هدفت الدراسة إلى البحث في طبيعة السياسة الخارجية الأردنية، والموقف الأردني المتخذ تجاه الأزمة الخليجية القطرية، من خلال تتبع ودراسة الأداة الدبلوماسية وفعاليتها، وأهم تأثيرات الأزمة في نطاقها الإقليمي والدولي، وانعكاساتها على الأردن، وكيفية تعامل الأردن معها، والبحث في العلاقات العربية في الإطار الإقليمي وكيفية تأثير النظام الدولي على الأزمة وتداعياتها على النظم السياسية العربية، حيث تطرّقتْ فصول الدراسة إلى المحددات الرئيسة في السياسة الخارجية الأردنية وعملية صنع القرار الأردني وأشكال الدبلوماسية الأردنية وأهمية العلاقات الأردنية مع دول مجلس التعاون الخليجي. بالإضافة إلى نشأة وتطور الأزمة الخليجية القطرية والمواقف الإقليمية والدولية وأبرز التداعيات التي نتجت من تلك الأزمة.

وباستخدام المنهج الوصفي التحليلي ومنهج صنع القرار بينت الدراسة أهمية ونتائج القرار الأردني وموقفه تجاه تلك الأزمة ، ذلك القرار الذي اتسم في البداية بالحياد وعدم الانحياز مع أي طرف، وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا، وبينت الدراسة كذلك أبرز العوامل التي لعبت دورا مهما في صياغة القرار السياسي الأردني، خاصة العامل الاقتصادي في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الأردن، وحالة الصراع والخلاف وتضارب المصالح التي تعيشها المنطقة وما لها من تأثيرات سياسية واقتصادية على الأردن، ومن هنا فقد توصلت الدراسة لعدد من التوصيات، أهمها انه يجب على صانع القرار الأردني استرجاع دوره التاريخي في الوساطة وحل الخلافات، وضرورة سعي الأردن لتطوير الإصلاح الاقتصادي، والتقليل من الاعتماد على المساعدات الاقتصادية، وإيجاد جهاز عربي لحل الخلافات العربية، وضرورة تطوير العلاقات العربية العربية، وضرورة قيام أطراف الأزمة بحل الخلاف بالحوار والطرق السلمية، والتنبّه إلى المخاطر والتدخلات الخارجية جراء تلك الخلافات التي تحصل بين الدول العربية.

تحميل نسخة pdf –
السياسة الخارجية الأردنية تجاه الأزمة الخليجية القطرية دراسة في الأداة الدبلوماسية

الطبعة الأولى “2019″ – كتاب:- السياسة الخارجية الأردنية تجاه الأزمة الخليجية القطرية (دراسة في الأداة الدبلوماسية)

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي