العنوان : البربر، ذاكرة وهوية
المؤلف : غابرييل كامب
ترجمة : عبد الرحيم حزل
الناشر : افريقيا الشرق
الطبعة : الأولى سنة 2014م
عدد الصفحات : 481

يكتسي هذا الكتاب أهمية خاصة، لاعتبارات عديدة؛ يأتي في مقدمتها ما صار للبربر (الأمازيغ) اليوم من المكانة المتعاظمة في البلدان المغاربية عامة، وفي المغرب بوجه خاص؛ كما نرى بعض أوجهه في اتساع نطاق الحضور الثقافي والإعلامي الذي صار يحوزه المكون البربري (الأمازيغي) في هذه البلدان، والاهتمام الكبير الذي صارت تلقاه اللغة البربرية (الأمازيغية) في دساتيرها وفي برامجها التعليمية. فهي اعتبارات قد عززت من الحاجة إلى مزيد تعرف على أصول البربر، ورحلتهم المديدة في التاريخ، وإبراز ما كان لهم فيه من ألوان المساهمات، والتعرف إلى تقاليدهم، وأساليبهم في العيش واستكناه العناصر المكونة لثقافتهم واجتماعهم.

وفوق هذه الاعتبارات الراهنة، هنالك اعتبار آخر بالغ الأهمية، وقد كان كذلك من موجهات كامب إلى الاشتغال بهذا الموضوع؛ نريد خصوصية البربر المائزة لهم بين سائر الأقوام التي عمرت عالمنا من قديم الأزمان، فالبربر قد عمروا فوق ما عمر سواهم كثيرون. والبربر قد صمدوا لتقلبات التاريخ، وغزو الغزاة، ومحاولات الاحتواء، والطمس، والتذويب؛ فكأنهم المجرى الثابت الذي ظل موصولا بعد انقضاء الحضارات والدول والإمبراطوريات التي تعاقبت على منطقة شمال إفريقيا. ولا تزال ترى للبربر اليوم وجودا في أكثر من اثني عشر بلدا، وعلى نطاق يمتد من غرب مصر إلى أقصى الشمال الإفريقي، ومن البحر الأبيض المتوسط إلى جنوب النيجر.

وكامب يروم بهذا الكتاب استجلاء تاريخ هذه الأقوام، بعد أن كان الجهل سائدا بمعظم جوانب تكونها وخصوصيتها، وهي التي يصل تعداد أفرادها اليوم إلى حوالي ستة عشر مليونا ويبحث في الأسباب من وراء ذلك الاحتواء الصارخ الذي وقع على البربر خاصة من الحضارة العربية الإسلامية. وجاء كامب يفكك الأساطير والخرافات التي نسجها الأجانب والعرب سواء بسواء بشأن البربر وثقافتهم وأصولهم. والكتاب يمثل أول محاولة في مقاربة تاريخ هذه الأقوام بالتوسل بجماع من العلوم – تدخل فيها الحفريات، والجغرافيا، والعراقة، واللسانيات، إلخ. – وهاجس تركيبي لائح للملمة شعث تاريخ من الصراع لصون الهوية البربرية من رياح الاجتياحات الأجنبية لأقوام ضاربة بجذورها في أغوار التاريخ الإنساني.

غابرييل كامب هو ابن إرنست كامب ، من مواليد سنة 1927 في مسرغين بولاية وهران الجزائرية. قام بكل دراساته في الجزائر وانتهى منها في كلية الآداب بالجزائر العاصمة حيث حصل على دكتوراه في الآداب. أطروحاته ، التي تحمل نفس العنوان ، على أصول بربريا بما في ذلك واحدة في Massinissa 1960 ، والتي أعلنت بالفعل ما سيكون عمله في المستقبل.

في عام 1959 ، انضم Gabriel Camps إلى CNRS. من عام 1962 إلى عام 1969 ، كان مديرًا لمركز الأبحاث الأنثروبولوجية وعصور ما قبل التاريخ والإثنولوجيا (CRAPE) ، وكذلك المتحف الوطني للإثنوغرافيا وما قبل التاريخ في باردو في الجزائر العاصمة ومعهد البحوث الصحراوية.

في عام 1969 ، انضم إلى Aix-en-Provence ، كأستاذ في جامعة بروفانس ، وأسس مختبر الأنثروبولوجيا وما قبل التاريخ في غرب البحر الأبيض المتوسط ​​(LAPMO) حيث رحب بالعديد من الطلاب ، ولا سيما من المغرب الكبير.

درس غابرييل كامبس فترة ما قبل الرومان في شمال أفريقيا ، وبشكل أساسي معتقدات هذه الفترة (المورية) ، قبائل إفريقيا ، الممالك البربرية ، النقوش الليبية ، ممارسات الجنازة ، العالم البوني ، العالم الروماني ، لكن معظم أعماله تتعلق بالتاريخ. كان عالم البربر مصدر قلق دائم له. نشر في هذا الموضوع كتابين ومقالات عديدة وأسس موسوعة بربر التي أخرجها بكفاءة عن طريق كتابة عدد كبير جدًا من الإشعارات. بعد وفاته عام 2002 ووفقًا لرغباته ، استمر نشر الموسوعة تحت إشراف سالم شاكر ، أستاذ اللغة البربرية في INALCO (باريس).

تحميل الكتاب