يعالج هذا الكتاب موقع منظمة الأمم المتحدة في الاستراتيجية الأمريكية، بوصفها إحدى أدوات الهيمنة الأمريكية على العالم والتفرُّد بالقرار الدولي؛ ويعرض مظاهر هذه الهيمنة، وممارسات الولايات المتحدة داخل هذه المنظمة وطرائق استغلال أهدافها “الإنسانية” لتحقيق مصالحها الاستراتيجية؛ كما يناقش تداعيات الهيمنة الأمريكية على الأمم المتحدة وجدل المفكرين وفلاسفة السياسة حول مستقبل الصراع الدولي. ويقدم الكتاب أخيراً رؤية استشرافية لمستقبل الصراع الدولي وما يتبعه من تغيُّر في العلاقات الدولية في إطار الأمم المتحدة وخارجها.

يتضمن الكتاب أربعة فصول إلى جانب المقدمة والخلاصة العامة والخاتمة. يتناول الفصل الأول: “نظرية الصراع الدولي ومظاهر الهيمنة الأمريكية”؛ والفصل الثاني: “هيئة الأمم المتحدة بين الغايات الإنسانية والممارسة السياسية”؛ والفصل الثالث: “آليات الإدارة الأمريكية وأساليبها في تطويع قرارات الأمم المتحدة”؛ والفصل الرابع: “تداعيات الهيمنة الأمريكية والجدل الفلسفي حول مستقبل الصراع الدولي”.

الاطلاع على الكتاب