تُعَدُّ التجربة الصينية من النماذج الدولية المميزة والفريدة من نوعها، وذلك بفضل المعجزة الاقتصادية التي تم تحقيقها في وقت قصير، حيث نجح الاقتصاد الصيني في أن يصبح ثاني أكبر اقتصاد عالمي بعد اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية .
وساعد هذا التحسن الكبير في الاقتصاد الى ان انطلقت الشركات الصينية بقوة في السنوات الأخيرة الى الخارج، وأقامت صناديق وحاضنات للتكنولوجيا في الأسواق الخارجية مثل الشرق الأوسط وأوروبا، وأقامت عدة مقارات للابتكار الدولي .
وقد بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في الصين 854 مليونا في يونيو عام 2019، منهم 847 مليون مستخدم للهاتف المحمول .
وارتفع إجمالي عائدات أكبر 100 شركة إنترنت صينية بواقع 50.6% في عام 2017، مما أسهم بشكل كبير في حفز النمو الاقتصادي الصيني، بحسب ما ذكره تقرير حديث نقلته وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” في وقت مبكر من عام 2019 .
وأوضح التقرير الذي أصدره بشكل مشترك ، مركز المعلومات التابع لوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات وجمعية الإنترنت الصينية، أن إجمالي عائدات الشركات المئة بلغ 1.72 تريليون يوان (حوالي 253 مليار دولار أمريكي) .
وارتفعت أرباح تلك الشركات بنسبة 82.6 بالمئة على أساس سنوي إلى 270.71 مليار يوان العام الماضي، حيث حققت 83 شركة منها أرباحا وتتطلع 11 شركة إلى هوامش أرباح تزيد على 40 بالمئة، وفقا للتقرير .

تحميل الكتاب