المكتبة الأمنيةالمكتبة الاقتصاديةدراسات اقتصاديةقضايا بيئية

كتاب الاقتصاد والبيئة: مدخل بيئي

الاقتصاد يتحدد بالتنمية، والتنمية تتحدد بالنمو والتطوير التقني، وهذا راجع إلى بيئة المجتمعات، وبيئة أي مجتمع تتحدد بمدى قابليتها للتطوير داخليا وخارجيا، ومدي تأثرها وتأثيرها بالتقدم. وعلى ضوء ذلك فإن تنمية المجتمع ترجع أولاً وأخيراً إلى البيئة التي يعيش بداخلها. إن إنسان هذا القرن في أزمة مع البيئة التي يعيش ويمارس نشاطه الاجتماعي والثقافي فيها- ويستفيد بمواردها وثرواتها المتجددة لتحقيق رضائه وتقدمه ورفع مستوى رفاهيته. (صفحة 17)

يتناول هذا الكتاب في بابه الأول لمحة تاريخية للفكر العلمي والبيئة، الفصل الأول يبين خصائص الفكر العلمي والبيئة [خصائص الفكر العلمي الكلاسيكي والبيئة – خصائص الفكر العلمي الحديث والبيئة]، ثم يستعرض في الفصل الثاني مفهوم ومداخل البعد البيئي في اقتصاديات المشروعات [مداخل البعد البيئي – الحقوق البيئية للإنسان]، ويليه الفصل الثالث الذي يتعرض فيه للتوازن البيئي وأثر اتزان البيئة على مستقبل الجنس البشري [التوازن البيئي – اختلال التوازن البيئي – أثر اتزان البيئة على مستقبل الجنس البشري]. كما يتعرض الباب الثاني للتعريف بالبيئة، وأزمة الإنسان مع البيئة ومفهوم البيئة من وجهة نظر مختلف العلماء [عند التربويين – عند العلميين – عند الإداريين – من المنظور الاقتصادي].

ويشمل الباب الثالث: مصادر التلوث البيئي وأنواع التلوث من القمامة ثم يتعرض إلى مكونات البيئة والتلوث ووسائل التحكم في الباب الرابع [تلوث الهواء – تلوث الماء – تلوث التربة].

ويتعرض الباب الخامس إلى بعض التشريعات التي صدرت في الدول المتقدمة وفي مصر لحماية البيئة من التلوث من النفايات. النفايات وبيان الآثار الضارة التي يمكن أن تنتج عنها. القوانين الأجنبية والقانون المصري وإدارة تداول النفايات. تحليل مقارن لعناصر الحماية القانونية من النفايات في ضوء التشريعات المصرية والأجنبية.

وفي الباب السادس اشتمل على الجوانب الاقتصادية لمشكلة التلوث، والآثار الاقتصادية الإيجابية والسلبية لمكافحة تلوث البيئة، أما الباب السابع فيتعرض للأضرار التي تهدر صحة الإنسان والحيوان والنبات. ويعرض الباب الثامن مشكلة التلوث من القمامة وبعض الاتجاهات والأساليب العلمية لحلها [دور الدول في عملية المعالجة: (1-الأسباب الجغرافية والطبيعية، 2-الأسباب الاقتصادية، 3-أسباب علمية وفنية، 4-أسباب تتعلق بحماية بيئة المناطق غير الخاضعة لسيادة الدول، 5-الأسباب التي تتعلق بالثروات الطبيعية المشتركة لدولتين أو أكثر) – بعض الاتجاهات الحديثة للمعالجة: (1- مانعات التغذية، 2-أسلوب المعالجة الذي يطلق عليه add on، 3-أسلوب المعالجة الذي يطلق عليه build in solution، 4-التعقيم بالإشعاع أو الكيماويات “المكافحة الذاتية”، 5-استخدام الجاذبات الجنسية “المكافحة السلوكية”، 6-استخدام منظمات النمو في الحشرات، 7-امتثال مسببي التلوث عن القذف بمخلفاتهم في البيئة أو يقومون بتعقيم أو معالجة تلك المخلفات قبل التخلص منها، 8- المعالجة البيولوجية للمياه، 9- المطالبة بتشريع يحفظ حقوق ضحايا التلوث والحفاظ على بيئة نظيفة، 10- التدخل الحكومي)]. واختتم الكتاب في الباب التاسع بهيكل تنظيمي مقترح لحل مشكلة التلوث من القمامة دون تحميل الأعباء على الدول أو جهاز شئون البيئة.

الاطلاع على الكتاب

اقرأ أيضا (read more)  كتاب التنمية الإقتصادية والبشرية

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا contact@politics-dz.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!