ما نحن في حاجة إليه بإلحاح في اللحظة الراهنة – بالنظر إلى الصراعات الأخيرة في أوروبا – هو خلق إطار جديد لصيرورة خالية من أيّ سلطة بين العالمين العربي الإسلامي والغربي الأوروبي دون محاولة إعطاء دروس للآخر.

وإذا كانت أوروبا تريد أن تلعب دورًا في السياسة العالمية، وإذا كانت تريد عدم المقامرة بمشروع وحدتها، فإنه من اللازم عليها إعادة النظر في إرث الدولة الوطنية وإعادة تحديد مبادئ التعدُّد الثقافي.

وأعتقد أنه بإمكان الفلسفة أن تلعب دورًا رئيسًا في هذه العملية، لأنها من جهة محايدة فيما يتعلق بتصوُّرها للعالم يعني أنها متفتِّحة على كلّ المواقع ومن جهة أخرى، فإنها في العمق تَخصُّص يُؤمن بتعددية التخصُّصات”.

لقرآة الكتاب ولتحميله من هنا.. أو النقر على أيقونة «بي دي إف» تاليًا..

لقراءة وتحميل الموضوع كاملا