قضايا أمنيةقضايا اجتماعيةقضايا اقتصاديةقضايا سياسية

قراءة في مؤثرات العولمة على الوطن العربي

محاور الدراسة

ـ الشركات متعددة الجنسية وأثرها على الوطن العربي.

    مفهوم الشركات متعددة الجنسية.

    أهميتها في الاقتصاد العالمي.

    التوزيع الجغرافي للشركات متعددة الجنسية.

    أثر الشركات متعددة الجنسية على الوطن العربي.

ـ منظمة التجارة الدولية وأثرها على الوطن العربي.

    انعكاسات منظمة التجارة الدولية على الاقتصاد العالمي.

    الآثار السلبية لمنظمة التجارة الدولية على الاقتصاد العربي.

ـ الانترنيت والبث الفضائي وأثره على الوطن العربي.

ـ مفهوم الانترنيت.

    المزايا والفوائد.

    حجم المستفيدين من الانترنيت.

     مفهوم البث الفضائي.

   القنوات الفضائية المستلمة في الوطن العربي.

تأثير القنوات الفضائية على الوطن العربي.

ـ  تأثير العولمة على الوطن العربي.

أن العولمة ظاهرة صاغها الغرب ودفع بها إلى العالم ليعزز هيمنته، فاجتازت الحدود لتفعل فعلها السلبي، لكن عندما نريد الانفتاح والتعامل معها علينا أن نحدد السلبي كي نتمكن من تلافيه. وسيتم في هذا الفصل تحديد أهم التأثيرات التي خلقتها متغيرات هذه الظاهرة. وبالرغم من كثرتها إلا أن الباحث سيركز على الشركات متعددة الجنسية ومنظمة التجارة الدولية والبث الفضائي والإنترنت كونها أهم هذه المتغيرات.

الشركات متعددة الجنسية وأثرها على الوطن العربي

لقد تأثرت حركة الاقتصاد العالمي بالعديد من العوامل أهمها الشركات متعددة الجنسية التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر وشكلت نقطة تحول مهمة في النشاط الاقتصادي الدولي السائد آنذاك، ثم شهدت هذه الحركة تحولات كبيرة في المرحلة التي تلت الحرب العالمية الثانية حين دخل النظام الرأسمالي مرحلة الفتوحات العلمية والتقنية وبتمويل مباشر من المؤسسات الاحتكارية المتعددة الجنسية، فالتقدم التقني في الستينات جعل الأسواق الوطنية أضيق من أن تستوعب كل ما تسمح التقانة الجديدة بإنتاجه، وزاد هذه الأسواق ضيقا أن دول أوربا واليابان كانت قد أتمت ما دمرته الحرب ودخولها والولايات المتحدة الأمريكية في المنافسة الدولية وكانت الاستجابة لهذا بزوغ عصر الشركات العملاقة المتعددة الجنسية التي تستعين عن ضيق السوق الوطنية بالخروج إلى العالم بأسره.

مفهوم الشركات متعددة الجنسية

تعرف الشركات متعددة الجنسية بتخطيها الحدود الدولية سعيا وراء الأيدي العاملة الرخيصة وتقصيها المستمر عن مصادر جديدة للموارد بقصد استغلالها وحرصها للهيمنة على الاقتصاد الدولي واستمرار ضمانه مواردها وتسابقها لاحتلال مواقع متقدمة في الاحتكار على صعيد الاستثمار والتجارة الدولية.

لقد ظهرت تعريفات عديدة للشركات متعددة الجنسية لعدد من الاقتصاديين، لكن مازال مفهوما مثيرا للجدل بسبب تعدد أبعادها الاقتصادية والتنظيمية والقانونية. فهي في عصر العولمة لم تعد ترتكن إلى فضاء قومي ولا إلى صناعة واحدة محددة إلى مرجعية قانونية محافظة في تعاملها مع المال والأعمال، ولم تعد حبيسة قاعدة قطرية

توجه مسارها الدولة الأمة أو السياسية الاقتصادية القطرية([1]) وقد عرف هيرست وطمبسون الشركات متعددة الجنسية بأنها (الفواعل الاقتصادية الأساسية للتغيير، لا تدين بالولاء لأي دولة قومية وتستقر حيث ما تقتضي المصلحة في السوق الكوني، وأهم أدواتها هي الاستثمارات والتجارة) وأكدا على (أن طبيعة نشاط الشركات متعددة الجنسية المتوجه نحو بلد المنشأ ما تزال بارزة أي أنها تعتمد على قاعدتها الوطنية مركزاً لنشاطاتها الاقتصادية برغم كل التصورات عن العولمة)([2]).

يعرف جاكسون الشركات متعددة الجنسية من وجهة تطورها بالمراحل التالية([3])

1ـ تصدير منتجاتها إلى الدول الأجنبية.

2ـ تأسيس مصانع لها في الدول الأجنبية.

3ـ ترخيص الشركات الأجنبية لاستعمال سمتها التجارية.

4ـ تأسيس مؤسسات للتسويق.

5ـ تدويل ملكية أسهمها وإدارتها عموماً.

أما السيد سعيد فقد عدها تعبير عن نتاج تنظيمي للقوانين الأساسية للتطور الرأسمالي وقد استدعت هذه القوانين ضرورة تدويل الإنتاج الرأسمالي أي جعل العمليات الأساسية للإنتاج وإعادة الإنتاج والتراكم وتنظيم عمليات العمل والتسويق والتوزيع تتسم على صعيد عالمي([4]).

ومن خلال ما تقدم نستطيع تعريف الشركات متعددة الجنسية بأنها الشركات التي تسيطر على جميع العمليات الاقتصادية بما فيها الإنتاج والتوزيع، من خلال استثمار أموالها في أكثر من دولة لاسيما الدول التي تمتاز بامتلاكها الموارد الطبيعية والأيدي العاملة الماهرة الرخيصة التي تمكنها من تحقيق أعلى الأرباح، ويتم لها ذلك من خلال الأذرع الأخطبوطية (الفروع) التي تمتد في أكثر من دولة، وتعتمد في فرض سيطرتها على مخرجات الثورة العلمية والتكنولوجية.

أهمية الشركات متعددة الجنسية في الاقتصاد العالمي

من خلال دراسة مفهوم الشركات تبين أن لها دوراً فاعلاً ومؤثراً في الاقتصاد العالمي فهي المسؤولية عن صناعة القرارات الخاصة بالإنتاج التي تحدد ما الذي ينتج؟ وكيفية الإنتاج ولصالح من يتم؟. كما أنها المصدر الرئيس للثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم، وهي مصدر لتدفقات الاستثمار الأجنبي كأحد صور التمويل الدولي وليسيطرتها على نسبة كبيرة من وسائل خلق الثروة من رؤوس أموال وتكنولوجيا وخبرات تسويقية وإدارية([5]).

أن الشركات متعددة الجنسية اجتاحت جميع العمليات الاقتصادية وبدأت أهميتها تزداد في كل يوم حتى أصبحت الشركات الأربعين ألف بفروعها المائة وسبعون تسيطر على الاقتصاد العالمي.

التوزيع الجغرافي للشركات متعددة الجنسية

لقد نمت ظاهرة الشركات متعددة الجنسية بطريقة مفاجأة حيث أن أكثر من نصف أكبر مائتي اقتصاد في العالم (دول وشركات، إذا ما اعتبرنا اقتصاد الشركات مستقل عن الدول) اقتصادات الشركات([6]). ففي سبعينات القرن العشرين لم يتجاوز عدد الشركات متعددة الجنسية المائتان، بينما تجاوز عددها 37 ألف شركة في منتصف التسعينات. أما في عام 1999 بلغ عددها أربعين ألف شركة([7]).

يشير التوزيع الجغرافي للشركات متعددة الجنسية المئاتين الأولى إلى تركزها في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وفي الدول المتقدمة لاسيما 5ر88% وفي الدول السائرة في طريق النمو 10% وفي الدول الصناعية الجديدة (فنزويلا، البرازيل، المكسيك) 1ر1% (لاحظ خارطة رقم 8)، كما ويشير أيضاً إلى أن الجزء الأكبر من هذه الشركات يتوزع بين الولايات المتحدة الأمريكية 5ر36% والاتحاد الأوربي 9ر36% واليابان 1ر22% ويتضح ذلك أيضا من خلال عدد الشركات، فالولايات

ويشير تقرير الأمم المتحدة للاستثمار العالمي لعام 2000 إلى أن الشركات الأمريكية قد شكلت النسبة العظمي والأهم بين الشركات المائة الأكبر لعام 1998 حيث بلغ عددها 26 شركة (تراجع العدد بعد ما كان 28 شركة في عام 1996) وشمل نشاطها فروع الإنتاج والخدمات كافة. أما الشركات اليابانية فقد بلغ عددها 16 شركة (تراجع العدد بعدما كان 17 شركة في عام 1996)، وشملت قطاعات الإلكترونيات والسيارات. أما الشركات الأوربية فقد بلغ عددها 51 شركة (زاد عددها بعدما كان 47 شركة في عام 1996) وشمل مجال نشاطها جميع فروع الإنتاج والخدمات([8]).

أن توزيع الشركات يبين أنه ارتبط بأهم الكتل الاقتصادية الدولية المهيمنة في النظام العالمي لأنها أصبحت المحرك للعلاقات الاقتصادية والإنتاجية العالمية.

أما الشركات العربية وكما تشير المؤسسة العربية لضمان الاستثمار في دوريتها أن 7 شركات سعودية جاءت ضمن أكبر عشرة شركات عربية. واحتلت شركة الإمارات للاتصالات المرتبة الثانية وجاء بنك الكويت الوطني في المرتبة السادسة وشركة سوليدير اللبنانية في المرتبة السابعة (أنظر خارطة رقم 9). ويلاحظ من التوزيع القطاعي للشركات هيمنة القطاع المصرفي، إذ جاء 20 بنك في قائمة الشركات الخمسين الكبرى.

أما وزن الشركات العربية إقليماً، فقد احتلت الشركات العربية 31 مركزاً في قائمة أكبر خمسين شركة (يضم فضلاً عن الدول العربية كل من تركيا وإيران والكيان الصهيوني)، في حين توزعت الباقية بواقع عشر شركات للكيان الصهيوني و9 لتركيا في حين جاءت الشركات السعودية في الصدارة سواء على المستوى الإقليمي ككل أم على مستوى الدولة العربية. فمن أكبر خمسين شركة كان هناك 16 سعودية وخمس إماراتية وأربعة كويتية واثنان بحرينية وواحدة لكل من لبنان والأردن والمغرب ومصر([9]).

جدول رقم (11)

التوزيع الجغرافي للشركات المائتان الأولى في العالم لعام 1998

البلدانالعددنسبة ما تمتلكه من الشركات الأولى في العالم (نسبة مئوية)أرقام الأعمالالأرباح
مليارات الدولاراتالنسبة المئويةمليارات الدولاراتالنسبة المئوية
الولايات المتحدة745ر3627765ر361837ر52
اليابان412018301ر24392ر11
ألمانيا235ر119586ر12294ر8
فرنسا195ر96108208ر5
بريطانيا135ر63993ر5282ر18
سويسرا632178ر2139ر3
إيطاليا55ر21794ر29ر86ر2
هولندا421581ر2125ر3
بريطانيا ـ هولندا211388ر131
كوريا الجنوبية35ر1821ر1068ر00
الصين35ر17617ر14ر0
السويد21497ر07ر28ر0
بلجيكا ـ هولندا15ر0314ر05ر14ر0
فنزويلا15ر0253ر06ر02ر0
البرازيل15ر0253ر07ر02ر0
المكسيك15ر0203ر01ر13ر0
أسبانيا15ر0193ر04ر14ر0
المجموع20010075921007ر345100

 المصدر: غسان العزي، مصدر سابق، ص 128ـ136.

جدول رقم (12) أبرز الشركات العربية

الترتيب العربيالترتيب الإقليميالشركاتالدولةالقيمة الرأسمالية (مليون دولار)المبيعات

(مليون دولار)

الأرباح 1994 (مليون دولار)
11سابكالسعودية
6ر10
39361075
22الإماراتالإمارات4ر4788338
33البنك السعودي الأمريكيالسعودية1ر3ــ270
44بنك الرياضالسعودية0ر3155ــ
55الراجحي للصرافة والاستثمارالسعودية8ر2ــ261
66بنك الكويت الوطنيالكويت6ر2ــ185
78سوليديرلبنان2ر22418
812كهرباء المنطقة الوسطىالسعودية0ر2475ـ205
914كهرباء المنطقة الغربيةالسعودية7ر1467ـ259
1016البنك الوطني العربيالسعودية5ر1ــ108

المصدر: مجلة ضمان الاستثمار، المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، السنة 14، العدد 97، 1996، ص6.

من خلال ما تقدم نجد أن الشركات العربية لها أهميتها الاقتصادية إقليمياً حيث أنها شكلت 62% من أكبر خمسين شركة في الشرق الأوسط. لكن عالمياً لا يوجد أي أثر اقتصادي لها مما يدل على أن الدول العربية هي ساحة تعمل فيها الشركات الأجنبية وسوقاً تجارية استهلاكية عامرة تحقق فيها الشركات الأجنبية أرباح طائلة.

اثر الشركات متعددة الجنسية على الوطن العربي

لقد انتشرت الشركات متعددة الجنسية بشكل واسع في العالم وسيطرت على مساحة واسعة من العمليات الاقتصادية بدءاً من استثمار الموارد الطبيعية وحتى أخر حلقة من حلقات الإنتاج وأخيراً عملية التوزيع.

أن للشركات متعددة الجنسية أثراً كبيراً في مجالات الاقتصاد والسياسة والاجتماع يمكن أجماله بالأتي :ـ

1ـ تعمل الشركات على تمويل نظام السوق ليصبح المرجع في تقييم الخطوات والسياسات كافة، ويتم في هذا الإطار الدعوة لأوسع قدر من الخصخصة للنشاط الإنتاجي والخدمي والامتناع عن تنظيم النشاط الاقتصادي([10]).

وهذا يفقد الدولة سيطرتها على مراحل الإنتاج والتوزيع ويفسح المجال أمام الاستثمارات الأجنبية والشركات متعددة الجنسية لممارسة دورها دون عائق وأضعاف القرار السياسي للدول وربط أصحاب رؤوس الأموال الفخمة بالمراكز الرأسمالية العالمية خارج حدود الدولة القومية وتعمل على فتح الأسواق من خلال البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة الدولية.

2ـ تعمل الشركات المتعددة الجنسية على الحد من مساعدتها الاقتصادية للدول الأقل نمواً فضلاً عن الدول النامية ومنها الدول العربية وتدعو بدلاً عن ذلك إلى اعتماد هذه الدول على تدفق رأس المال الدولي الذي يأخذ شكل استثمار أجنبي مباشر أو شكل قروض من مؤسسات مالية كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي([11]). وتحدد هذه الشركات مساعدتها من خلال كونها لا تقوم باستثمار جزء من أرباحها المحولة إلى مركزها الأم في هذه الدول بل تتركها تتخبط في دوامة الركود والسير في اخفاقات التنمية وفقدان الأمل في التقدم الاقتصادي.

3ـ تقوم الشركات بتسريب الموارد المحلية من ثروات طبيعية وأيدي عاملة ماهرة ومتخصصة بعيداً عن حل المشاكل الوطنية لتلك الدولة([12]) وبذلك تعمل على تهميش اقتصاد تلك الدول وتزيد من فخ العزلة والفقر فيها.

4ـ انعكست السياسة السلبية للشركات متعددة الجنسية على اقتصادات الدول العربية حيث أنها تستطيع مد عملياتها من خلال نقل التكنولوجيا (الاستشارات الهندسية والبحث والتطوير). لكنها عملت على نقل منتجات التكنولوجيا، أي أنها عملت على التقليد التقني والاقتباس والاستيراد غير المجدي للتكنولوجيا مما جعلها رهينة التبعية التكنولوجية التي يعصب الفكاك منها نتيجة احتكار القلة (الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد الأوربي واليابان)، لإنتاج التكنولوجيا([13]).

5ـ أدى انتشار الشركات متعددة الجنسية إلى تغيرات أساسية في طبيعة النشاط الصناعي حيث أصبحت عملية إنتاج السلع موزعة بين عدد من المراكز والأقطار تتخصص في صناعة الأجزاء والمكونات التي يتم استخدامها في إنتاج السلع النهائية وبهذا أصبح حجم المصانع يميل إلى الصغر مما يؤدي إلى تقليل حجم الأيدي العاملة وبالتالي سبب ارتفاع معدلات البطالة([14]).

6ـ تسبب الشركات تراجع الدولة وضعفها وصغر حجمها من خلال ما يأتي([15]):

أ ـ التراجع في مفهوم السيادة الوطنية واتساع نطاق تدخل المجتمع الدولي في الشؤون الداخلية للدولة.

ب ـ إعطاء أولوية متقدمة للاعتبارات الاقتصادية على حساب السياسية في نطاق التفاعلات الدولية.

جـ ـ السيطرة على القرار السياسي للدولة مما يتسبب في ضعف قوتها وينعكس هذا في قدرتها على الفعل المؤثر على الصعيد الدولي بما يحقق مصلحتها وأهدافها الوطنية.

دـ تراجع المصالح العليا للدولة أمام المصالح الاقتصادية للشركات متعددة الجنسية.

7ـ تمارس الشركات متعددة الجنسية أساليب غير مشروعة في البلدان التي تعمل فيها مثل([16]):

أ ـ التهرب من الضرائب والرقابة، وتتخذ قرارات تتعارض مع سياسة الحكومة التي تعمل فيها.

ب ـ تشجيع الأنظمة العميلة عن طريق تقديم الدعم المادي ودفع الرشاوي للإطاحة بالأنظمة الاقتصادية والسياسة الوطنية.

جـ ـ الوقوف بوجه الإصلاحات والقرارات التي تتخذها الدولة مثل دعم المواد الغذائية وسيطرة الدولة على بعض القطاعات الاقتصادية والمشاريع التنموية.

8ـ تعد الشركات متعددة الجنسية من أدوات منع التكامل الاقتصادي العربي لأنها تعزز ارتباط الدول العربية بالدول المتقدمة اقتصادياً أكثر بكثير من الارتباط فيما بينها([17]).

من خلال ما تقدم تبين أن الشركات متعددة الجنسية تنظر إلى المجتمعات العاجزة عن إنتاج غذائها أو شرائه بعائد صادراتها لا تستحق البقاء وتشكل عبئا على البشرية ويمكن أن يعرقل تقدمها، وبالتالي يجب إسقاط البلاد التي تعيش على الرغم من كل المساعدات في حال فقر الأغلبية من سكانها على حساب الشركات متعددة الجنسية، وهذا هو المبدأ الذي تقوم عليه هذه الشركات وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى ترويجه.

منظمة التجارة الدولية وأثرها على الوطن العربي

اهتمت الدول في الثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين بمسألة تخفيض القيود الكمركية بعدما تبينت لها المكاسب المتحققة من تحرير التجارة، فقدمت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1945 خطة لمؤتمر التجارة المشتركة يهدف إلى تنظيم وتحقيق قيود التجارة الدولية ووضع الأسس لمنظمة التجارة الدولية بهدف مراقبة النظام التجاري، ثم دعت عام 1946 إلى عقد مؤتمر دولي لمناقشة هذا الاقتراح وتطبيق نظام التجارة الجديد. وتم فعلاً في جنيف عام 1947 حضرته 23 دولة تم فيه المصادقة على الاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة (General Agreement on tariffs and trade). لكن لم يتم التصديق على ميثاق منظمة التجارة الدولية بسبب اعتراض الكونغرس الأمريكي نفسه على ميثاقها بحجة أن عملها من شأنه أن يمس سيادة الدول في رسم سياستها الوطنية([18]).

لقد بدأ العمل بالاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة GATT في عام 1948 على أنها مؤقتة لحين إنشاء منظمة التجارة الدولية. وخلال المدة ما بين 1947 و1994 نظمت ثماني جولات للاتفاقات التجارية متعددة الأطراف([19])، وتعد الجولة الأخيرة (اوروغواي 1986ـ1994) أهم واعقد وأطول الجولات بسبب ازدهار العلاقات الاقتصادية العالمية بدرجة كبيرة جدا. فقد تزايدت الصادرات السلعية واتسعت حركات رؤوس الأموال وحدث تقدم تكنولوجي هائل في ميدان انتقال وتبادل المعلومات. فضلاً عن ذلك أن التنظيم التجاري العالمي الجديد لم يعد يقتصر على السلع بل يشمل الخدمات أيضاً. وكذلك حقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة، وقد تمخض عن هذه الجولة ظهور منظمة التجارة العالمية التي بدأت العمل في مطلع عام 1995 وضمت لغاية نيسان 2000 مائة وستة وثلاثون دولة وبقيت 29 دولة غير منظمة تشمل دولاً كبرى كالصين والاتحاد الروسي إلى جانب عدد من الدول الصغيرة الأقل نمواً([20]).

لقد أصبحت منظمة التجارة الدولية إحدى المؤسسات التابعة لهيئة الأمم المتحدة، والهادفة إلى تحرير التجارة الخارجية ووضع الأسس والقواعد التي تعمل على تنمية التجارة الدولية بين الدول الأعضاء والأشراف على تنظيمها وتنفيذها وحل المنازعات من خلال مجالسها الأربعة (مجلس التجارة في السلع، مجلس التجارة في الخدمات، مجلس التجارة للملكية الفكرية ومجلس تسوية المنازعات فضلاً عن سكرتارية المنظمة). وتقوم منظمة التجارة الدولية على المبادئ العشر التي يتوجب على الدول الأعضاء الالتزام بها وهي([21])

1ـ الالتزام بان التعريفة الكمركية هي الوسيلة الوحيدة للحماية وعدم اللجوء إلى القيود غير التعريفية مثل نظام الحصص الكمية. إلا في حالات خاصة وطبقا لإجراءات محددة في الاتفاقية.

2ـ التعهد بان استخدام التعريفة أو غير ذلك من القيود يتم بطريقة غير تمييزية. بمعنى أن تجارة أية دولة متعاقدة سوف تلقى معاملة لا تقل امتيازاً عن تلك التي تلقاها تجارة أية دولة متعاقدة أخرى.

3ـ التعهد بالتخلي عن الحماية وتحرير التجارة الدولية على المدى الطويل، ويتم ذلك بصيغة أساسية من خلال الدخول في مفاوضات للخفض المتبادل للتعريفات الكمركية، وربط هذه التعريفات أي تثبيتها والالتزام بعدم رفعها بعد ذلك إلا على وفق إجراءات محددة قد تنطوي على تقديم تعويضات إلى الأطراف المتضررة من زيادة التعريفة.

4ـ الالتزام بتعميم المعاملة الممنوحة للدولة الأكثر رعاية وهذا المبدأ المنصوص عليه في المادة الأولى من اتفاقية منظمة التجارة الدولية، ويقصد به أنه عندما تفتح دولة متعاقدة سوقها لمنتج وارد من أية دولة متعاقدة أو غير متعاقدة، فان سوق هذا المنتج يعد مفتوحاً في الوقت نفسه ومن دون أية شروط أمام كل المتعاقدة الأخرى.

5ـ الالتزام بمبدأ المعاملة القومية، وهذا هو المبدأ المتضمن في المادة الثالثة من اتفاقية منظمة التجارية الدولية والذي يقضي في جوهره بعدم اللجوء إلى القيود غير التعريفية مثل الضرائب أو الرسوم أو القوانين والقرارات والإجراءات التنظيمية الأخرى كوسيلة لحماية المنتج المحلي ومن ثم التمييز ضد المنتج المستورد.

6ـ التعهد بتجنب سياسة الإغراق. تلزم المادة (6) من اتفاقية منظمة التجارة الدولية الأطراف المتعاقدة بعدم تصدير منتجاتهم بأسعار أقل من السعر الطبيعي لهذه المنتجات في بلادهم، إذا كان من شأن ذلك إيقاع ضرر جسيم بمصالح المنتجين المحليين في الدولة المتعاقدة المستوردة أو التهديد بوقوع مثل هذا الضرر.

7ـ التعهد بتجنب دعم الصادرات، حيث أن قيام طرف متعاقد بمنح إعانة للصادرات من أي منتج قد يؤدي إلى إيقاع الضرر بطرف متعاقد أخر سواء أكان مستورداً أم مصدراً.

8ـ إمكانية اللجوء إلى إجراءات وقائية في حالات الطوارئ ولفترة زمنية معينة.

9ـ إمكانية التقييد الكمي للتجارة في حالة وقوع أزمة في ميزان المدفوعات، إذ أنه طبقاً للمادة (12) من اتفاقية منظمة التجارة الدولية، يحق للطرف المعرض لخلل جسيم في ميزان مدفوعاته أن يفرض حصصاً كمية وأن يوقف العمل بمبدأ الدولة الأكثر رعاية. على أن يتعهد بتخفيف هذه القيود تدريجياً وإلغائها عندما تزول الظروف التي استدعت فرضها.

10ـ المعاملة المتميزة والأكثر تفضيلاً للدول النامية، على وفق المادة (18) من اتفاقية منظمة التجارة الدولية المتعلقة بمسألة (الدعم الحكومي للتنمية الاقتصادية) يمكن الدول النامية من حماية الصناعات الناشئة لديها من خلال تمتعها بإجراءات إضافية تتيح لها ما يأتي:ـ

أ ـ مرونة كافية في تعديل هيكل التعريفة الكمركية بما يوفر الحماية اللازمة لقيام صناعة ما.

ب ـ تطبيق قيود كمية لاحتواء الخلل في ميزان المدفوعات الناتج من الزيادة الكبيرة والمستمرة في الطلب على الواردات المترتبة على برامج التنمية الاقتصادية.

أما الوظائف الرئيسة التي تؤديها منظمة التجارة الدولية فهي([22])

1ـ الأشراف على تنفيذ الاتفاقات المنظمة للعلاقات التجارية بين الدول بما في ذلك الاتفاقات الجمعية.

2ـ تنظيم المفاوضات بين الدول الأعضاء مستقبلاً حول بعض المسائل المعلقة وبعض الأمور الأخرى المتفق عليها في جولة أوروغواي.

 3ـ متابعة أو مراقبة السياسات التجارية للدول الأعضاء وفق الآلية المتفق عليها في هذا الصدد، بما يضمن اتفاق هذه السياسات مع القواعد والضوابط والالتزامات المتفق عليها في إطار المنظمة.

4ـ الفصل في المنازعات التي تنشأ بين الدول الأعضاء وحول تنفيذ الاتفاقات التجارية الدولية.

5ـ التعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والوكالات الملحقة به، من أجل تأمين المزيد من الأنساق في عملية منع السياسات الاقتصادية على الصعيد الدولي.

انعكاسات منظمة التجارة الدولية على الاقتصاد العالمي

أن تحرير التجارة الدولية ترك أثاراً سلبية على اقتصادات الدول المختلفة وعلى النظام الاقتصادي الدولي. ويمكن تحديد هذه الآثار بالآتي([23])

1ـ تزايد التركيز في الأسواق العالمية حيث هيمنت الدول الصناعية على مجريات الاقتصاد الدولي.

2ـ تزايد هيمنة الشركات متعددة الجنسية على الاقتصاد العالمي وهذا أخذ يضعف الزيادة المتوقع حدوثها من جراء تحرير التجارة.

3ـ أن مقدار العوائد المتحققة جراء تحرير التجارة ليست متساوية بين دول العالم النامي والمتقدم، لا بل هي متفاوتة من بلد لأخر ومن إقليم لأخر.

4ـ تحمل الدول النامية خسائر جراء ارتفاع كلف وارداتها كون معظمها مستوردة للغذاء والناجمة من خفض الدعم الذي تقدمه البلدان المنتجة لمنتجاتها في القطاع الزراعي مما يؤدي إلى ارتفاع أسعارها في الأسواق العالمية.

5ـ تحمل البلدان النامية لخسائر نتيجة إلغاء نظام الأفضليات التجارية المقدم لها لأنها ستكون في موقف تنافسي ضعيف في مجال التجارة الخارجية.

الآثار السلبية لمنظمة التجارة الدولي على الاقتصاد العربي

أن أكثر من ثلثي الأقطار العربية قد أنظمة إلى منظمة التجارة الدولية سواء كعضو عامل فيها أم كمراقب لأعمالها، فقد كان الوضع في منتصف نيسان عام 2000 كما مبين في الخارطة رقم (10) كالآتي:ـ

1ـ تسعة أقطار عربية تتمتع بعضوية المنظمة وهي مصر، المغرب، تونس، موريتانيا، الأردن، الكويت، البحرين، قطر والإمارات، وكانت الأردن أحدث الأقطار العربية المنظمة إلى المنظمة وذلك في نيسان 2000.

2ـ ستة أقطار تتمتع بصفة مراقب، ريثما يبت في طلب انضمامها كعضو عامل في المنظمة (باستثناء اليمن التي لم تقدم طلباً بالعضوية الكاملة) وهي السعودية، الجزائر، لبنان، السودان، عمان واليمن.

3ـ ستة أقطار عربية خارج المنظمة وهي العراق، سوريا، ليبيا، جيبوتي، فلسطين والصومال.

وهذا يبين أن معظم التجارة العربية خاضعة للقواعد التي نحكم النظام التجاري الدولي الجديد. مما جعلها معرضة للكثير من الانعكاسات التي تنتج من تطبيق قواعد هذه المنظمة. وسيركز الباحث على الجوانب السلبية ليس من قبيل التشاؤم. لكن من قبيل دق أجراس الإنذار، واستثارة الهمم لتغيير الواقع العربي في اتجاه مواجهة التحديات التي تسببها هذه المنظمة. ويمكن تحديد الآثار السلبية بالآتي:ـ

1ـ ارتفع أسعار المنتجات الزراعية لاسيما المواد الغذائية من جراء إلغاء الدعم الزراعي وتحرير التجارة في المنتجات الزراعية في الدول الصناعية المتقدمة وسوف تكون وطأة هذه الزيادة كبيرة على الدول النامية ومنها العربية، من خلال تفاقم المديونية الخارجية بسبب تزايد القروض الممنوحة من قبل صندوق النقد الدولي وإلى تزايد التبعية للإعانات الغذائية الخارجية([24]).

2ـ ارتفاع تكلفة برامج التنمية نتيجة ما يترتب على تطبيق الاتفاقات الخارجية الخاصة بحقوق الملكية الفكرية من ارتفاع تكلفة استيراد التقانة والمصروفات الأخرى

المرتبطة باستخدام العلاقات التجارية وحقوق الطبع والنشر والبرامجيات وما إلى ذلك([25]).

3ـ لقد أهملت منظمة التجارة العالمية النفط على الرغم من ما يمثله من أهمية في إجمالي الصادرات العربية فهو غير مشمول في الاتفاقية لا بل هو عرضه لإضافة ضرائب جديدة.

4ـ تقليص قدرة الدول النامية ومنها العربية على تصحيح سياستها التنموية بما يتفق وظروفها الواقعية وأهدافها الوطنية.

5ـ الأثر السلبي في النشاط الاقتصادي بوجه عام وفي الإنتاج والتوظيف في بعض المجالات التي ستفتح فيها أسواق الدول النامية كالخدمات وبعض المنتجات الصناعية. وكذلك الأثر السلبي في النشاط الاقتصادي الذي قد ينتج إساءة الدول الصناعية استخدام قواعد الإجراءات الوقائية ومواجهة الإغراق والقيود الفنية من أجل عرقلة دخول بعض صادرات الدول النامية إلى أسواقها.

6ـ يؤدي الرفع الكبير في مستوى النواحي والمتطلبات الفنية والقانونية والإجرائية والمعلوماتية لتحرير التجارة إلى خسارة الدول النامية ومنها الدول العربية. وتأتي هذه الخسارة نتيجة اضطرار هذه الدول إلى قبول التزامات أكثر وأشد مما ينبغي. أو لضياع بعض الفرص التجارية التي تتيحها الاتفاقيات الجديدة (فرص تصدير أو فرص حماية ودعم للصناعات المحلية) ويرجع ذلك أساساً إلى ضعف القدرات الإدارية والمؤسسية وندرة الكوادر الفنية المؤهلة ونظم المعلومات الجيدة في هذه الدول.

الانترنيت والبث الفضائي وأثره على الوطن العربي

لقد أدت الثورة المعلوماتية التي يشهدها العالم اليوم إلى خلق مؤثرات على عدد من النظريات الستراتيجية ومنها مدى تحصين الحدود وغلقها بوجه المؤثرات الخارجية. أبرز ما جاءت به هذه الثورة شبكة المعلومات (الانترنيت) والقنوات الفضائية. 

الانترنيت

لقد أصبحت شبكة المعلومات (الانترنيت) عنوان القرن الحادي والعشرين فهي من أهم التحولات والتطورات العلمية والتقانية والاجتماعية التي برزت في العقد الأخير من القرن العشرين. وهذه الشبكة أعطت دفعاً جديداً وواضحاً لعصر ثورة المعلومات (عصر العولمة).

أن كلمة انترنيت تتكون من مقطعين هما (انتر) و(نيت) وهما اختصار لمصطلح International Net work وهي شبكة بكل ما تحمله الشبكة من معنى([26])،شبكة عملاقة تشكل تجمعاً ضخماً يظم عشرات الآلاف من الشبكات التي يمكن  الاتصال بها عبر آلاف القنوات الفضائية، وتتيح للحكومات والمؤسسات العسكرية والثقافية والتجارية فرص الارتباط بالشبكة والاستفادة من مجموعة الخدمات والمعلومات ومواد المعرفة المختلفة([27]).

وتسمى شبكة الانترنيت وبالشبكة العنكبوتية لأنها كما نرى بالشكل رقم (7) تمثل اتصال شبكات الانترنيت بعضها ببعض، أقرب ما يكون إلى شكل خيوط شبكة العنكبوت.

كانت أوليات نشأة الانترنيت في عام 1969 تحت اسم اربانيت Advanced Research Projects Admin وممولة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية عندما أرادت ربط إداراتها الأربعة لأغراض سياسية وعسكرية لتسهيل نقل وتبادل المعلومات والبيانات بين الإدارات لأنها كانت من الخطورة لتداولها بالطريقة العادية([28]).

الاربنيت إذن هي منطلق الانترنيت، ولم يصبح العمود الفقري لها إلا في عام 1983 حينما عزلت وزارة الدفاع الأمريكية الجانب العسكري للشبكة وأدمجت (الاربنت المدني) في شبكة مؤسسة العلوم الوطنية التي تكفلت بتمويل تنميته حتى أواسط التسعينات([29]).

والانترنيت على هذا الأساس ليس شبكة قائمة بذاتها بل هو بروتكول تقني لربط مجموعة من الشبكات أو المصارف المعلوماتية، تتداخل فيما بينها وتتواصل على وفق نظام تقني محكم ومدروس.

وفي عام 1989 شهد الانترنيت تطوراً جديد في أحد المعامل الفيزيائية في جنيف بسويسرا يدعى CERN بواسطة عالم يدعى (تيم برنرز لي) (Tim Berners-lee) عندما ابتكر لغة تحديد النصوص المرتبطة التي تمكننا من الانتقال والربط بين الصفحات بعيداً عن باقي ملفات الشبكة([30]).

المزايا والفوائد

أن شبكة الانترنيت وفرت مزايا وفوائد كثيرة في المجلات السياسية والفكرية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية وكل فروع المعرفة. فهو ثورة معلوماتية مثيرة، وأهم مزايا وفوائد شبكة الانترنيت يمكن تلخيصها بالأتي:ـ

1ـ دخلت شبكة الانترنيت مجال التجارة عبر التبادل الإلكتروني للبيانات وهذا سهل عملة الاتصال المباشر بين أطراف العملية التجارية (البائع، المشتري، المستهلك) كذلك توفر السرعة في تلقي طلب الشراء وإتمام عملية التسليم وإمكانية التسوق في أي وقت من اليوم وفي أي مكان ولأي غرض([31]). كما أنها تعزز الشفافية في الأسواق حيث تجعل المشتري والبائع مطلعان على الأسعار والنوعية وشروط التسليم التي يعرضها مختلف المنافسين.وقد قدر المستوى الإجمالي للتجارة الإلكترونية التي أجريت عبر الانترنيت بين ثمانية وتسعة مليارا دولار أمريكي في عام 1997([32]). وهذا جعل من الممكن القول بان الانترنيت اصبح وسيطاً تجارياً حيث صار بالإمكان عقد الاتفاقيات والصفقات التجارية عن طريقها كما أن الشبكة تعد من رسائل الإعلان الكبرى التي يتم من خلالها الترويج للسلع المادية والفكرية فضلا عن كونها تساهم في تيسير عمليات التسوق. فحين يرغب المشترك بالتبضع يكون بإمكانه الاطلاع على قائمة السلع وأسعارها ويختار ما يلائمه منها ويطلبها من المتاجر وهو في منزله.

2ـ وفي المجال الصحي فان شبكة الانترنيت أحدثت نقلة نوعية إذ أتاحت إمكانية التباحث في هذا المجال عن طريق البريد الإلكتروني والنشرات المرئية والمناقشات العلمية والندوات والمؤتمرات على الهواء بصورة مباشرة. كما أنه اصبح من الممكن إجراء معالجات جراحية من قبل أحد الأطباء في دولة ما لمريض في دولة أخرى من خلال الإرشادات التي يقدمها عبر الشبكة بصورة مباشرة إلى الكادر المكلف بإجراء العملية.

3ـ أما في مجال الاتصال فان الشبكة أصبحت نظام اتصالي متكامل حل محل الفاكس والتلكس والبريد. فتستطيع من خلالها إرسال واستقبال البريد من وإلى أي شخص في العالم بأسرع وقت وأقل تكلفة مع ضمان الوصول([33]).

4ـ وفي المجال الأمني والعسكري  فان الشبكة أتاحت إمكانية جمع المعلومات والوظائف الاستخبارية واختراق منظومات المعلومات الوطنية والتلصص على قواعد بياناتها، فالبريد الإلكتروني مكن من نقل الملفات التي تحتاجها الدوائر العسكرية والاستخبارية([34]).

5ـ أما في مجال الجامعات والمكتبات فان الشبكة حققت مزايا وفوائد متعددة يمكن إيجازها بالأتي([35]):

أ ـ يمكن من خلالها الوصول إلى الوثائق والمعلومات المنظمة والمبوبة الموجودة في مختلف أرجاء العالم بسهولة.

ب ـ يمكن أن تكون أداة فعالة في التعليم والتعلم وتثقيف المجتمعات وكسر حواجز الأمية التكنولوجية وذلك من خلال نشر الوعي المعلوماتي عند المستخدمين وتطوير إمكاناتهم العلمية والبحثية والحياتية.

جـ ـ تمكن الباحث من الوصول إلى المعلومات الموجودة في المكتبات العالمية بوقت قياسي وجهود قليلة.

د ـ يمكن إجراء الندوات والمؤتمرات والمعارض والنشاطات كافة.

إذن فشبكة الانترنيت شبكة اتصال واسعة وكبيرة لها كيان يتمتع باستقلال إداري. وهي ذات توجهات وخدمات متنوعة تربط العالم كله وتساعد على إجراء  الاتصالات بين الأفراد والمؤسسات العلمية والبحثية المختلفة لتبادل المعلومات والخبرات المهنية والتقنية وتفيد في عملية التعلم عن بعد.

حجم المستفيدين من الانترنيت

أن ما شهده العقد الأخير من القرن العشرين من تقدم ملحوظ في وسائل الاتصال العالمية لاسيما الانترنيت الذي شهد نمواً غير اعتيادي جعله يشهد (طفرات) في عدد مستخدميه. حيث ارتفع العدد إلى أكثر من ألف ضعف، وكان عدد مستخدمي الانترنيت 40 ألف مستخدم في عام 1990 بينما أصبح 56 مليون مستخدم في عام 1999([36]). وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية دول العالم في عدد مواقع الاستقبال على الانترنيت والذي بلغ 113 موقعا لكل ألف شخص في عام 1998 تلتها كندا 94ر36 موقعاً، ثم الاتحاد الأوربي40ر20 موقعا، فاليابان 34ر13 موقعاً.

أما الوطن العربي فقد جاء في المرتبة الأخيرة حيث بلغ عدد مواقع الاستقبال 13ر0 موقعاً لكل 1000 شخص. لاحظ جدول رقم (13).

جدول رقم (13)

مواقع الاستقبال على الانترنيت للوطن العربي وعدد من دول العالم لعام 1998

الدولة أو المنطقةمواقع الاستقبال على الانترنيت لكل 1000 شخص لعام 1998
الولايات المتحدة الأمريكية77ر112
اليابان34ر13
الاتحاد الأوربي40ر20
كندا94ر36
الوطن العربي13ر0

المصدر:

  • UNDP, Human development report 2000, Ibid, p. 198-201.

أما بالنسبة لحجم المستفيدين من الانترنيت في الوطن العربي فقد بلغ عددهم في نهاية 1997 نحو 340 ألف مستخدم. وتشير إحصائيات اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) أن عدد المستفيدين في الدول العربية الثلاثة عشر في المنظمة بلغ 596 ألف مستخدم في عام 1998. أنظر الجدول رقم (14). وقد تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة أقطار الوطن العربي، فقد بلغ عدد المستخدمين فيها 200 ألف مستخدم تلتها مصر ولبنان ولكل منها 100 ألف مستخدم ثم جاءت الكويت والأردن 60 ألف مستخدم لكل منها ثم بقية الدول العربية.

جدول رقم (14)

حجم المستفيدين من الانترنيت في الوطن العربي لعام 1999

 

الدولةعدد المستخدمين (ألف)تاريخ الارتباط بالشبكة
البحرين0ر21995
الكويت0ر601994
عمان0ر201995
قطر0ر20غير متوفر
السعودية0ر201994
الإمارات0ر2001995
مصر0ر1001993
العراقغير متوفرة1998
الأردن8ر601995
لبنان0ر1001995
سوريا0ر10غير متوفر
فلسطينغير متوفرغير متوفر
اليمن0ر4غير متوفر

 

المصدر: الأمم المتحدة، اللجنة الاقتصادية الاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا)، نظرة أولية على التطورات الاقتصادية في منطقة الاسكوا في عام 2000، نيويورك/ 2000، ص24.

أما بالنسبة لدول المغرب العربي فان تونس كان اتصالها كامل بالشبكة الدولية منذ عام 1992، والجزائر يتوفر فيها الاتصال الكامل بالشبكة وكذلك المغرب التي لديها اتصال كامل لجامعة الأخوين([37]) أما ليبيا وجيبوتي وموريتانيا فلا تتوفر معلومات عن ارتباطها بالشبكة الدولية للإنترنت.

ومن خلال ما تقدم تبين أن التحرك العربي باتجاه تكنولوجيا المعلومات والاتصال لاسيما استثمار الإمكانيات التي تقدمها شبكة الانترنيت وخدماتها، مازال محدود جدا قياسا باتجاهات دول العالم واستثمارها لهذه الإمكانات، لذا ينبغي التفكير بجدية في كيفية تحقيق أعلى نسبة استفادة من هذه التقنية وتوسيعها واستخدامها لمصلحة البنية العربية، والإفادة في البحوث العلمية.

 تأثيرات الانترنيت

أن للانترنيت تأثيرات إيجابية وسلبية على الوطن العربي. والتأثيرات الإيجابية ظهرت من خلال المزايا والفوائد التي تقدمها شبكة المعلومات والتي ذكر بعضها فيما سبق من صفحات. أما في هذه النقطة سنركز على التأثيرات السلبية لكي يتاح وضع معالجات لهذه التأثيرات والتي يمكن إيجازها بالأتي:ـ

1ـ أن تاريخ نشأة الانترنيت عام 1969 تعد نشأة حديثة وجاءت ثمرة من ثمار الحرب الباردة التي ظلت قائمة من نهاية الحرب العالمية الثانية حتى عام 1991 بين المعسكرين الشرقي والغربي. فالولايات المتحدة الأمريكية كانت محكومة بهاجس سباق التسلح ومراقبة ما لدى الآخرين. وقد أسفر هذا السعي إلى ظهور شبكة الانترنيت التي صممت أصلا لتمثل شبكة معلومات عسكرية أكاديمية وأصبح هدف الشبكة التطفل على أنظمة المعلومات واختراق شبكاتها والتلصص على ما فيا. مما يدل على أن صلة الشبكة بالعمل التجسسي مازالت قائمة.

2ـ تهدف شبكة المعلومات (الانترنيت) إلى تحقيق أكبر سوق تجاري وتقديم تسهيلات خدمية وإدارية ومصرفية وتسويقية مما يحقق للغرب تفوق تجاري مع العالم المستهلك وبالنتيجة تحقيق الأهداف المرسومة لها من منظمة التجارة الدولية([38]).

3ـ تتيح شبكة الانترنيت إمكانية الإطلاع على المعلومات، إلا أن هناك جماعات من بلاد معينة سوف تحرم منها لعدم توفر الوسائل لاسيما في بلدان الجنوب وهذا سيزيد الفجوة بين عالم الشمال والجنوب([39]).

4ـ هناك مواقع إباحية على شبكة الانترنيت، وهذه المواقع تشكل تهديداً للقيم الدينية والاجتماعية في المجتمع العربي ذو التقاليد الإسلامية الأصيلة التي ترفض الإباحية والعنف.

5ـ يمكن أن يوجه اختراق من مثل شبكة الانترنيت لسيادة الدولة مما قد يجعل حدودها عرضة للاختراق وتدفق المعلومات من دون عائق، وبما أن عقل الإنسان يتشكل بحسب ما يتلقاه من معلومات، فان الدولة أصبحت عاجزة عن التأثير على عقول مواطنيها وهذا يخلق ولاء جديد بين الفرد والجهات التي تسلط نحوه معلومات([40]).

6ـ تحديد إمكانات الدول الصغيرة التي في دور النمو والتطور والوقوف على مسارات البحث العلمي لديها ومدى قابليتها في البحث العلمي وذلك عن طريق مراقبة الدول واستقراء أو محاكاة النماذج التي يمكن استنباط عجلة البحث العلمي لدى الدول المتلقية للانترنيت([41]).

7ـ المساعدة على هجرة العقول عن بعد واستغلال الأدمغة في العالم، لكي تعمل عن بعد وعبر الانترنيت لصالح الدول المتقدمة.

8ـ قد تتسبب شبكة الانترنيت في أثاره روح العداء والترويج للمواقف المعارضة، أو تقود إلى الإخلال بالأمن والنظام والقانون وتشجع الإرهاب والعمل على تفكيك البنى الاقتصادية والاجتماعية بشكل متعمد والذي يقود إلى إحراج الحكومات، ولذلك تكون مصدر قلق وإزعاج لكل الدول التي اصبح مواطنيها على تماس معها.

وبعد أن تم تحديد أهم النتائج السلبية للانترنيت يجب وضع معالجات لها. لأن شبكة الانترنيت إذا ما وضفة لصالح قضايا الأمة العربية والإسلامية فأنها ستقدم فوائد قيمة لاسيما في مجال نشر وتوسيع الحضارة الإسلامية. وكذلك في مجال البحث العلمي الذي تصب مخرجاته في صالح الأمتين العربية والإسلامية.

البث الفضائي

يشكل استخدام القنوات الفضائية أهمية خاصة كأحد مظاهر التطور التقني في مجال الاتصال والمعلومات. فالتطور السريع في تكنولوجيا الأقمار الصناعية جعل أقمار البث المباشر قادرة على التغطية الشاملة والبث المباشر إلى شاشات التلفزيون في المنازل دون أي تدخل من قبل أية جهة متجاوزة الحدود السياسية للدولة. وما زالت العلميات التقنية جارية لتسهيل عملية وصول البث المباشر إلى جميع دول العالم بوسائل سهلة ورخيصة لإتمام البث الفضائي المباشر عن طريق الهوائيات الاعتيادية من دون الاستعانة بالأطباق الهوائية. ويتوقع ذلك في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين الذي سيشهد أكبر صراع تنافسي بين الشبكات والمحطات والقنوات الفضائية التلفازية وهذا سيؤدي إلى حرب تلفازية في الفضاء.

مفهوم البث الفضائي

أن البث الفضائي هو كل ما يرد إلينا من إشارات صوتية وصورية مرسلة من محطات خارج حدودنا الإقليمية التي تصل إلينا محمولة على أقمار صناعية مصممة لهذا الغرض. أن بعض هذه المحطات لها القدرة على مخاطبة الجمهور في عشرات البلدان في آن واحد من خلال البث التلفازي عبر الفضاء([42]). الأمر الذي يعني أن هذا البث الوافد يجتاز الحدود الجغرافية والسياسية ولا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهله أو محاولة منع الأفراد من مشاهدته والتعرف على برامجه بسبب استخدام تقنيات متقدمة تفوق في تقدمها إمكانيات الدول النامية بوجه عام وإمكانيات المجتمع العربي والإسلامي بوجه خاص([43]). والبث الفضائي (هو الرسالة التلفزية الدولية الوافدة عبر السواتل، متخطية الحدود السياسية والعوائق الجغرافية، وتحول دون إمكانية إخضاع هذا البث الوافد لاختبارات حراس البوابات والرقباء)([44]).

القنوات الفضائية المستلمة في الوطن العربي

أخذت محطات التلفزة الفضائية تنتشر بصورة كبيرة وقد دفع ذلك معظم دول العالم إلى إنشاء محطات فضائية للتعريف بثقافتها وتقاليدها ومعتقداتها الدينية والسياسية. وبحكم موقع الوطن العربي في وسط  العالم أمكنه ذلك من استلام معظم المحطات والقنوات الفضائية العالمية بوضوح ويسر، ومن أهم المحطات والقنوات الفضائية المستلمة في الوطن العربي (أنظر خارطة رقم 11) وذات التأثير المباشر هي:ـ

أولاً: شبكة CNN الأمريكية

تأسست شبكة (Cable News Net work) CNN في الأول من حزيران عام 1980 من قبل تيرنر المالك لها. ويقوم عملها على أساس التغطية الحية للأحداث العالمية على مدى 24 ساعة باستخدام الأقمار الصناعية([45]).

أن شبكة CNN حققت نجاحات كبيرة على الصعيد الإعلامي الدولي نتيجة امتلاكها للأجهزة التكنولوجية المتطورة والإمكانات البشرية التي تقوم بجمع المعلومات أولاً بأول، وتقديمها الأخبار بأسلوب البث المباشر، وكذلك تغطيتها لمساحة واسعة من العالم التي تصل إلى نصف الكرة الأرضية على وفق ذلك فان إرسالها يغطي 143 دولة([46]).

تبث شبكة CNN برامجها على ستة أقمار صناعية هي اسياسات، انتلسات 704 هوت بيرد، بالابا، عربسات، انتلست 803([47]). وهذا مكنها من تغطية هذه المساحة الواسعة من العالم. وتستخدم الـ CNN اللغة الإنكليزية كلغة رئيسية في البث، بينما تستخدم اللغات الألمانية والفرنسية والإيطالية في الترجمة التي تظهر على شاشة التلفاز، كذلك هناك نشرات أخبارية باللغة الأسبانية موجهة إلى دول أمريكا اللاتينية([48]).

وبالرغم من النجاحات التي حققتها. إلا أن المختصين يؤشرون مجموعة من الإيجابيات والسلبيات. والإيجابيات فيمكن تحديدها بالآتي([49]).

1ـ تحررها من قواعد العمل النقابي والبيروقراطية في العمل الإعلامي.
2ـ سرعتها في بث الأخبار وتغطيتها للأحداث في أماكن وقوعها وبثها على الهواء مباشرة وفي لحظة وقوعها.

3ـ تتمتع بأهمية في الوسط الإعلامي العالي بشكل يفوق بقية الشبكات المنافسة.

أما السلبيات فهي([50])

1ـ أنها مشروع تجاري رأسمالي.

2ـ تنظر إلى العالم من وجهة نظر أمريكية.

3ـ ضعف التحليلات للأحداث الحية التي تبثها.

4ـ أنها أخر مثال على الإمبريالية الثقافية الأمريكية.

5ـ تركز على الثورات والمجاعات والحروب لذلك تمتاز بضعفها الفكري.

6ـ قصورها في تغطية الساحات الخلفية والخفية للأحداث.

ثانياً: محطة بي بي سي BBC البريطانية

British Briad Casting Corporation

أن محطة BBC أكبر منتج وأكبر موزع للبرامج التلفازية في العالم بعد الشركات الأمريكية. وقد بدأت هذه المحطة بثها من خلال الأقمار الصناعية في عام 1986([51]). وتعد رائدة في مجال البث التلفازي الموجه عبر الأقمار الصناعية فقد بدأت في تشرين الثاني 1991 بث برامجها التجارية ولمدة 24 ساعة مغطية آسيا وأوربا والشرق الأوسط والأمريكتين بهوائيات صغيرة الحجم أو بأسلوب إعادة البث بواسطة محطة وسطية أو من خلال الكابلات([52]) وتبث برمجها على ثلاثة أقمار هي بنمسات، يوتلسات واسترا([53]).

ثالثاً: محطة يورونيوز Euronews

هي أول محطة تلفزيونية أخبارية أوربية مشتركة بدأت بثها في الأول من كانون الثاني عام 1993 بهدف تبادل الأخبار فيما بين المؤسسات الإعلامية التابعة لدول المجموعة الأوربية وقد جاء تأسيسها كرد فعل لعجز التلفزيون الأوربي عن مواكبة التطورات التي كانت تحدث في المجال الأخباري خلال الثمانينات من القرن العشرين،([54]) لاسيما بعد وصول إرسال محطة الـ CNN إلى مختلف أرجاء العالم([55]).

أما إرسال المحطة فأنه يغطي جميع دول أوربا والوطن العربي وتبث المحطة أخبارها بستة لغات هي الإنكليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية والأسبانية والعربية التي أدخلت بعد أن عقد ممثلون من اتحاد الإذاعات العربية ومحطة اليورنيوز الأوربية اجتماعا في تشرين الثاني 1993([56]). وتبث اليورنيوز برامجها على ثلاثة أقمار هي اكسبريس، يوتلسات ونايل سات([57]).

رابعاً: قناة المستقبل Future international

يمتلك القطاع الخاص اللبناني شبكتين رئيستين هما (LBC) وتبث من إيطاليا، وقناة المستقبل التي تبث من الأراضي اللبنانية. وقد بدأت هذه القناة بثها في تشرين الثاني في عام 1993([58]). وهي أول محطة لبنانية تبث عبر الأقمار الصناعية عن طريق القمر الصناعي عربسات 2B([59]). وتغطي مناطق الشرق الأوسط من باكستان حتى أطراف روسيا والخليج العربي وأفريقيا الشمالية والوسطى وأوربا حتى السويد شمالاً. وتسعى لبث برامجها عبر القمر الصناعي الأوربي يوتلسات لتغطية أوربا والأمريكيتين([60]).

تعود ملكية قناة المستقبل إلى مجوعة من المساهمين أبرزهم رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني، وتمول القناة من خلال الشركات الخاصة المعلنة عبر شاشة المستقبل فضلا عن تسويقها لبعض البرامج التي يقوم تلفزيون المستقبل بإنتاجها([61]).

أن البرامج التي تبثها قناة المستقبل تتميز بالطابع الترفيهي حيث تبث المسلسلات المدبلجة المأخوذة من شركة ديزني الأمريكية([62]). وتهدف القناة الوصول إلى البيت العربي، وتسعى كذلك إلى نشر الثقافة والفكر اللبناني ونقل صورة عن معاناة الشعب اللبناني في جنوب لبنان([63]).

استطاعت قناة المستقبل أن تسيطر على معظم القنوات الفضائية العربية وتستقطب أكبر عدد من المشاهدين العرب. ويعود هذا النجاح لأن القناة لها علاقات بشركات عالمية مثل ديزني. كما أنها الوحيدة غير المشفرة في منطقة الشرق الأوسط التي تبث برامج ديزني، فهي نفس البرامج التي تبثها شبكة اوربت([64]).

خامساً: مركز تلفزيون الشرق الأوسط MBC

Meddle East Broadcasting center

يعد مركز تلفزيون الشرق الأوسط أول مشروع فضائي عربي خاص بعد قناة M2 في دولة المغرب وأول شبكة فظائية عربية في الدول الغربية، وتعد القناة الثانية في تاريخ نشوئها بعد القناة الفضائية المصرية ESC بين الفضائيات العربية([65]).

بدأ مركز تلفزيون الشرق الأوسط يبث برامجه عبر الأقمار الصناعية من لندن في 18 أيلول 1991 لخدمة المواطنين العرب المقيمين في الخارج([66]). وقد كان تمويل تأسيس هذه الشبكة من قبل مستثمرين من القطاع الخاص السعودي وهم الشيخ وليد إبراهيم والشيخ محمد إبراهيم وصالح كامل وهم الأعضاء المؤسسون لهذا المشروع وبرأس مال بلغ 300 مليون دولار وبميزانية سنوية 60 مليون دولار سنوياً([67]) وقد تم افتتاح قصر الشبكة في حفل حضره رئيس الوزراء البريطاني السابق جون ميجور. ويبث تلفزيون الشرق الأوسط برامجه من استوديوهاته في لندن عبر قمرين هما([68])

1ـ يوتلسات 2F1 ويغطي هذا البث منطقة واسعة تمتد من الدول الاسكندنافية حتى دول المغرب العربي ومن أيرلندا حتى أوربا الشرقية وجميع دول أوربا الغربية.

2ـ عربسات 2A ويغطي هذا البث منطقة الشرق الأوسط والهند. كما تصل برامج المركز إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا عبر شبكة الكابل (Television Net world) ANA.

يتكون دخل المركز من بيع الإعلانات التلفزيونية حيث بدأت الشبكة ببث حوالي7 دقائق في الساعة من الإعلانات التي تبيعها شركة تهامه السعودية نيابة عن المركز، وأعلن في عام 1998 أن الشبكة تتعرض إلى مصاعب مالية لذلك أعلن في عام 2000 عن رغبة الشبكة نقل مقرها إلى أحد العواصم العربية بسبب التكاليف الباهضة التي يتطلبها البقاء في لندن([69]).

وتكمن قوة المركز في حرصه على المستوى والنوعية في البرامج وفي القدرة على تقديم الجديد للمشاهدين ولكونها أكثر حرية وانفتاح من القنوات السعودية الرسمية فتقدم برامج ذات مضمون ثقافي عربي إلى جانب المضمون العربي الإسلامي لبعض البرامج لكونها تخاطب جمهور موزع على امتداد العالم وذي ثقافات مختلفة وبفضل توظيف مجموعة مختارة من أمهر معدي ومقدمي البرامج والمنوعات استطاعت في مدة قصيرة من استقطاب عدد كبير من المشاهدين في الوطن العربي وأوربا([70]).

وتحاول القناة مزج الثقافات العربية وتقديمها في خدمة تلفزيونية شاملة من خلال تبادل المفاهيم الثقافية كما تسعى إلى تنمية المعرفة عن الأساليب الحياتية المختلفة من الناحية الفنية([71]).

سادساً: شبكة اوربت (Orbit)

(Satellite television and Radio Network orbit) بدأت شبكة اوربت بثها في 25 مايس 1994 في العاصمة الإيطالية روما وهي ثالث محطة فضائية عربية تبث برامجها عبر الأقمار الصناعية في أوربا لخدمة المواطنين العرب، وقد قام بتأسيسها مجموعة من الممولين السعوديين في مجموعة المواد السعودية·. ويصل إرسال الشبكة إلى 140 دولة وهي الأولى في العالم من حيث بث قنوات بلغات مختلفة وبنظام رقمي كامل([72]).

تبث شبكة اوربت برامجها على القمر الصناعي العربي (عربسات 3A وبنطاق تغطية شرق أوسطي على الحيز الترددي (KU)([73]). كما تبث برامجها على القمر (انتلسات 703) للمشتركين في الخليج العربي والشرق الأوسط. وتستخدم القمر الصناعي (انتلسات 705) لتغطية شمال أفريقيا وأوربا([74]).

تستعمل شبكة اوربت أحدث الأساليب العلمية في بثها وتقوم بإعادة البث إلى الوطن العربي لأربعين قناة تلفزيونية وإذاعية أبرزها:ـ

أ ـ قناة اوربت الأولى. وتبث من خلال هذه القناة الأفلام العربية والعالمية المدبلجة والكلاسيكية منها والتي يتم ترجمة بعضها ويعرض لأول مرة باللغة العربية كما تقوم بتقديم أشهر المهرجانات السينمائية.

ب ـ قناة اوربت الثانية. هي القناة الترفيهية العربية وتقدم البرامج التلفزيونية العالمية التي تنسجم مع القيم  والتقاليد العربية وتهم المشاهد العربي بشكل خاص وتهتم بالبرامج الدينية كما أنها تروج للعالمية في بعض برامجها مثل برنامج العائلة الكونية وبرنامج العالم من حولنا.

جـ ـ قناة التسلية للأطفال. وهي القناة الأكثر تميزاً في برامج التسلية للأطفال في الوطن العربي ببثها منوعات في الرسوم المتحركة وبرامج الأطفال المسلية والتثقيفية وتقدم هذه القناة برامجها باللغة الإنكليزية.

د ـ قناة اوربت الرياضية ESPN وتعمل هذه القناة على مدار 24 ساعة وتغطي جميع الأحداث الرياضية العالمية وتقدم تحليلات لهذه الألعاب لمعلقين ومحللين عرب وأجانب. وتقدم برامجها باللغتين العربية والإنكليزية.

هـ ـ قناة اوربت الأخبارية. وتغطي الأخبار العالمية مباشرة من شبكات عالمية أبرزها ABC و CBS و NBC وتقدم برامجها على مدار الساعة وباللغة الإنكليزية.

القنوات الصهيونية

أن من الأهداف الصهيونية الرئيسة تحقيق السبق في مختلف المجالات على الدول العربية ومنها مجال الفضاء. ولذا سعت جاهدة إلى عرقلة المساعي العربية لتوفير شبكة اتصال فضائية. وقد تنبهت الحركة الصهيونية منذ وقت مبكر إلى أهمية وسائل الاتصال والإعلام وقررت النفاذ والسيطرة على وسائل الإعلام العالمية واستطاعت خلال مائة عام أن تسيطر على قطاعات واسعة في حقول الإعلام المختلفة وقد روجت لأفكارها. وبات بعض الصهاينة يملكون إمبراطوريات إعلامية في أوربا واستراليا وأمريكا وروسيا وسيطروا على مؤسسة هوليود للإنتاج السينمائي ومؤسسات منح الجوائز العالمية مثل جائز نوبل([75]). وهذا مكنهم من إنتاج كل ما يحسن صورة اليهود وينال من صورة العرب والإسلام.

لقد تأسست وكالة الفضاء الصهيونية في عام 1983. وعقد اتفاقاً مع الولايات المتحدة الأمريكية للمساعدة في الحصول على قمر صناعي. وهذا الاتفاق مكنها من امتلاك عدة أجيال من الأقمار الصناعية بدأت بـ (أوفك 1) الذي أطلق في 19 أيلول 1988 ثم (أوفك 2) في نيسان 1990 و(أوفك 3) في نيسان 1995([76]).

لقد وقع الكيان الصهيوني اتفاقاً أخر مع شركة آريان سبيس في آب 1988 لإطلاق قمر للاتصالات هو (عاموس) للفضاء حدد له أن يكون في حزيران 1993. وفي 16 أيار 1996 أطلق الكيان الصهيوني قمرين للاتصالات والبث التلفازي هما (عاموس 1) و(عاموس 2) بمساعدة وكالة الفضاء الألمانية دوبيش ايروسبايس (داسا) وشركة ايروسيسيال الفرنسية([77]).

يبث الكيان الصهيوني برامجه إلى الوطن العربي من خلال ثلاث قنوات فضائية هي:ـ

1ـ القناة الأولى (ISRTVI)

2ـ القناة الثانية (ISR TV2)

3ـ القناة الثالثة (ISR TV3)

وجميع هذه المحطات ترسل برامجها على القمر الصناعي انتلسات Intelsat-v- AF-12([78]). أما بالنسبة للبرامج التي تبثيها القنوات الصهيونية الثلاث فأنها برامج تحريضية تعبوية متنوعة باللغة العربية والعبرية متضمنة نشرات أخبار وتقارير سياسية واقتصادية وبرامج تعليمية وترفيهية ومسلسلات وأفلام عربية.

ويهدف الكيان الصهيوني من البرامج التي تبثها قنواته الفضائية إلى([79])

1ـ أحداث تغيير في وعي الشعب العربي مما يؤدي إلى نزع فكرة مناهضة الصهيونية.

2ـ الهجوم على العروبة والقومية العربية.

3ـ الهجوم على الإسلام والإساءة إليه.

4ـ محاربة التيار التقدمي العربي.

5ـ زرع الروح الانهزامية في نفوس المواطنين العرب مما يؤدي إلى القبول بما يسمى بمفاوضات التسوية والتطبيع مع الكيان الصهيوني.

القنوات التركية

تمثل القنوات التركية تهديداً للمجتمع العربي لأن برامجها تنطلق من منطلقات غريبة علمانية (معادية للدين) فضلا عن أفلام الجنس والرعب والعنف والخبر الكاذب والمثير والمسيء إلى خصوصيات الأفراد التي تبث من خلال قنواتها الفضائية([80]).

تبث تركيا برامجها عبر 16 قناة فضائية دولية عبر الأقمار الصناعية، لكن تبقى القنوات الفضائية الأربعة (SHAW, TRT, STAR,HBB) أكثر القنوات شعبية بين أوساط المشاهدين العرب بعد أن أصبحت في متناول صحونهم الفضائية كما أنها الأكثر وضوحاً وقرباً إلى محطاتهم وعبر شبكات البث بأقمار يوتلسات w1، هوت بيرد5، تركسات Ic، يوتلسات w3، انتلسات (703) واسياسات 3s([81]).

وعلى الرغم من أن اللغة تبدو عائقاً يحول دون متابعة المشاهدين العرب للعديد من البرامج والأعمال الدرامية والسينمائية التي تقدمها المحطات الفضائية، إلا أن برامج المنوعات وبما تضمه من أعمال غنائية وموسيقية تشيع في نفوس المشاهدين ذلك الاهتمام الجديد وتغذي فيهم القدرة على التفاعل مع فنون الأداء لأقرب الشعوب المجاورة للمنطقة العربية.

لقد قامت تركيا بإطلاق أول قمر صناعي (تركسات 1) المخصص للاتصالات والبث التلفزيوني في 24 كانون الثاني 1994 والذي تم صنعه بأشراف الشركة الفرنسية ايروسبيسيال.

ويحمل تركسات (1) ستة عشر مرآة عاكسة للبث عبر 22 قناة فضائية يتم استقبالها جنوباً في المدن الساحلية المصرية وبعض الأراضي الليبية القريبة من بنغازي وتصل إلى بعض مدن شمال وشرق السعودية وتمتد إلى الاحواز وبحر قزوين والعراق وإيران والأردن وفلسطين وسوريا ولبنان([82]).

مما سبق يمكن القول أن القنوات التركية تمثل تهديداً لأنها تقدم برامج تمتاز بالانفلات والإباحية والإثارة والعنف وهذه البرامج تتعارض والقيم والتقاليد التي جاء بها الإسلام وتربى عليها العرب عبر عقود من الزمن.

أثر القنوات الفضائية على الوطن العربي

أن الوطن العربي مستهدف في أمنه السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي. وخطورة هذا الوضع تنبع بلا شك من كون وسائل الإعلام والاتصال أحد الأسلحة التي استخدمتها القوى الدولية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ مطلع القرن العشرين في سبيل فرض سيطرتها وهيمنتها على الوطن العربي([83]).

أن للقنوات الفضائية تأثيرات سلبية بدأت تظهر يوماً بعد أخر ويمكن أجمال هذه التأثيرات بالآتي:ـ

1ـ أن تأثير القنوات الفضائية لم يقتصر على جانب معين بل شمل كل المجالات وذلك لأنها تجاوزت الحدود الوطنية للبلدان وهذا يعني أنها هددت قيمها وسيادتها ولم تجعل لها أي دور في الرقابة والأشراف على البرامج الوافدة وهذا يعني تجاوز السيادة الداخلية للبلدان([84]).

2ـ أن البث الفضائي الوافد لا يهدف إلى نشر التسلية والترفيه، بل يهدف إلى تشكيل أنماط سلوكية معينة تتناسب وأهداف إيديولوجية العولمة([85]).

3ـ أن القنوات الفضائية أكدت أن الصورة والشاشة تخدم ترويج الإيديولوجية التي يراد لها الوصول إلى متلقيها، وهذا يعني أن الصورة المرئية تخلق الوقائع. وهكذا فنحن في زمن يحاول فيه المشهد المرئي التأثير على عقول الناس وأفكارهم.

4ـ تعمل القنوات الفضائية على تشوية التاريخ الحضاري العربي فالمتتبع للبرامج التلفزيونية يلاحظ تجاهل التاريخ الحضاري العربي ويعرض التاريخ الغربي الأوربي والأمريكي دون سواه([86]). مما يجعل المواطن العربي يتأثر بالحضارة الغربية ويرتدون على حضارتهم التي يحاول الغرب أن يظهرها على أنها حضارة قتله وإرهابيين.

5ـ أن القنوات الفضائية تأثيراً على الأطفال والشباب وذلك من خلال ضمور القيم والتقاليد السامية التي تبثها الأسرة لتحل محلها قيم تلفزيونية مشتقة من أفلام رعاة الأبقار ومسلسلات العنف وتمثيليات الجنس والجريمة التي يضعها التلفزيون في كل يوم حتى يتشبع بها أفراد الأسرة([87]).

6ـ تأثير القنوات الفضائية على الجانب الاجتماعي حيث تروج للإباحية والقيم المخالفة للإسلام. وأغراء النساء بتقليد الأزياء الغربية وربط المشاهد بالتقاليد الاجتماعية الأجنبية.

ومن خلال ما تقدم نستنتج أن البث الفضائي ذا تأثير اجتماعي وثقافي أكثر حيث أنها تبتغي تشكيل سلوك الأفراد وثقافتهم بغض النظر عن التقاليد والقيم والأخلاق التي يتميز بها المجتمع الذي يعيش فيه هذا الفرد. كما تستهدف الهوية الثقافية والخصوصية التي تتميز بها المجتمعات التي تمتلك حضارات لها عمقها التاريخي التي بنتها على وفق ثقافتها الخاصة التي تنسجم مع مبادئها وقيمها وأخلاقها والديانة المنتشرة بين أرجاءها.

تأثير العولمة على الوطن العربي

أن الكثير من الباحثين والمختصين يدعون بأن العولمة لم تظهر تأثيراتها بالرغم من انتشار أدواتها. وصحيح أننا لم نصل إلى عصر العولمة بالكامل، فالعولمة لم تعد تقف خلف الحدود لتستأذن الدخول بل اجتازتها وبدأت تفعل فعلها منذ بداية عقد التسعينات من القرن السابق فأصبح مفهوم العولمة ممارسة وسلوك يومي وعملية تنمو وتتطور على الدوام ويمكن تلمسها من خلال مجموعة المؤثرات في مجال الاقتصاد والسياسة والثقافة([88]).

أولاً: التأثيرات الاقتصادية

أن العولمة تعتمد على الاقتصاد ركيزة أساسية فالاقتصاد هو الذي يتيح للعولمة إمكانية الانتشار والتوسع وتحقيق فكرة أن العالم سوق واحدة مفتوحة للجميع يتنافس فيها الغني والفقير، المتقدم والمتخلف، والنتيجة تكون في صالح الغني والمتقدم فقط، الصناعي والزراعي وبهذا يتم تحقيق ما جاء به مارشال ماك لوهان (القرية الكونية).

أن العولمة ولدت ضغوطاً على الدول النامية ومنها الوطن العربي اختلطت المفاهيم وتعدد الاتجاهات وهذا جعل للعولمة تأثيرات مهمة على الاقتصاد العربي أبرزها ما يأتي :ـ

1ـ تحويل الأسواق العربية إلى أسواق استهلاكية. فالدخول العربي الفجائي في العولمة في وقت لم تزل التنمية العربية متخلفة وممزقة ومنغلقة على بعضها، كذلك انفتاح الاقتصاد العربي والتجارة العربية المتفاقم على الأسواق الدولية لاسيما الغربية، أدى إلى اقتحام الوطن العربي في الفضائيات الإنتاجية والتجارية وبالتالي تحولت الأسواق العربية إلى سوق استهلاكية([89]).

2ـ أدت العولمة من خلال الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية إلى نمو تحرير التجارة بنمط غير منتظم فكان أبطأ في قطاعي الزراعة والأنسجة وهما القطاعات اللذان يتمتع فيهما الوطن العربي بميزة نسبية([90]) وهذا أدى إلى تهميش الاقتصادات العربية وضعفها قياساً بالنمو الاقتصادي الذي تشهده دول العالم الغربي ودول آسيا.

3ـ ظهور عملية الإغراق· الذي يرتبط بالسعر. فالعولمة أدت من خلال إلغاء التعرفة الكمركية إلى ظهور هذه العملية في الأسواق العربية فأصبحت أسواق بعض الدول العربية هي المصرف الوحيد للمنتجات التي تقرر دولها أنها غير صالحة للاستخدام البشري داخل بلدانهم فتصدرها إلى هذه الأسواق([91]).

4ـ أن البطالة أحد الآثار الاقتصادية التي تركتها العولمة في الوطن العربي فالشركات المتعددة الجنسية بدأت تبحث عن الأيدي العاملة الرخيصة مما يتيح لها إمكانية تحقيق إرباح طائلة وهذه السياسة أدت إلى انتشار البطالة في الوطن العربي.

5ـ أن التوجهات العربية صوب الاقتصادات العالمية والانفتاح عليها أدى إلى ضعف الاقتصادات العربية وتراجع إمكاناتها على رفع معدلات النمو مما زاد من حصيلتها السلبية التي تجلت بارتفاع المديونية وبطأ معدلات النمو فيها وارتفاع معدلات الزيادة السكانية([92]).

6ـ تعاظم الهوس المالي في بعض البلدان العربية ومنها مصر ودول الخليج العربي حيث انتشرت البورصات المالية أسوة بما يحدث في الدول الرأسمالية الكبرى وبناء عليه تم إعادة هيكلة الاقتصاد بما يخدم المؤسسات عابرة القوميات([93]).

ثانياً: التأثيرات السياسية

لقد اجتاحت العولمة السياسة العالمية وسياسة الدول ومنها البلدان العربية وكان لها تأثيرات كبيرة يمكن إجمال أهمها بالآتي :ـ

1ـ جاءت العولمة بمشاريع عديدة أكثرها تأثيراً على الوطن العربي المشروع الشرق أوسطي والشراكة المتوسطية وهذان المشروعان ذو أهداف سياسية مغلفة بغطاء اقتصادي، هذان المشروعات يهدفان بالأساس القضاء على فكرة الوحدة العربية والتكامل الاقتصادي العربي. كذلك يهدفان إلى تمزيق الوطن العربي وتفتيته والعمل على فسح المجال للكيان الصهيوني للتدخل في الوطن العربي([94]).

2ـ أدت العولمة إلى تمزيق وتهميش الوطن العربي فبدأت العولمة تبرز في الساحة الدولية كنظام في المدة التي سبقت العدوان الثلاثيني على العراق عام 1991 حيث وقفت بعض الأنظمة الحاكمة جنباً بجنب مع الإمبريالية الأمريكية والصهيونية ضد العراق. وهذا أدى إلى ما نلاحظه من تهميش وتمزيق للوطن العربي الذي مازال يلعق جراحه([95]).

3ـ أدت العولمة إلى أضعاف القرار السياسي في الوطن العربي لأن العولمة التي تتبناها الولايات المتحدة الأمريكية هي التي بدأت تتحكم في القرار السياسي العربي من خلال ما تقدمه مؤسسات العولمة (البنك الدولي وصندوق النقد الدولي) من قروض، كذلك من خلال هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على المنطقة العربية عسكريا بواسطة القواعد والأساطيل والبوارج.. الخ.

4ـ تعرض الوطن العربي بأقطاره وشعبه العربي إلى ضغوط مكثفة ومتصاعدة لإتمام عملية دمج اقتصاداتها في إطار الاقتصاد الرأسمالي العالمي، ولإسقاط الحواجز كافة التي تحول دون تحقيق ذلك بغض النظر عن التكلفة السياسية والاجتماعية والثقافية لهذه العملية([96]).

5ـ أدت العولمة إلى تقليص وتراجع الدعوة للوحدة القومية الشاملة إلى الوحدات الإقليمية ثم إلى مختلف صيغ التعامل والتعاضد والتكاتف والسوق المشتركة والعمل المشترك([97]).

 

ثالثاً: التأثيرات الثقافية

الأساس الثاني الذي تستهدفه العولمة بعد الاقتصاد هو الثقافة فهي تعمل على فرض الهيمنة الأمريكية وتقود العالم إلى أشكال جديدة من التبعية الثقافية ولذلك برزت تأثيراتها التي يمكن تحديد بعضها بالآتي :ـ

1ـ أن العولمة أدت إلى انتشار وسيطرت الثقافة الشعبية الأمريكية على أذواق الناس في وطننا العربي. فالموسيقى الأمريكية والتلفزيون والسينما أصبحت منتشرة في عدد من أقطارنا العربية، كما أن النمط الأمريكي في اللباس والأطعمة السريعة وغيرها من السلع الاستهلاكية انتشرت على نطاق عالمي واسع لاسيما بين الشباب فضلاً عن ذلك أخذت اللغة الإنكليزية لاسيما اللهجة الأمريكية تتداول من قبل شريحة واسعة من ذوي الدخول المرتفعة أو المثقفين([98]).

2ـ ثقافة العولمة ليست هي الثقافة المكتوبة وإنما ثقافة الصورة إذ تلعب الصورة الدور الذي لعبته الكلمة في سائر التواريخ الثقافية، وهجوم ثقافة الصورة على الوعي يجري في امتداد التراجع المروع لمعدلات القراءة في العالم. وهذه الصورة ستغدق فيها ثقافة العولمة على الجسد مما سيفيض عن حاجته من الإشباع تماماً مثل العولمة الاقتصادية غير أنها ستقتل الروح وتذهب بالمستوى الأخلاقي والإنساني لسلوك الإنسان([99]).

يتعرض المجتمع العربي في كل يوم إلى غزو ثقافي وفكري من خلال البرامج الأجنبية التي تبث من خلال القنوات الفضائية الأجنبية وكذلك العربية لأن بعضها يعتمد بنسبة عالية على البرامج الأجنبية.

3ـ أدت العولمة إلى انتشار ثقافة الاستهلاك وأصبح صفة ملازمة للإنسان العربي الذي أخذ بأسباب التحديث التي نتج عنها تحسن في الدخل والانخفاض في معدلات الأطفال الصغار. ولم ينتج عنه انخفاض في الولادات ولا تباطؤ في معدلات نمو السكان([100]).

4ـ سببت العولمة فقدان الاستقلال بالهوية الثقافية العربية بعد أن فقدت بعض الحكومات السيطرة على تدفق المعلومات الأمر الذي يعني أنها فقدت أسمى الحقوق التي تمتعت بها خلال المرحلة التي سبقت ثورة المعلومات والاتصال([101]).

5ـ تعتبر اللغة أحد الجوانب المكونة للثقافة، واللغة العربية في زمن العولمة تواجه تحدي التقنية الحديثة (الكمبيوتر والإنترنت)، وهذا أدى إلى فقدان اللغة العربية لمكانتها.

[1]ـ يحيى اليحياوي، العولمة: أية عولمة،أفريقيا الشرق للطباعة والنشر، بيروت، 1999، ص 41.

[2]ـ بول هيرست وجراهام طمبسون، مصدر سابق، ص 10،105،126.

[3]ـ محمد إبراهيم فضة، مشكلات العلاقات الدولية: دور الشركات العالمية في السياسة الخارجية، مطابع الجمعية الملكية، عمان، 1981، ص 12.

[4]ـ محمد السيد سعيد، الشركات العابرة القومية ومستقبل الظاهرة القومية، سلسلة عالم المعرفة رقم 107، المجلس الوطني للثقافة والفنون الآداب، الكويت، 1986، ص 6.

[5]ـ سميحة السيد فوزي، النظام العالمي الجديد وانعكاساته الاقتصادية على الوطن العربي، مجلة البحوث والدراسات العربية، العدد 2، 1994، ص 46ـ57.

[6]ـ غسان العزي، مصدر سابق، ص 136.

[7]ـ نفس المصدر، ص 135.

[8]– UN, World investment report 2000, oibd, P 72-74.

[9]ـ المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، مجلة ضمان الاستثمار، الكويت، السنة 14، العدد 97، 1996، ص6.

[10]ـ إبراهيم سعد الدين وآخرون، العرب والتحديات الاقتصادية العالمية، مؤسسة عبد الحميد شومان، الأردن، ط1، 1999، ص27.

[11]ـ محمد السيد سعيد، مصدر سابق، ص29.

[12]ـ فيتالي نعومكين، العولمة وتأثيراتها على الدول النامية، مجلة الحكمة، بيت الحكمة، بغداد، السنة3، العدد 15، 2000، ص48.

[13]ـ منذر بن صالح عبدلي، الشركات متعددة الجنسية وأثرها في مجلس التعاون الخليجي، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة بغداد، كلية التربية، 2000، ص 221.

[14]ـ إبراهيم سعد الدين وآخرون، مصدر سابق، ص27.

[15]ـ يحيى اليحياوي، مصدر سابق، ص 80ـ87.

[16]ـ عبد الوهاب عزت، الشركات متعددة الجنسية، مجلة الجامعة، جامعة الموصل، العدد 9/10، 1982، ص 71.

[17]ـ إسامة عبد الرحمن، التخلف وإدارة التنمية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1997، ص144.

[18]ـ جون أدلمان سبرو، سياسات العلاقات الاقتصادية الدولية، ترجمة خالد قاسم، مركز الكتاب الأردني، عمان، 1987، ص 78ـ79

[19]ـ جون هدسن ومارك هرندر، العلاقات الاقتصادية الدولة، ترجمة طه عبد العليم منصور ومحمد عبد الصبور محمد علي، دار المريخ للنشر، الرياض، 1987، ص 486

[20]ـ موقع منظمة التجارة الدولية على الانتريت WWW. WTO. org

[21]ـ إبراهيم العيسوي، الغات وأخواتها: النظام الجديد للتجارة العالمية ومستقبل التنمية العربية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط3 (مزيدة ومنقحة)، 2001، ص 22ـ25

[22]ـ جيسوس سيار، نتائج اتفاقية دورة اوروغواي، بحث من ندوة اتفاقية الغات وأثرها في البلاد العربية، الصندوق العربي للاتحاد الاقتصادي والاجتماعي وصندوق النقد العربي، الكويت، 1995، ص 38.

[23]ـ عبد الرحمن نجم المشهداني، مصدر سابق، ص 116ـ117

[24]ـ صباح نعوش، العرب ومنظمة التجارة العالمية، موقع الجزيرة على الانترنيت WWW. Alja Zeera. net

[25]ـ إبراهيم العيسوي، الغات وأخواتها، مصدر سابق، ص 128.

[26]ـ باسم علي خريسان، العولمة والتحدي الثقافي، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية العلوم السياسية، جامعة صدام، 1999، ص 82.

[27]ـ ناطق خلوصي، الانترنيت شبكة معلومات العالم، الموسوعة الصغيرة، دار الشؤون الثقافية العامة، وزارة الثقافة والإعلام، العدد 425، 1999، ص10.

[28]– WWW. Tacc-egnet. Net/ Classromns/ internt/ wan.    موقع مركز المجتمعية للتكنولوجيا

[29]ـ يحيى اليحياوي، مصدر سابق، ص 139.

[30]ـ موقع مركز المجتمعية للتكنولوجيا على الإنترنت، مصدر سابق.

[31]ـ التجارة الإلكترونية… تحدي جديد، مجلة ضمان الاستثمار، المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، السنة 16، العدد 126، 1998، ص4.

[32]ـ دور الإنترنت في دعم عمليات التمويل وإدارة المخاطر وبدائل الدفع، مجلة اتحاد المصارف العربية، المجلد التاسع عشر، العدد 222، حزيران 1999، ص 140.

[33]ـ بلسم محمود شاكر، البث الفضائي الوافد وتأثيره على الأمن القومي العربي، رسالة ماجستير غير منشورة، الجامعة المستنصرية، معهد القائد المؤسس، 2000، ص56.

[34]ـ ناطق خلوصي، مصدر سابق، ص 27

[35]ـ مجبل لأزم مسلم، الإنترنت ومجالات استخدامها في المكتبات ومراكز المعلومات، جريدة الرأي، تصدر عن المؤسسة الصحفية الأردنية، السنة 24، العدد 10563، الأربعاء 11 آب 1999، ص34

[36]ـ الاسكوا، نظرة أولية على التطورات الاقتصادية في منطقة الاسكوا في عام 2000، نيويورك، 2000، ص22.

[37]ـ بلسم محمود شاكر، مصدر سابق، ص67.

[38]ـ هلال عبود البياتي، الإنترنت والوطن العربي، مجلة دراسات وبحوث الوطن العربي، مركز دراسات وبحوث الوطن العربي، الجامعة المستنصرية، بغداد، العدد 8/9، 2000، ص40.

[39]ـ بلسم شاكر محمود، مصدر سابق، ص74ـ75

[40]ـ مولود زايد الطبيب، مصدر سابق، ص 202

[41]ـ هلال عبود، مصدر سابق، ص40

[42]ـ محمد عابد الجابري، المسألة الثقافية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1994، ص178.

[43]ـ نايف علي عبيد، العولمة والعرب، مجلة المستقبل العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، العدد 221، 1997، ص30

[44]ـ هادي نعمان الهيتي،  مدى تأثير القنوات الفضائية على المجتمع العربي، مجلة الإذاعات العربية، اتحاد إذاعات الدول العربية، تونس، العدد 4،1996، ص33

[45]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، 1999، ص173.

[46]ـ بلسم محمود شاكر، مصدر سابق، ص101.

[47]ـ مجلة ستلايت، العدد 438، 2002، ص70ـ81.

[48]ـ أياد شاكر البكري، البث التلفزيوني الفضائي المباشر، رسالة ماجستير (غير منشورة)، جامعة بغداد، كلية الآداب، 1994، ص147.

[49]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص189

[50]ـ المصدر نفسه، ص 189

[51]ـ بلسم محمود شاكر، مصدر سابق، ص107

[52]ـ انشراح الشال، قنوات التلفزيون الفضائية في عالم ثالث، دار الفكر العربي، القاهرة، 1993، ص62

[53]ـ مجلة ستلابت، مصدر سابق، ص15

[54]ـ أياد شاكر البكري، البث التلفزيوني الفضائي المباشر، مصدر سابق، ص190

[55]ـ انشراح الشال، مصدر سابق، ص15

[56]ـ المصدر نفسه، ص16

[57] ـ مجلة ستلايت، مصدر سابق، ص 69ـ80

[58]ـ عماد عارك مخلف، اتجاهات الاتصال الدولي الفضائي: مركز MBC أنموذجا، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة بغداد، كلية الآداب، 2001، ص39

[59]ـ مجلة ستلايت، مصدر سابق، ص 69ـ80.

[60]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص139

[61]ـ وديع محمد سعيد، البث التلفزيوني الوافد إلى اليمن وعادات تعرض طلبة الجامعة له، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة بغداد، كلية الآداب، 1998، ص109

[62]ـ جلال الدين زيادة، الوظيفة الثقافية للقنوات الفضائية العربية، أطروحة دكتوراه غير منشورة، جامعة بغداد، كلية الآداب، 1999، ص236.

[63]ـ أياد شاكر البكري، المصدر السابق، ص139

[64]ـ مجلة ستلايت، المصدر السابق، ص 69ـ80.

[65]ـ مجلة الإذاعات العربية، اتحاد إذاعات الدول العربية، تونس، العدد 4،1994، ص72

[66]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص109

[67]ـ عماد عراك مخلف، مصدر سابق، ص54

[68]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص 110

[69]ـ عماد عراك مخلف، مصدر سابق، ص56

[70]ـ نفس المصدر، ص62

[71]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص111.

  • مجموعة الموارد. مجموعة شركات تجارية عددها 30 شركة تجارية سعودية تأسست في عام 1968 وتتعامل في مختلف النشاطات التجارية ويساهم فيها عدد من الشركات ورجال الأعمال السعوديين ومقرها الرياض ولها نشاطات واسعة في الخليج العربي ومصر ولبنان وسوريا، والمغرب وبريطانيا، المصدر أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص117

[72]ـ وديع محمد سعيد، مصدر سابق، ص101.

[73]ـ مجلة ستالايت، السنة 8، العدد 389/ 2001، ص71

[74]ـ نفس المصدر، ص68

[75]ـ حسن محمد طوالبه، أثر الفضائيات في التماسك الاجتماعي العربي، مجلة دراسات اجتماعية، بيت الحكمة، بغداد، السنة2، العدد 8، 2001، ص56ـ57

[76]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص154.

[77]ـ بلسم شاكر محمود، مصدر سابق، ص126

[78]ـ بلسم شاكر محمود، مصدر سابق، ص127

[79]ـ غانم محمد صالح، الرؤية القومية  في مواجهة التحديات، مجلة دراسات اجتماعية، بيت الحكمة، بغداد، السنة2، العدد 8، 2000، ص43

[80]ـ إبراهيم الداقوقي، الإعلام التركي بين الحرية والإرهاب، مجلة قضايا دولية، السنة7، العدد 363، 1996، ص22

[81]ـ مجلة ستلايت،السنة 8، العدد 389، 2001، ص69ـ80.

[82]ـ مجلة ستلايت، السنة 7، العدد 319، 1999، ص77.

[83]ـ سلام خطاب الناصري، الاختراق الإعلامي الأمريكي للوطن العربي ومخاطره على الأمن القومي، أطروحة دكتوراه (غير منشورة)، كلية الآداب، جامعة بغداد، 1996، ص14.

[84]ـ أياد شاكر البكري، عام 2000 حرب المحطات الفضائية، مصدر سابق، ص241

[85]ـ محمود شمال حسن، نحن والبث الفضائي، مجلة دراسات اجتماعية، بيت الحكمة، بغداد، السنة الأولى، العدد 2، 1999، ص92.

[86]ـ عبد الله أبو هيف، الغزو الثقافي ومخاطره على الهوية القومية في أدب الأطفال، بحث مقدم إلى المؤتمر الحادي والعشرين للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب المنعقد في بغداد من 22ـ28 كانون الثاني 2001، ص8.

[87]ـ محمد فلاح القضاة، أثر البرامج التلفزيونية المستوردة على الشباب الجامعي، مجلة دراسات، تصدر عن الجامعة الأردنية، المجلد 26، العدد 1، 1999، ص132.

[88]ـ رسلان خضور وسمير إبراهيم حسن، مستقبل العولمة، قضايا راهنة، المركز العربي للدراسات الاستراتيجية، سوريا، السنة 2، العدد 7، 1998، ص9.

[89]ـ الشاذلي العياري، الوطن العربي وظاهرة العولمة.. الوهم والحقيقة، مجلة المنتدى، منتدى الفكر العربي، عمان، المجلد 12، العدد 145، 1997، ص13.

[90]ـ ذكاء مخلص الخالدي، مصدر سابق، ص69.

  • عملية الإغراق.تعني طرح سلع مستوردة بأسعار تقل كثيراً عن سعر المثيل في السوق المحلي.

[91]ـ مصطفى رجب، مخاطر العولمة على المجتمعات العربية، الإنترنت

h tt p:// www. Arabia. Com/ infoarabia/ feed baek/ arabic

[92]ـ مولود زايد الطبيب، مصدر سابق، ص171

[93]ـ أحمد مجدي حجازي، العولمة وتهميش الثقافة الوطنية، مجلة عالم الفكر، المجلد 28، العدد، 1999، ص 142.

[94]ـ احمد يوسف أحمد، العرب وتحديات النظام الشرق أوسطي، بحوث ومناقشات الندوة الفكرية التي نظمها مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط2، 2000، ص19ـ21.

[95]ـ جمال قنان، نظام عالمي جديد أم سيطرة استعمارية جديدة، سلسلة كتب المستقبل العربي رقم 16، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 1999، ص136.

[96]ـ محمد الأطرش وآخرون، العرب وتحديات النظام العالمي، سلسلة كتب المستقبل العربي رقم 16، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 1999، ص11.

[97]ـ ثامر كامل محمد، آليات العولمة ومستقبل الدولة في الوطن العربي، مجلة قضايا سياسية، المجلد الأول، العدد2، 2000، ص126.

[98]ـ منير الحمش، النظام العولمي الجديد وموقع المشروع الصهيوني فيه، مجلة الفكر السياسي، اتحاد الكتاب العرب، دمشق، العدد 11/12، 2001، ص5.

[99]ـ عبد الفتاح أحمد الفاوي، الثقافة العربية في عصر العولمة، الموقع العربي على الإنترنت.

www. Arabia. Com/ info Arabia / feed back/ Arabic.

[100]ـ مصطفى عمر التير، الهوية الثقافية العربية والتعليم العالي، مجلة الفكر العربي، بيروت، السنة 2، العدد 97، 1999، ص 16.

[101]ـ حسين علي البطاوي، العولمة وأثرها على الأمن القومي العربي، أوراق ستراتيجية، قسم الدراسات الاستراتيجية، مركز الدراسات الدولية، جامعة بغداد، السنة 1، العدد 10، 1999، ص 3.

بقلم مثنى مشعان خلف المزروعي

الوسوم
اظهر المزيد

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock