يختلف 30 مفكرًا وباحثًا عربيًا في الإجابة على سؤال «إلى أين يذهب العرب»، لتقييم نجاح أو فشل «الربيع العربي»، في كتاب من 491 صفحة كبيرة القطع، صادر عن سلسلة «معارف» التابعة لمؤسسة الفكر العربي والمؤسسة العربية للدراسات والنشر، يحمل عنوان «إلى أين يذهب العرب.. رؤية 30 مفكرًا في مستقبل الثورات العربية».

جاء في مقدمة الكتاب التي كتبها سليمان عبدالمنعم، الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي، بعنوان «هذا الكتاب – المشروع»، في شكل خلاصة لما اشتمل عليه الكتاب.

كتب «عبدالمنعم» في المقدمة: «هذا كتاب في (المبنى) ومشروع معرفي في (المعنى) ومحاولة لقراءة المستقبل العربي في (المغزى). هو إذن أكثر من مجرد كتاب. هو أقرب إلى شهادة معرفية تضم رؤية 30 مفكرًا عربيًا بارزًا حول أسئلة التحول العربي. نحن إذن أمام شهادة عن الحاضر والمستقبل أيضًا. وفي هذه الشهادة شئنا أم أبينا استحضار للماضي أيضًا».

ويرى أن «رؤى هؤلاء الـ30 مجتمعة تقدم لنا تفسيرًا تكامليًا نادرًا لقضايا الوضع العربي الراهن وتحولاته».

والمفكرون العرب المشاركون في الإجابة على هذا السؤال هم ابتسام الكتبي وصلاح فضل وفهمي جدعان وأحمد إبراهيم الفقيه وطارق متري وليلى شرف وجمال خاشقجي وعبدالإله بلقزيز ومحمد الرميحي وجهاد الخازن وعبدالحسين شعبان ومحيي الدين عميور وحسن حنفي وعبدالسلام المسدي ومراد وهبة وحيدر إبراهيم وعلى أومليل ومصطفى الفقي ورضوان السيد وعلي حرب ومعن بشور وسليمان العسكري وعلي فخرو وميشال كيلو والسيد ياسين وعمر كوش وهاني فحص وصالح المانع وفالح عبدالجبار وهشام نشابة.

لقرآة الكتاب كاملاً من هنا.. ولتحميله لجهازك الرجاء النقر على أيقونة “بي دي إف” أسفل الموضوع.

لقراءة وتحميل الموضوع كاملا