واجه الامن الصحي في القرن الحادي والعشرين تحولا هاما في تاريخ الصحة العامة والرعاية الصحية وحماية المجتمع من الأوبئة التي شكل كوفيد 19(كورونا) مجالا حيويا لاختبار مدى قدرة واستعداد دول العالم على التصدي لمثل هذه الجائحه العالمية والتي انتشرت بكل ارجاء المعمورة بلمح البصر, وعكست مدى ضعف وهشاشة المنظومة الصحية للدول سواء كانت متقدمة ام لا. حيث باتت هذه الجائحه تطرح رؤى ومفاهيم جديدة وركائز وابعاد مهمه للامن العالمي الذي بات مهددا بانهيار دول ومؤسسات وشركات دوليه ومنظومة اقتصادية عالمية, اضافه لتهديد امن مجتمعي عالمي بات يعاني من الخطر ممايحتم عليه تغيير الكثير من قيمه ومفاهيمه السائدة للوصول الى الامننة المجتمعية والتي لاتتم الامن خلال وضع اسس وبروتوكلات علاجية عالمية ,وتنسيق بالرؤى والمفاهيم للتعامل والتعاون الاقليمي والدولي.

اي بمعنى اخر دخل الامن الصحي كإحد مرتكزات استقرار الامن العالمي واحد مهددات هذا الامن. حيث لابد من اعادة النظر والاهتمام بشكل واسع وعالمي بدلالات ومؤشرات الامن الصحي وكيفية تحقيقه محليا ومد جسور التعاون الاقليمي للحد منه او احتوائه وكذلك دوليا. اذ بات من الواضع ان لاامن عالمي دون تحقيق للامن الصحي.

يحاول الكتاب من خلال محاوره الستة تسليط الضوء على الامن الصحي والامن القومي والمجتمعي داخليا ودوليا من خلال رؤى ومفاهيم نظرية يتزامن معها تقييم اداء ودراسة امكانيات الحفاظ على الامن العالمي والمجتمعي العالمي من خلال تعزيز الامن الصحي دوليا.

تحميل الكتاب

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية