اصدارات الكتب

كتاب جعل الديمقراطية ذات أهمية: كيف تعمل الرياضيات على تحسين عملية التصويت والخرائط الانتخابية والتمثيل

صدر اليوم كتاب مهم عن منشورات جامعة برينستاون الامريكية Princeton University Press،للاستاذ الرياضيات ومدير معهد الرياضيات والديمقراطية the Institute for Mathematics and Democracy :إسمار فوليتش Ismar Volić

بعنوان:

جعل الديمقراطية ذات أهمية: كيف تعمل الرياضيات على تحسين عملية التصويت والخرائط الانتخابية والتمثيل

Making Democracy Count: How Mathematics Improves Voting, Electoral Maps, and Representation

يسلط هذا الكتاب الضوءً من خلال 15 فصل، على الأنظمة الانتخابية الامريكية، ويكشف كيف أن الفهم الأعمق لرياضياتها، هو المفتاح لإنشاء بنية تحتية مدنية تناسب الجميع.

ويجيب الكتاب على الاسئلة التالية:كيف يمكن إصلاح الديمقراطية الامريكية من خلال إعادة بناء الآليات التي تدعمها؟

ما هي أفضل طريقة لتحديد ما يريده معظم الناخبين عندما يتنافس عدة مرشحين؟

ما هي الطريقة الأكثر عدالة لتخصيص المقاعد التشريعية للدوائر الانتخابية المختلفة؟

ما هي الطريقة الأقل تشويهاً لترسيم الدوائر الانتخابية؟

ويبحث المؤلف عن الاسس الحسابية في الديمقراطية الامريكية، وكيف أن الديمقراطية هي أمر رياضي في أسسها،على الرغم من أن أغلب الأساليب المستخدمة ،تعود الى حقبة تاريخية قد تغيرت بشكل جوهري،ولم تعد تتمع بمصداقية التمثيل للشعب الامريكية.

ويؤكد المؤلف أن استخدام التفكير الرياضي، كإطار موضوعي وغير حزبي،يساهم في تجاوز الانقسامات الحزبية وتعقيداتها،وأنه من خلال فحص الديمقراطية التمثيلية، باستخدام مفاهيم توضيحية قوية، يمكن إكتشاف الاسباب الموضوعية، وراء خنق نظام التصويت الحالي للتنوع السياسي الامريكي، ولماذا يساهم حجم مجلس النواب في شله، ولماذا يعتبر التلاعب في الدوائر الانتخابية أداة شريرة لترسخ الحزبية والحرمان من حق التصويت، ولماذا يجب على الهيئة الانتخابية إعادة التفكير؟ وما الذي يمكن أن يعمل بشكل أفضل ولماذا؟

كما يناقش المؤلف الإجراءات العملية القانونية والدستورية المعنية، ويقترح خريطة طريق لإصلاح الهياكل الرياضية التي تدعم الحكومة التمثيلية.

ويجادل المؤلف أن هذه المراجعات الرياضية في النظان الانتخابي الامريكي،سيعيد للديمقراطية أهميتها ومصداقيتها،لانه سيمنح المعرفة الملموسة والثقة اللازمة ،للدفاع عن ديمقراطية أكثر عدلاً وإنصافًا وشمولاً،لان التصويت هو ذرة الديمقراطية،و الأفراد هم الذين يتخذون خياراتهم،كيف يريدون أن يحكموا ومن سيمثلهم.

ولكن البساطة السياسية لعملية التصويت، تخفيها التعقيدات الرياضية التي تؤدي الى الحصيلة او ما نسميه نتائج الانتخابات،ماهي الاسس الرياضية في آليات إحصاء الفائزين، وفي كيفية إحصاء الفائزين وتحديد الخاسرين، هل هذه الاسس الرياضية تجسد نظام المثل العليا الامريكية ؟وكيف ينبغي للديمقراطية أن تعمل؟

ويعتبر المؤلف أن اتخاذ وجهة نظر رياضية، يساعدنا في معالجة هذا السؤال،والرد على التحديات التي نواجهها في التفضيلات الجماعية،كالعدالة ومصداقية آلية التمثيل للإرادة الشعبية ،ويؤكد أنه:لايجب أن نكتفى بهز الكتفين ونقول: “لا يوجد شيء مثالي”. سوف تزودنا الرياضيات بفهم المقايضات، وكيف يمكننا ذلك تقريب النظام، من تلك المُثُل الديمقراطية “.

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى