اصدارات الكتب

كتاب معركتنا الكبرى: استعادة الحرية والإنسانية والكرامة في العصر الرقمي

صدر اليوم عن منشورات crown publishing Group الامريكية، كتاب مهم لفرانك إتش ماكورت ج ار Frank H. McCourt,Jr ومايكل جي كيسي Michael J. Casey ،بعنوان:معركتنا الكبرى: استعادة الحرية والإنسانية والكرامة في العصر الرقمي

Our Biggest Fight: Reclaiming Liberty, Humanity, and Dignity in the Digital Age.

من خلال ستة فصول يسلط هذا الكتاب الضوء،على الدور السلبي للانترنيت على المجتمع الامريكي، ومن وراءه بقية المجتمعات في العالم،ويقدمان الوصفة في كيفية استعادة السيطرة على حياتنا من خوارزميات الشركة ،وإنشاء إنترنت أفضل – قبل فوات الأوان.

وفي توصيهما لخطورة الوضع،يعتبر الكاتبان أن الإنترنت اليوم، على الرغم من وسائل الراحة التي توفرها ووسائل الاتصال بها، هي السبب الرئيسي للقلق السائد الذي سيطر على الولايات المتحدة وغيرها من المجتمعات الديمقراطية.

ولهذا السبب ترتفع معدلات الانتحار بين الشباب، ولهذا أصبحت السياسة سامة، وبسببها تتعثر أهم مؤسساتنا.وصلت ثقة الأميركيين في مجموعة متنوعة من المؤسسات المدنية، وفقًا لكل مقياس الثقة، إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق. ولهذا السبب يطلق الناس على هذا مجتمع ما بعد الحقيقة.

ولإن المعلومات هي شريان الحياة في أي مجتمع، ونظامنا الحالي لتوزيعها فاسد في جوهره.

كيف أدى النظام المركزي الذي تسيطر عليه مجموعة صغيرة من الكيانات الربحية إلى تحريك هذه الكارثة وتآكل شخصيتنا؟

ثم يصفون حلاً رائداً لاستعادة الإنترنت: بدلاً من اللوائح التنظيمية السطحية المرقعة، يجب علينا إعادة تصور بنية الإنترنت ذاتها. ومن شأن “الجيل الثالث من الإنترنت” الناتج أن يحل محل الوضع الراهن بنموذج جديد يتميز بحقوق الملكية الرقمية، والاستقلالية، والملكية.

في ظاهر الأمر، قد تبدو هذه القضايا غير ذات صلة، أنها جميعها تنبع من عيوب في نظام المعلومات لدينا. إن المعلومات هي شريان الحياة لأي مجتمع، ونظامنا الرقمي لتوزيعها الذي دام ثلاثة عقود فاسد في جوهره،وتوجد مشاكل الإنترنت في مستوى أعلى “في أعلى الهرم” فيما يشير إليه علماء الكمبيوتر بـ “طبقة التطبيقات” مع ما ندركه الآن باسم “المنصات” التي تسيطر عليها شركات التكنولوجيا الكبرى في وادي السيليكون. نشأت هيمنتهم من التغييرات التي حدثت في التسعينيات مع وصول شبكة الويب العالمية. (في هذا الكتاب، سنشير إلى هذه الفترة بشكل متبادل باسم “عصر الويب”، أو “الحالي”، أو “الجيل الثاني” من الإنترنت). وفي هذه المرحلة، المرحلة التي لا نزال نعيش فيها، هي “الإنترنت”. أصبحت مركزية، تسيطر عليها هذه الشركات. لقد أدى ذلك إلى فشل نظام المعلومات لدينا.

وقد أدى هذا الفشل إلى الانحدار الاجتماعي. نشعر بفقدان السيطرة على حياتنا لأننا أصبحنا الآن خاضعين للإقطاع الرقمي ؛ يبدو الأمر كما لو كنا نسير عائدين نحو العصور الوسطى. لقد تم الاستيلاء على إحساسنا بالقوة من قبل مجموعة من الشركات العملاقة: شركة Alphabet’s Google، وشركة Meta’s Facebook، وشركة TikTok التابعة لشركة ByteDance الصينية، وآخرون. أن تلك الشركات قد ألحقت بنا ضررًا كبيرًا. سنكتشف كيف أنهم، من خلال سرقة بياناتنا واستغلالها، وإخفاء تأثير خوارزمياتهم المملوكة، ومراقبة نشاطنا عبر الإنترنت باستمرار، جردونا من وكالتنا، وقدرتنا على تحديد مسار حياتنا. سأوضح أيضًا أنهم قوضوا تمامًا قدرتنا الجماعية على دفع التقدم، وأنه على الرغم من كل ما يبدو سيئًا، إذا لم نتحرك بسرعة لإصلاح الأمور، فسوف يصبح الأمر أسوأ بكثير،ويجب علينا تغيير هذا النظام. ومع ذلك، إذا افعلنا ذلك بشكل صحيح، فسوف نتمكن أخيرًا من إطلاق العنان للإمكانات الهائلة للإنترنت، وهي الإمكانية الفطرية التي تأتي مع ربط كل شخص على هذا الكوكب. يمكننا رسم طريق نحو إنترنت جديد صديق للإنسان وفي عالم أفضل.

يجب علينا إصلاح نظام السيطرة على تلك البيانات ، و أن نقلل من قدرتهم وقدرة الآخرين على استخدام تلك البيانات للتلاعب بنا، وإيذاء أطفالنا، وتقويض ديمقراطيتنا. أن بياناتنا في عصر الويب تتشابك مع جوهرنا البشري، وشخصيتنا ذاتها. إن السيطرة عليها هي مسألة تأكيد لحقوقنا الإنسانية.

إذا تمكن اللوردات الإقطاعيون من إملاء ردود سياسية سطحية على الانتهاكات التي عانينا منها ــ سواء كان ذلك فقدان الخصوصية، أو التلاعب بالناخبين، أو الضرر الذي يلحق بالشباب بسبب سمية وسائل التواصل الاجتماعي ــ فلن يتم حل المشكلة. ومع دخولنا عصر الذكاء الاصطناعي، ستصبح سيطرة المنصات الرئيسية على بياناتنا، وبالتالي على حياتنا، مطلقة. مثل الملكية المطلقة.

أن أسسنا الديمقراطية قد تم تقويضها بواسطة تكنولوجيا المراقبة المركزية الاستبدادية. والأمر متروك لنا جميعًا لإصلاح هذا الأمر وإعادة المشروع إلى المسار الصحيح. والتغيير المنهجي الذي نحتاجه لا يعتمد على تحركات الساسة، الذين تم اختيار الكثير منهم بأموال شركات التكنولوجيا الكبرى. وبما أن المشكلة الأساسية تكمن في التصميم التكنولوجي للإنترنت في عصر الويب، فإن الحل يجب أن يكون تكنولوجيًا جزئيًا.

يجب أن نجعل هذا التغيير يحدث. يمكننا القيام بذلك عن طريق اختيار دعم تلك المشاريع، ثم الانتقال إلى نسخة جديدة ومحدثة، من الإنترنت مصممة لخدمة مصالح الناس، وليس مصالح الآلات الخوارزمية.

ويدعو الكتاب الى مواجهة خطورة وسائل التواصل الاجتماعي التي، تحولت الى أداة للتضليل والتلاعب واغتيال الشخصية،إن الحلول التي يقترحها هي ذات صلة ومتاحة للجميع. والنقطة الأساسية هنا هي أننا بحاجة إلى ابتكار نموذج يرفع ويحمي حقوق ومسؤوليات جميع البشر، بغض النظر عن خلفياتهم، ويعمل على تعزيز المجتمع الذي ننتمي إليه جميعا.

والكتاب يدعو الى تطوير البنية الحالية لانترنيت، إلى الجيل التالي الذي يخدم المجتمع،وانه يتطلب انتزاع السيطرة على بياناتنا ،من مجموعة صغيرة من الشركات الممولة من وادي السيليكون، يجب أن ندعم عالماً أفضل لنا جميعاً في عصر الإنترنت ضمن إطار يحدد إحساسنا بذواتنا، وعلاقتنا ببعضنا البعض، ومكانتنا في الاقتصاد، واختياراتنا بشأن الطريقة التي نحكم بها.

ويحدد مسؤولياتنا الاجتماعية كمواطنين، والمكافآت أو الحوافز التي تدعم اقتصاد السوق الذي نسعى جاهدين فيه، والقواعد والقوانين والقيم التي نختار أن نخضع لها. ويتعين علينا أن نعيد التفكير بشكل أساسي في كل من هذه الأمور بما يتناسب مع عصر الإنترنت.

بقلم Mohamed Khodja

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى