كتاب التحولات الديمقراطية في العراق: القيود والفرص

إذا كان ليس من المستحيل إنجاز تحول ديمقراطي في عراق ما بعد صدام حسين، فإن هذه العملية صعبة ومعقدة للغاية، وستستغرق العملية فترة طويلة نسبياً من الزمن. بل إنه ليس من قبيل المبالغة القول إن العراق هو من أصعب حالات التحول في الوطن العربي، إن لم يكن أصعبها على الإطلاق، لأنه يحتاج إلى توفير وإنضاج المتطلبات الداخلية للتحول الديمقراطي، باعتبار أن الديمقراطية لا تُفرض من الخارج، ولكنها تُبنى من الداخل. وفي هذا السياق، فإن الدعم الخارجي يظل مهماً لتعزيز عملية التحول الديمقراطي في العراق، ولكن دوره يبقى مساعداً.  ولذلك، فإن الهدف هنا هو رصد وتحليل أهم معوقات التحول الديمقراطي في هذا البلد، والتعرف إلى خلفياتها وأبعادها، وطبيعة تأثيراتها في عملية التحول الديمقراطي، وكذلك الفرص المتاحة أمام إنجاز هذا التحول. 

الاطلاع على الكتاب

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14303

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *