عمل مرجعي يقدم رؤية شاملة لتطور الفكر السياسي من أواخر القرن التاسع عشر إلى نهاية القرن العشرين، شارك في إعداده فريق من المفكرين وحرره باحثان متخصصان، ويغطي نشأة دولة الرفاهة وردود الفعل عليها والنقد الفاشي والشيوعي للديمقراطية الليبرالية والبدائل المطروحة.

ويعرض للأشكال الجديدة للتنظيم السياسي التي جاءت بها الانتخابات الجماهيرية والحركات الاجتماعية الجديدة والتفاعل بين تراث الفكر السياسي الغربي وغير الغربي والخطر الذي تمثله العولمة.

يضم هذا المجلد دراسات عن نشأة دولة الرفاهة، والسياسة، والأسواق، وصعود الجماهير، وظهور النظرية الحديثة للديمقراطية، والقومية، والاستعمار، والفاشية، والعرقية، والمحافظة، والديمقراطية المسيحية ونقاد الشمولية، والمدارس الاشتراكية والديمقراطية الاجتماعية، والثورة الروسية، والشيوعية الآسيوية، والماركسية الغربية والماركسية الفرنسية (من الوجودية إلى البنيوية).