كتاب جوهر السياسية للكاتب جوليان فرند


هناك حقيقة غير قابلة للنقاش هي أن العلم والسياسة كانا بمثابة المنجنيق الذي هدم قلعة الميتافيزيقيا!

منذ عصر النهضة، لا سيما منذ أن بدأت الأفكار الثورية تطرق أسماع العالم، فيتوقظه، بدأت السياسية، بدورها، تثير في الشعوب، مثلها مثل العلم، التطلعات الشريفة والكريمة، وتبعث الآمال العريضة في قلوب البشر.

على إثر هذه الوعود السياسية الوردية، والبحوث يالعلمية، التي تبشر بقدوم ربيع الإنسان، ارتدى التاريخ عباءة النبوة، وفتح الإقتصاد كتاب الرؤيا، في أن علم الإجتماع أعلن نفسه عرافاً، كاهناً يسبر أغوار الآتي، بينما كشفت التكنولوجيا عن وجه ساحرة شيطانية تخطف اللباب بما تقدمه من اختراعات وأجهزة.

لكن كل هذا التطور والتقدم في شتى العلوم لم يستطع أن يغير شيئاً في المسائل الخالدة عند الإنسان، أو أن يحلها! فهلا يمكن حلها أبداً؟

إن المفهوم الدائري ليس سوى طريقة يمكن نفهم بها أن هذه المشكلات تتوالد على الدوام، بينما بدلنا التاريخ انها لا تتغير إلا بالمظهر والأشكال والشروط.

هذا الكتاب هو دليل القارئ إلى فهم آليات العمل السياسي وتطورها عبر التاريخ. إنه مادة غنية للقارئ العام ومرجع اساسي لا يستغني عنه الباحث لفهم جوهر السياسة


تحميل الكتاب

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14263

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *