أسست الدولة التركية العلمانية الحديثة على يد الزعيم التركي الوطني مصطفى كمال اتاتورك في عام 1920 على انقاض الدولة العثمانية المنهارة.

اتاح موقع تركيا الاستراتيجي عند التقاء القارتين الآسيوية والأوروبية لها نفوذا كبيرا في المنطقة، كما منحها السيطرة على مدخل البحر الأسود.

كان التقدم المحرز نحو تأسيس نظام ديمقراطي والتأسيس لاقتصاد رأسمالي قد تعثر عقب وفاة اتاتورك في عام 1938، ودأب الجيش – الذي كان يعتبر نفسه حامي الدستور – بعدئذ على الاطاحة بأي حكومة يرى انها تحاول تقويض مبادئ الدولة العلمانية.

كان الانضمام الى الاتحاد الاوروبي طموحا تركيا قديما، وبدئ فعلا في مفاوضات الانضمام في عام 2005، ولكنها لم تحرز الا القليل من التقدم منذ ذلك الحين لأن عددا من الدول الاعضاء في الاتحاد لديها مآخذ على عضوية تركيا.

يشكل الأكراد خمس عدد سكان تركيا تقريبا، ويخوض مسلحون اتراك يتهمون الدولة التركية بالسعي لمحو هويتهم الثقافية حرب عصابات ضد الدولة منذ ثمانينيات القرن الماضي.

لتحميل الدراسات بصيغة pdf اضغط فقط على العنوان
 
Print Friendly, PDF & Email