هذا الكتاب:

يندرج هذا العمل ضمن الجهود التي تبذل حاليا للتعريف بالجزائر لأنها رغم سعة أطرافها وجمال مناظرها وثراء تاريخيها وتفانيها في خدمة القضايا الدولية العادلة، ما تزال مغمورة المعالم في أذهان أبنائها، يكاد الأجانب يجهلون كل شيء عنها باستثناء القليل من أصحاب الاختصاص…
يشتمل هذا الكتاب على ثلاثة محاور أساسية يتناول أولها العلاقات البشرية والسياسية والاقتصادية والثقافية التي تربط الجزائر بباقي البلدان العربية… ويتناول المحور الثاني الإسلام ومختلف التطبيقات السياسية التي استنبطتها الجزائر من تعاليمه وعن الدول التي قامت على ترابها عبر تاريخها الإسلامي الطويل كالدولة الرستمية والفاطمية ودولة المرابطين والموحدين…أما القسم الأخير فهو خاص بأفريقيا المسلمة قصد إبراز مساهمة الجزائر الكبيرة في التراث البشري وللتذكير أيضا بدور الطرق الصوفية الجزائرية الأصل والمنشأ كالطريقة التجانية والسنوسية والقادرية وغيرها التي انتشرت خارج حدود الجزائر ومدى مساهمتها في نشر الإسلام عبر الساحل المتاخم لجنوب الصحراء الكبرى، فالطريقة التجانية وحدها يبلغ اليوم عدد مريديها وأتباعها الذين يتبعون لخلافتها العامة الكائنة بعين ماضي الجزائرية  قُرابة الأربعمائة مليون مريدا عبر العالم.