دراسات أمنيةدراسات سياسية

قمة موسكو الروسيه الصينيه الاخيره وماذا بعد؟


🔴بقلم شوكت سعدون :
على أثر قمة الرئيسين الروسي بوتين والصيني شي بنغ الاخيره، يبدو أن الأمور تسير وفق حلقات متتابعه ربما انها
تخضع لقانون تراكمات الكم المؤديه لتغيرات في الكيف والنوع،وايضاوفق قواعد(التخطيط السياسيى) والاستراتيجي الكوكبي وبدأت بحلول (أوبك +) مكان (أوبك) بحيث ان روسيا والسعوديه ومجلس التعاون الخليجي تباعا اكبرمنتجي النفط في العالم يقرران سياسة الطاقه الكوكبيه، ولهذا كان لا بد من إشراك العراق ولهذا تتابعت زيارات( لافروف) و(بن فرحان) إلى العراق وابرز عناوين نتائجها انصب على تفعيل دور العراق في(أوبك +) وقبل ذلك كان هناك لقاء قمه بين مجلس التعاون الخليجي ولافروف وفي هذا السياق كانت الصين تراقب وتتنتظر دورها والتي هي أكبر مستهلك للطاقه في الكوكب لتأتي خطوة القمه الصينيه العربيه والتي اعقبها الاتفاق السعودي الإيراني برعاية وضمانات صينيه لتدخل إيران حلبة التنسيق الكوكبي لسياسة الطاقه ليتوج كل ذلك بلقاء القمه الروسي الصيني هذه الحلقات المتتابعه التي تمت بهدوء وتنسيق فعال بالطبع ليست كلها ذات هدف احادي متعلق فقط بالسياسه الكوكبيه للطاقه ولكن يتداخل معها أهداف أخرى متفاعله متبادلة التأثير مثلا الازمه الاوكرانيه تبريد العلاقات السعوديه الايرانيه وتلوح في الافق حلقه أخرى متعلقه بالوضع السوري بالضروره
أن يتبعها حلقه خاصه بتركيا بعد الانتخابات المرتقبه فيها لرؤية ما ستؤول اليه أوضاع السلطه هناك التي تشهد صراعا بين أردوغان والمعارضه التركيه. وبذلك يجري العمل حثيثا على ترتيب أوضاع اهم إقليم جيواستراتيجي وهو إقليم غرب آسيا يقرر سياسة الطاقه الكوكبيه بحيث تكون الدول الثلاث روسيا والسعوديه وايران جميعها تقرر هذه السياسه والصين الشريكة الكبرى بوصفها اكبر مستهلك للطاقه، وبذلك تصبح دول أخرى مستهلكة للطاقه حلقات تابعه تتاثر بشكل او بآخر بهذه السياسه الكوكبيه للطاقه، وبالاخص الهند واليابان والمانيا.
والملاحظ انه في تتابع الحلقات السابقه كان يجري بحث إمكانات التبادل النقدي فيما بين الدول المنتجه للطاقه والصين بالعملات المحليه وبالاخص اليوان الصيني ولننتبه إلى هذه المسأله كحلقه ضروريه مكملة لسياسة الطاقه الكوكبيه وبذلك ترتكز هذه السياسه على قاعده ماليه نقديه كحلقه مهمه في هذا المجال.
ان سياسة الطاقه هذه وفي بعدها الجيواستراتيجي تستند إلى ترابط حلقات الجغرافيا الاوراسيه المتواصله والمتصله جيوسياسيا بين كبار المنتجين والصين اكبر المستهلكين وبالطبع هذا يبرز اهمية مبادرة الصين الكوكبيه المتعلقه ب:- (حزام واحد طريق واحد) وما
يتبع ذلك من ربط خطوط الطاقه عبر ذلك الحزام وتلك الطريق.
ولكن هذا يقود إلى حلقه تابعه لهذه السياسه وهي تأمين حماية لامدادات الطاقه وهذا يحتاج إلى قوه عسكريه بصنوفها الثلاث بريه بحريه وجويه علاوة على مظلة نووية وهذا توفره القوات المسلحه للدول المعنيه وهي هنا بالضبط روسيا والصين وايران وربما انه سيكون لتشكيلات معينه رديفه دور في ذلك مثل قوات فاغنر
والحرس الثوري والحشد الشعبي.
اذن هناك سياسة طاقه كوكبيه تستند لقاعده ماليه نقديه وتملك قواتها المسلحه لتحمي وتنفذ هذه السياسه على اهم بقعه جيو استراتيجية على الكوكب وهي ال Heart Land وآفاق السيطره عليها ذات احتمالات كبيره وكبيره جدا ومن يسيطر على قلب الأرض فإنه يسيطر على (جزيرة العالم) وهي هنا(افرواوراسيا) اي كتلة( البر) العملاقه بحسب طروحات (ماكندر). وهنا نلحظ سلسلة
لقاءات واجتماعات ومنتديات روسيه افريقيه تناهى صدى أخبارها في وسائل الإعلام ويصاحب ذلك تنامي العلاقات الافريقيه الروسيه الصينيه وما يرافق ذلك من تراجع فرنسي في ذلك الجزء من الجزيره العالميه، أعني القاره الافريقيه.
إن هذه الحلقات سياسة الطاقه وما يرتبط بها من سياسه ماليه/نقديه وقوه عسكريه وبعد جيواستراتيجي لا شك انها تدخل في تناقض تناحري مسلح مع حلف الأطلسي البحري وقمته الانجلواميركيه وذراعها المسلح الامبراطوريه الامريكيه التي بنت نفسها كامبراطوريه وريثه للامبراطوريه البريطانيه مستندة بذلك على عملة بديلة للاسترليني وهي الدولار الذي شق طريقه كعملة دولية عبر تحكمه في تجارة النفط او بما عرف ب(البترودولار)، معتمدة على ذراعها البحري والذي عماده حاملات الطائرات بوصفها القطعات البحريه الضروريه لتأمين الهيمنه البحريه لاستمرار النهج الامبراطوري البريطاني في تطويق (الجزيره العالميه) هذه الحاملات التي حلت بديلة للبوارج البحريه الامبراطوريه البريطانيه.إن الركائزالخمسه المار ذكرها:-
الطاقه والبترودولار والقوه العسكريه والتحالفات واستراتيجية البحر هي التي أمنت تلك الهيمنه الانجلو – اميركيه وما صاحبها من نظام عالمي وعلاقاته الدوليه طيلة اكثر من قرن في التاريخ المعاصر.
وما أشرنا اليه المتعلق بسياسة الطاقه الكوكبيه وذراعها المالي/النقدي وقوتها العسكريه والمواقع الجيواستراتيجيه للدول الرئيسيه المنتجه للطاقه في الجزيره العالميه وسلسله من التحالفات والمنظمات الدوليه،محور بريكس
وآفاق انضمام السعوديه ومصر وتركيا ومنظمة شنغهاي والاتحاد الاوراسي، مثلا، باتت تشكل النقيضه الجوهريه الرئيسيه التناحريه المسلحه للنظام العالمي القائم اليوم، وبذلك تكون هي البديل وهذا هو أس الصراع ألكوكبي المتعدد الأبعاد والمداخل والمستويات والأدوات والاطرف والتحالفات والأهداف الدائر حاليا والذي كان مدخله اوكرانيا.
لذا نحن نشهد اليوم المرحله الانتقاليه العابره نحو نظام عالمي بديل لما هو قائم وفي مرحلة تاريخية سمتها الرئيسيه التراجع والضعف النسبي لقوى اطلسيه بحريه ظهرت كقوى عالميه منذ اكثر من قرن، تراجعها بدأ بفعل ميكانيزمات داخليه وخارجية ذاتيه وموضوعيه، متراكمه من حيث الكم،لاحظها ويلاحظها المراقب المتابع، هذا التراجع يوازية صعود قوى بريه أوراسيه نقيضه.
وربما انه ومن المرجح وبنسبه مئويه عاليه ان هذه
هي محاور لقاء القمه الروسي الصيني الاخير في موسكو

4.7/5 - (27 صوت)

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى