نبذة عن الكتاب

إن القول بوجود نظامٍ عالمي جديد، هو خطأ تاريخي، وافتئات منطقي، ومغالطة منهجية، حيث إنه لا نظام، بل فوضى عالمية جديدة، وعارمة، منبعها فوقية القطب الواحد، وغطرسة الولايات المتحدة الأمريكية، التي نتفاءل بأنها لن تستمر طويلاً، لإيماننا بصحوة بعض العمالقة، وظهور عمالقة جدد على المسرح الدولي.