كتاب العولمة الثقافية – الحضارات على المحك، أليف جيرار ليكلرك، أصبحت كلمة العولمة كلمة سائدة الانتشار في الوسائل الاعلامية كما في اوساط الرأي العام، ما يعني أنها تلعب دور وظيفة حقيقية لا نقاش فيها، ودور مادة تثير نقاشا ومعارضة لا حدود لهما الا أن معناها قد ارتبط غالب الاحيان بدائرة اقتصادية وبالمعنى الحصري للكلمة (السوق الرأسمالي العالمي).في هذا الكتاب جرى التركيز على البعد الثقافي الذي تشغله هذه الظاهرة، أليست العولمة أيضاً- بل غالباً – ابراز علاقات تقارب بين مجتمعات مختلفة متباينة ومتصارعة أحياناً؟ ألا يجدر بنا أن نرى بعد الان في العلاقة الحميمة بين الشرق والغرب، بين الاسلام والمسيحية، بين أميركا والصين، بين اليابان وأوروبا. فجر تاريخ جديد ؟ وإذا كان الجواب إيجاباً فهل يكون هذا الاحتكاك حاملاً “صدام حضارات” قاتل؟ أو هل ستعبر المواجهة عن بداية إنسانية واعية لنفسها كلياً، عن ولادة حقيقية لنوع إنساني حدده الفلاسفة سابقاً بوصفه نوعاً حيوانياً وهب العقل والحس الاجتماعي بفطرته؟

تحميل الكتاب

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة