الدكتورة كزيز امال جامتة قاصدي مرباح ورقلة

جاء هذا الكتاب للتعريف بالمدرسة بصورة عامة من خلال المنظورات السوسيوتربوية، وحتى الفلسفية والتاريخية التي إعتمدت فهم هذا المجال التعليمي والتربوي بصوره المختلفة، إضافة إلى محاولة فهم طبيعة المدرسة الجزائرية منذ التاريخ إلى غاية تشكل مفهوم المدرسة الجديدة (الحديثة)، وتسليط الضوء على سلطة المجال التعليمي والمدرسي ككل وتأثيرها على مستوى بناء هوية المتمدرس، مع الأخذ بعين الإعتبار جل العمليات التفاعلية داخل مجتمع المدرسة وهذا من خلال الدراسة الميدانية التي تم الإعتماد عليها من أجل نقل مجريات واقعية حول التطور التاريخي لمفهوم التربية والتعليم، ومحاولة إبراز مفهوم التمدرس من ناحية خاصة (المدرسة الجزائرية)، و مفهومه من ناحية فهم النظريات المفسرة لهذه العملية، أيضا تحديد مفهوم أزمة ثقة داخل هذا المجال والتي بدورها تؤثر أيضا على طبيعة التفاعلات والعلاقات الإجتماعية التربوية والتعليمية وعلى هوية المتمدرس والمدرسة.

الكتاب