واجه إدارة الصراعات الداخلية في منطقة الشرق الأوسط إشكاليات متعددة تتعلق بالتحولات الجوهرية في طبيعة وكثافة هذه الصراعات عقب الثورات العربية، إذ تآكلت الحدود الفاصلة بين الأبعاد الداخلية والإقليمية والدولية للصراعات الداخلية مع صعود تأثير القوى الإقليمية والدولية في مسارات الصراعات الداخلية مما أدى لإضعاف المزيد من التعقيد عليها والتشابك على مصالح الأطراف مما يؤثر على مسارات التسوية.

والكتاب التالي يرصد مسارات تحولات الصراعات الداخلية بعد الثورات في الشرق الأوسط، لاسيما في سوريا واليمن، وأبعاد وجهود تسوية الصراع الليبي من منظور حساسية النزاعات، ودور المبعوثين الدوليين في الأزمات الإقليمية بالشرق الأوسط.

لقرآة الكتاب ولتحميله من هنا.. أو النقر على أيقونة «بي دي إف» تاليًا..

لقراءة وتحميل الموضوع كاملا