تكشف صفحات هذا الكتاب تلك التغيرات المثيرة الحادثة في الاقتصاد العالمي الحديث، من خلال أفكار متباينة اقتصاديا وإداريا للمفكرين القياديين، والتي أسهمت في تطوير برامج العمل للشبكة الاقتصادية العالمية الراهنة، وبدايةً من الفصل الأول التحول من الرأسمالية إلى المعلوماتية، نرى أن المعلوماتية كانت عاملا للنمو خلال التاريخ البشري والترحال والصحف المطبوعة وآلة النجارة والكهرباء والتليفونات والكمبيوتر، وكل تلك الخطوات الثورية التي ساعدت على تشكيل اقتصاد العالم، مرورا بفصل المعلوماتية والاقتصاد الموجه، ثم المعلوماتية كقوة اقتصادية للنمو والتغير، وصولا إلى المجتمع والسياسة العامة، والحكومة، التعليم، التدريب في المعلوماتية، وغير ذلك الكثير مما تود أن تعرفه عزيزي القارئ، ويندرج تحت هذا المصطلح المعاصر والأكثر أهمية فيما يخص التطور والمدنيات الحالية والمستقبلية، كما أن صفحات الكتاب تعرفنا على مدلولاته ومعانيه، ما قد يفيد ويضيء الطريق للخروج من التخلف، ويضع الخطى على طريق التقدم والرفاهية لكل سكان عالمنا العربي الذي يشتعل ويثور لأجل نهضة حقيقية شاملة مع بدايات القرن الواحد والعشرين.

 محتويات الكتاب :

الفصل الأول :

المبحث الأول : التحول من الرأسمالية إلى المعلوماتية

المبحث الثاني : أسباب تطور المعلوماتية وأساسياتها

الفصل الثاني :
المبحث الأول : الأرض والمعلوماتية

الفصل الثالث : المعلوماتية كقوة إقتصادية للنمو والتغير
المبحث الأول : النمو والتقدم التكنولوجي
المبحث الثاني : المعلوماتية والتغير
المبحث الثالث : النمو ورأس المال البشري

الفصل الرابع : زيادة العائدات
الفصل الخامس : المعلوماتية والإقتصاد الموجه
الفصل السادس : إنجازات المعلوماتية في مجال تنمية الإقتصاديات الصغيرة
الفصل السابع : إدارة الأصول الفكرية
الفصل الثامن : المعلومات التكنولوجية، قياسها وأدواتها
الفصل التاسع : منظمات المعلوماتية ذات الأسس الإقتصادية
الفصل العاشر : القوة العقلية للإنسان والصناعات القائمة عليها
الفصل الحادي عشر : الإنسان أثمن رأس مال
الفصل الثاني عشر : التعليم والإقتصاد العالمي
الفصل الثالث عشر : الأسس التنظيمية لإقتصاديات المعلوماتية

لتحميل الكتاب : المعلوماتية قوة إقتصادية pdf