للمخيمات، التي لا تزال تخضع لنظم قانونية محددة. هذه الوكالة الدولية تلعب الدعم المادي الحيوي (حصص، وبناء المساكن، والخدمات الاجتماعية، وما إلى ذلك) في إطار المساعدة وإعادة التأهيل للسكان الفلسطينيين، على الرغم من أن هذه المساعدة يولد الاعتماد حتمي على هذه مختلفة الخدمات. ومن الناحية التشغيلية، بالنسبة للمنظمات الدولية أو الإنسانية، فإن مساحة مخيمات اللاجئين هي المكان الأمثل لعملهم. أنه يعطي الأنشطة الخاصة بك رؤية معينة. غير أن المخيمات، بعيدا عن كونها مجرد مساحة للتدخل الإنساني، اكتسبت مركزا خاصا في نظر سكانها والمجتمع الفلسطيني بأسره. فهي مساحات من الهبوط، تتسم بالفقر المدقع، وشعارات للتاريخ الملموس للفلسطينيين في المنطقة. وهذا البعد المزدوج متأصل في وجود حقول طويلة الأجل. في منتصف الخمسينات، عندما قررت الأونروا لتحل تدريجيا محل الانشاءات مخازن الصلبة، التقت وكالة مقاومة من السكان الذين يريدون الإبقاء على الطابع المؤقت لحقولهم للتعبير عن رغبتهم في ممارسة حق العودة. الآن لم تعد شروط النقاش هي نفسها. وعلى الرغم من أن العديد من اللاجئين يسعون جاهدين للحفاظ على حالتهم، فإن ارتباطهم بالطبيعة غير المستقرة للريف قد تركوا وراءهم، ويحتل تحسين ظروف المعيشة مركز مطالبتهم. وبالتالي، لم يعد التحضر في المخيمات وما يترتب عليها من إدامة متماسكة مع ممارسة تطلعاتها السياسية.

لتصور الحقل من وجهة نظر سكانها

وإذا أصبح وجود الحقول مزمنا، فإن ذلك يرجع أيضا إلى أن اللاجئين الذين يعيشون فيها – والذين ليس لديهم خيار سوى سكنهم – يعبرون عن معنى خاص لهذه الأماكن. في عام 1948، ذهب الفلسطينيون إلى مخيمات اللاجئين لعدة أسباب. إن القرب المكاني لمكان الوصول، فضلا عن العوامل الاقتصادية، أمر حاسم لفهم التوزيع الجغرافي الحالي للاجئين الفلسطينيين. ووصل الكثيرون إلى لبنان دون موارد، فذهبوا إلى الحقول الأقرب إلى مكان وصولهم بحثا عن المأوى والغذاء. واستقر آخرون في وقت لاحق، بعد أن نفدوا المال ولم يتمكنوا من استئجار منزل في المدن أو المدن اللبنانيةإن الهوية الفلسطينية المزورة في المنفى ترتكز بعمق في مخيمات اللاجئين، وهي واحدة من تجسيداتها المكانية الأكثر وضوحا وتمثيلا. وعلى الرغم من أن أقل من 30٪ من اللاجئين يعيشون على المستوى الإقليمي، إلا أنهم يلعبون دورا محوريا في بناء المجتمع الفلسطيني في المنفى. وهي تمثل شكلا من أشكال الدوام الإقليمي، في سياق يتسم بالصراعات والتنقل القسري. على الرغم من طبيعتها من خلال التعريف الزمني، فهي مكان الاستقرار والاستمرارية. وهي أيضا مساحة للاجتماع بمفردها تسهل الاستنساخ الجزئي أو بناء نظم التضامن المحلية والأسرية. ولذلك، فإن مخيمات اللاجئين لها دور فعال في تنظيم وتطوير الشبكات الاجتماعية والسياسية الفلسطينية. لذلك، ميكن اعتبارها جزئيا »مساحات ذاكرة« للمغرتبني، حيث يدرج التاريخ الفلسطيني واألنساب. وهي أيضا فضاء للتبادل مع المجتمعات المضيفة، ولكن أيضا الصراع، كما هو الحال في لبنان خلال الحرب الأهلية أو الأردن في سبتمبر الأسود 1970 .

ومع ذلك، لا يمكن اعتبار الحقول مجرد مساحات من الذاكرة والاستمرارية والاستقرار في المنفى. وهي أيضا – وربما أكثر من أي شيء – أماكن ضعف حيث الفقر والصعوبات الاقتصادية متوطنة. ومعظم اللاجئين، حتى الذين لهم علاقة خاصة مع هذه الأماكن، والتخلي عنها حالما تنشأ الاحتمالات. ومع ذلك، فإنهم يستمرون في تكرارهم لزيارة الأقارب أو الأصدقاء، أو للقيام بأنشطة سياسية.

.مخيمات اللاجئين، الهوامش الحضرية؟

وبسبب التحضر السريع الذي تشهده بلدان الشرق الأوسط، فإن معظم مخيمات اللاجئين تشكل بالفعل جزءا من التجمعات الحضرية الرئيسية في بلدها أو المنطقة المضيفة لها. وهي متكاملة في المدينة نتيجة لتنقل سكانها، ولها وظيفة في الاقتصاد، كمحجر للعمل بتكلفة منخفضة. ويمكن أن تصبح مساحات تجارية شعبية، مثل مخيم الوحدات، شرق عمان. نمت مستوطنة صبرا المرتجلة على ضفاف حقل شاتيلا بيروت. وهناك تواجد كبير للاجئين الفلسطينيين وسوق شعبي كبير. في الوقت الحاضر، هو نواة تجارية حيث الطبقات الشعبية من جميع أصول تذهب. الحقول، بسبب الاقتصاد تحت الارض التي تولدها، تصبح مساحة في المدينة. مرة واحدة متكاملة، فإنها لم تعد مجرد أماكن احتجاز أو هبوط. وقد توقف العديد من التجار الفلسطينيين أو رجال الأعمال عن العيش هناك. وبالإضافة إلى ذلك، ليس كل يأتي من الميدان حيث يقومون بنشاطهم. وبالتالي، فإن هؤلاء اللاجئين يفصلون مكان إقامتهم عن موقع نشاطهم الاقتصاديوبالتالي، فإن التنقل عنصر أساسي ينبغي أن يؤخذ في الحسبان، لأنه يثير العلاقات كأوجه تآزر بين المساحات المختلفة للمدينة نفسها.

إن تحليل المسارات والممارسات المكانية للاجئين ضروري لشرح الديناميات الاجتماعية المكانية التي وضعتها وفهم المفاهيم الميدانية / المدينة. غير أن وجود العلاقات بين الريف والمدينة لا يلغي خصوصيات الريف. يتم تأسيس العلاقات غير المتماثلة التي تحافظ على الحقول في المناطق الحضرية. وهذه القيود المطبقة على مستوطنات اللاجئين تضاف إلى اللاجئين أنفسهم. ففي لبنان، على سبيل المثال، دخل التشريع الذي يحكم حقوق الفلسطينيين، المقيد جدا، حيز النفاذ مع وصول اللاجئين الأوائل؛ وبعد ذلك تم تعديله على إيقاع الاتفاقات والخلافات بين منظمة التحرير الفلسطينية ومختلف الحكومات اللبنانية. فهو يحد من وصول اللاجئين إلى عالم العمل الرسمي، والتعليم، والتنقل الدولي، والخدمات الاجتماعية، والممتلكات. إن الوضع القانوني للفلسطينيين له انعكاسات مهمة على التنظيم الاجتماعي والمكاني لهذا المجتمع في لبنان. وكثيرا ما يقتصر اللاجئون على القطاع غير الرسمي أو الأنشطة الأقل أجرا التي لا تتطلب إذنا مسبقا بالعمل. إلى التنقل الدولي والخدمات الاجتماعية والممتلكات. إن الوضع القانوني للفلسطينيين له انعكاسات مهمة على التنظيم الاجتماعي والمكاني لهذا المجتمع في لبنان.وكثيرا ما يقتصر اللاجئون على القطاع غير الرسمي أو الأنشطة الأقل أجرا التي لا تتطلب إذنا مسبقا بالعمل. إلى التنقل الدولي والخدمات الاجتماعية والممتلكات. إن الوضع القانوني للفلسطينيين له انعكاسات مهمة على التنظيم الاجتماعي والمكاني لهذا المجتمع في لبنان. وكثيرا ما يقتصر اللاجئون على القطاع غير الرسمي أو الأنشطة الأقل أجرا التي لا تتطلب إذنا مسبقا بالعمل.وتتلقى المخيمات أيضا السكان المهاجرين من آفاق أبعد، وهم دائما من الفقراء والقادمين الجدد، وهذا لعدة أسباب. وال يحصل الفلسطينيون إال على فرص عمل محدودة جدا في سوق العمل اللبناني. هناك سكان الحقول التي تضيف مصنع إلى وطنهم، لتأجيره وبالتالي الحصول على دخل إضافي. ولذلك، فهي وسيلة لزيادة – بل والحصول على دخل مستقر.

وفي كثير من الأحيان تشهد المخيمات أيضا هجرة العديد من سكانها الفلسطينيين – استئجار شقة في حي آخر عندما يستطيعون تحملها أو لأن الأسرة قد ذهبت إلى الخارج – حتى أن المنازل التي يتم إخلاؤها تمر إلى سوق الإيجار. وبصفة عامة، فإن سعر السكن في المخيمات أقل منه في أحياء أخرى من المدن التي توجد فيها، مما يجذب المهاجرين الفقراء (السوريون والعراقيون والسودانيون والبنغلاديشيون والسريلانكيون وغيرهم). وبالإضافة إلى ذلك، لا تدخل قوات الأمن اللبنانية المخيمات، التي توفر راحة البال للمهاجرين غير الشرعيين أو المهاجرين غير الشرعيين.

الحقول، نظام الاستثناء؟

وعلى الرغم من إدماج المخيمات الفلسطينية في المناطق الحضرية في البلدان المضيفة، فإنها لا تزال تخضع لنظم محددة تميزها عن الأحياء غير الرسمية المحيطة بها. هناك اندماج جيد في النسيج الحضري والاقتصادي، مثل وهدات أو يبال حسين، في عمان. ولا يزال آخرون يخضعون لأجهزة مراقبة أمنية صارمة جدا، مثل مخيمات جنوب لبنان. وباستثناءات قليلة، حتى في قلب المدن، فإن الحقول ليست جزءا من خطط الإدارة المحلية، لذلك فهي ليست موضوع مشاريع إعادة التأهيل الحضري.

وفي البداية، تم تصور مخيمات اللاجئين إلى كيانات حضرية، في البداية، لتلقي جزء من اللاجئين الذين يفرون بشكل جماعي من الصراعات الدائرة في المنطقة. ولذلك، فإن حالة التثبيت الفعلي هذه هي نتاج استمرار الصراعات. وفي ضوء التجربة الفلسطينية، تثار اليوم مسألة مستقبل مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن أو في تركيا. بعضها، مثل الزعتري في شمال الأردن، حيث الدول المضيفة فرض لوائح صارمة للغاية، والمعروف فجر التحضر ثمرة العمل من اللاجئين الذين يحاولون إعادة تشكيل حياته، على الرغم من القيود القانونية والاقتصادية.

 الدكتور حكيم غريب

الوسوم
اظهر المزيد

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock