كتاب اتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق مع الاتحاد الأوروبي “الأليكا”: تونس في عهد الحماية الثانية

تقديم:

عملت الإستراتجية الأوربية منذ عقود على تكريس ارتباط منطقة المغرب العربي بالمصالح الأوروبية.  فقد تعود العالم الغربي على حل أزماته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية من خلال خلق أزمات في دول العالم الثالث.  وقد سبق وأن تم  توريط تونس بـ ” عهد الحماية”  الذي أبرمه  “محمد باي” في 9 سبتمبر 1857 الذي لا زالت البلاد تعاني من  تبعاته.  وبعد مرور قرنين من الاستعمار لا زالت الدول الغربية تطمح في المزيد.و توحدت القوى الأوروبية من جديد مع القوى القديمة المتجددة في تونس لتحقيق  مقاصدهم وأهدافهم من خلال توريطها بإبرام “اتفاقيات تبادل الحر والشامل والمعمق”  “الأليكا” التي  وضعت تونس  مجددا في”عهد الحماية الثانية “.

وقد لعبت الحكومات المتعاقبة على تونس دور كبير وأساسي في تجسيد التبعية على حساب المصالح الوطنية. و رغم تحذَّير العديد  من تبعاته على السيادة الوطنية التونسية وعلى كل القطاعات دون استثناء، إلا أن الحكومات التونسية  المتعاقبة عقب ما يسمى “بالربيع العربي “مصرة على المضي قدما لإمضاء هذه الاتفاقية رغم  أن شروط  المنافسة الدولية بين تونس والاتحاد الأوروبي غير متوازنة، مما يجعلها في وضعية غير متكافئة عند التفاوض. وأكثر من ذلك أن تونس غير مستعدة أصلا  في الانخراط  في  اتفاقات مصيرية في ظل الأوضاع الاقتصادية و السياسية  والاجتماعية  المتدهورة بعد سيطرة الإسلام السياسي المؤيد من طرف الغرب، والمتمثل بالأساس في “حركة النهضة” التي أطلقت المفاوضات سنة 2012 في عهد حكومة  “حمادي جبالي”.

و بعد مضي  9  سنوات من بداية النقاش و المفاوضات الرسمية  بين تونس والاتحاد الأوروبي  حول هذه الاتفاقية  فإن الشريحة العظمى من التونسيين تجهل طبيعة هذا الاتفاق و حيثياته وأخطاره  وتبعاته على السيادة الوطنية التونسية وعلى كل القطاعات . ويعد اتفاق التبادل الحر الشامل والمعمق بين تونس والاتحاد الأوروبي  “الأليكا” تحرير قصري للسوق التونسية، وهو ظاهرة استعمارية  بامتياز، مما يجعل البلاد التونسية  توضع في ظل “عهد الحماية الثاني ” :الأليكا.

نسخة “pdf”-
اتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق مع الاتحاد الأوروبي ( الأليكا ) تونس في عهد الحماية الثانية

الطبعة الأولى “2021″ –من  كتاب: –

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14307

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *