كتاب مقاطعات الزمن: حدود الأشباح وتجارب التاريخ

صدر في بداية شهر فيفري الماضي، كتاب مهم عن مطبوعات CNRS éditions الفرنسية ،للكاتبة بياتريس فون هيرشهاوزن Béatrice Von Hirschhausen ،بعنوان :مقاطعات الزمن: حدود الأشباح وتجارب التاريخ
Les Provinces du temps : Frontières fantômes et expériences de l’histoire


لماذا يمكن للحدود الإقليمية التي لم يعد لها واقع سياسي، ان تعود إلى الظهور بعد عدة أجيال؟و لماذا تبقى هذه الحدود وكأنها طبعت معالمها في أذهان الناس؟
كيف يمكننا التعامل مع الاختلافات الجيوثقافية اليوم؟وإلى أي مدى تقدم المناطق أو الكيانات أو المناطق الثقافية مستويات مناسبة لوصف الاختلافات المجتمعية؟ كيف توفر مناطق مثل البلقان أو أوروبا الوسطى ، مستويات ذات معنى لفهم المجتمعات ؟وما هو الوضع الذي ينبغي منحه لها؟
ومن خلال العمل الميداني الذي تم تنفيذه في أوروبا الوسطى والشرقية، ،ومن خلال ماأظهرته الخرائط الانتخابية لأوكرانيا وبولونيا في العقود الأخيرة،من ظهور للخطوط العريضة للإمبراطوريات السابقة،التي تقاسمت هذه الأراضي فيما بينها كحدود شبحية، لتلك الآثار التي خلفتها الكيانات السياسية البائدة في الممارسات الاجتماعية المعاصرة.
حاولت الكاتبة تتبع تلك الحدود القديمة للإمبراطوريات،و مراقبة بعض أشباح الماضي التي لا تزال تنتشر فيها،وتنتج مساحات اجتماعية يتماهى فيها التاريخ مع الثقافة، و الروتين مع الخيال،ويكشف الكتاب عن قدرة التحليل الجغرافي للمواقف الجماعية،و كيف تفكر المجتمعات في نفسها من الفضاء.
ولفترة طويلة، بدا السؤال واضحا وحاز على الإجماع. كان يُنظر إلى “المنطقة” أو المنطقة الثقافية على أنها مستوى رئيسي لوصف العالم، تم تأسيسها على مر القرون من لحظة تاريخية لبلورة نظام ثقافي على إقليم ما. لقد كان إعادة إنتاج المجموعات “الحضارية” على المدى الطويل مسألة استقرار ونقل، في سلسلة تاريخية متصلة، للهياكل المعيارية والاجتماعية والمؤسسية.
واعتمدت الكاتبة على المختبرات التي توفرها المنطقة، لإجراء تحليل عام للعلاقة بين الفضاء والثقافة والتاريخ،حيث يتغذى التأمل من خلال وفرة كبيرة من الخرائط والوثائق،لتجديد وجهات النظر وتحرير فهمنا للاختلافات الجيوثقافية ،و إجراء البحث التجريبي ذهابًا وإيابًا بين دراسة حدود شبحية معينة، تم تحديدها في جغرافية تحديث المنازل الريفية في رومانيا، ودراسة الأمثلة الأخرى المأخوذة من المجموعة الغنية من الحدود الشبحية من أوروبا الوسطى والشرقية.
تطرقت الكاتبة في الفصل الأول الى الحدود الوهمية التي تعبر خريطة المعدات المنزلية في الريف الروماني، وأسباب الدهشة التي تثيرها جغرافية توفير المياه الجارية للقرى، في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين،ولماذا تعد أثر الحدود الشرقية السابقة لإمبراطورية هابسبورغ، ظاهرة جديدة ومعزولة في الجغرافيا العامة للتحديث الريفي: فقد كانت غير مرئية قبل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولا يرتبط متغيرها الإحصائي بمؤشرات الثروة ،ولا بمؤشرات التحديث المحلي الأخرى.
ومن ناحية أخرى، فهي توقظ الخيال الجغرافي القديم، وتعزز الصور النمطية القديمة؛ غالبًا ما يتم تفسيره على أنه نسخ لجغرافية “العقليات” التي سيتم نقلها ،على مدار فترة التنشئة الاجتماعية القروية الطويلة: إلى سكان الأراضي السابقة للملكية الإمبراطورية المزدوجة، وتمنح خيالات الفضاء عادةً عقليات “حديثة”. وآخرى ذات مواقف “قديمة”. كيف يمكن للتحليل الموضوعي الإفلات من فخ الجوهرية الثقافية ،التي تنشر في الخرائط الذهنية فكرة مستمرة،مفاده :التقدم في أوروبا الوسطى والتخلف في أوروبا البلقانية،وهي فكرة تتطلب تفسيرها ، أن نبدأ بشرح الاختلافات الاجتماعية والمادية التي يكشفها رسم خرائط هذه العناصر.
وفي الفصل الثاني تستعيد الكاتبة عبر الأعمال العديدة التي سعت، على مدى العقود الماضية، إلى وصف وإلقاء الضوء على قوة الآثار المعاصرة التي خلفتها الحدود الإمبراطورية التي قسمت البلاد على مدار ” القرن التاسع عشر الطويل،وتسمح لنا اليوم بالتمييز بين ثلاثة أنواع من الانقطاعات الموروثة من المناطق السابقة.
– “الحدود الأثرية” وهي آثار الحدود السابقة التي لا تزال قائمة في القطع الأثرية أو الأشكال المادية أو ترتيبات الأراضي بسبب جمودها الزمني؛
-الانقطاعات التي يمكن تحديدها في شبكات البنية التحتية أو في سجلات الأراضي،و تقدم أمثلة نموذجية معروفة جيدًا للجغرافيين: تطوراتها بطيئة، واستمرارها يثبت أنها قادرة على تجاوز ظروف الدولة التي وضعتها في مكانها وشكلتها. ويتضمن استمرارها كذلك عمليات اجتماعية أكثر تعقيدًا والتي نسميها “حدود البقاء”،وتتجدد هذه الانقطاعات في مدة بعض المورفولوجيات الاجتماعية، المتشابكة في سلاسل من الأسباب التاريخية؛ وتكشف الدراسات الأكثر تنويرًا وتحفيزًا التي تم تقديمها عن هذه العمليات، وتتميز بالتكاثر النشط والنظامي لبعض التكوينات الأولية. وفي الحالة البولنية، نجد أمثلة رائعة على خرائط الفلاحين الصغار جدًا أو على خرائط كبار السن.
-“الحدود الوهمية”: للظهور الخفي أو المؤقت في كثير من الأحيان للانقطاعات المكانية، التي تنتجها اختيارات العديد من الممثلين؛ قد تكون هذه الاختيارات مرتبطة جزئيًا بالبقايا أو الآثار المكانية، لكن الارتباط ليس واضحًا ومن الواضح، أنها لا تنشأ من سلاسل طويلة من التبعيات التاريخية؛ تُدرج هذه الاختيارات أولاً في حاضرها؛ إنهم ينخرطون في مسألة المعنى الذي يعطيه لهم الممثلون؛ فهي متقلبة وقابلة للعكس. وتقدم الخرائط الانتخابية أمثلة جيدة على ذلك. هذه الحدود الشبحية؛ تلعب دورًا في البعد الجغرافي والثقافي الذي يصعب فهمه بشكل خاص.
ويقدم الفصل الثالث تقييم للرهانات الفكرية المرتبطة بهذه الجغرافيا الوهمية، ويتعلق الموضوع الأول بمسألة التماثلات التي يمكن تحديدها بين التكوينات الجغرافية في فترات مختلفة: وقد أثارتها بعض الأعمال القانونية، كانتقال الأعراف الاجتماعية على المدى الطويل جدًا. بناءً على الارتباط الجيو-إحصائي المحدد بين المتغيرات التي تم التقاطها في تاريخين مختلفين تصل في بعض الأحيان الى عدة قرون،ويتعلق الامر كذلك بأهمية رصد الاختلافات بين المجتمعات على المستويات المختلفة، و بإمكانية بناء معرفة إقليمية ،بعد التفكيكات المتعددة التي جعلتها موضع تساؤل على مدى العقود الثلاثة الماضية.
وفي الفصل الرابع يتم تحليل و استكشاف اجتماعي كثيف وجزئي لبلديتين تقعان على جانبي حدود الأشباح المحددة على خريطة رومانيا ، وعلى هذا الأساس تمت صياغة الافتراضات النظرية الجديدة في الفصلين الخامس والسادس، وتستند هذه الافتراضات إلى فئات “فضاء الخبرة” و”أفق التوقع” ؛ إنها تجعل من الممكن تأريخ الاختيارات العامية، وتسليط الضوء على الطرائق الموجودة لبناء الحياة الاجتماعية الطبيعية في كل قرية.
و في قلب هذين الفصلين تتضح اصالة التحليل، التي تتنقل بين التحليلات التجريبية والبنيات النظرية،حيث يسعى النهج التحليلي إلى التشكيك في بناء الاختلافات الإقليمية، بناءً على إختيار الجهات الفاعلة، المستنير بتقاطع نوعين من المنطق غير المتجانس، منطق الروتين، الراسخ حتى في مادية الأماكن، ومنطق المعتقدات التي يسكنها الخيال. و يكشف أيضا عن مساراتها التاريخية،وعن الخرائط الذهنية لأوروبا المرتبطة بها. إنه يزيل الحدود الوهمية لاعتمادهم الوحيد على الماضي ويظهر ارتباطاتهم برؤى المستقبل.
وينتقل الفصل السابع إلى العمومية من خلال اقتراح مفهوم “السرد الجغرافي”،الذي يسعى للغوص في الحقائق الاجتماعية الدقيقة في أحد أركان أوروبا. ويأتي ذلك من خلال التحليل التجريبي لاستعادة البعد المكاني الكامل لفضاءات الخبرة وآفاق توقعات المجتمعات المحلية.
وتقدم الكاتبة تعريفا خاص للسرديات الجغرافية،بإعتبارها : روايات تاريخية حيث يتم “إعادة تشكيلها” من خلال المساحات الجغرافية،وهي تستعير مصطلح “إعادة التشكيل” من بول ريكور، في عمله لكشف الارتباط السردي للزمن الإنساني الفينومينولوجي، كما تفكر فيه وتختبره المجتمعات بالزمن الكوني.
وفي الفصلين الثامن و التاسع تتوسع الكاتبة في مفهوم “السرد الجغرافي”، لاستكشاف البعد الاجتماعي و الطبيعي ،في عملية تمفصل المجتمعات عبر الزمن (سواء باعتبارها السرد التاريخي أوالخبرة): ليس لأن الفضاء الجغرافي يحافظ على آثار تاريخية ويربطنا بفترات أطول ، وهذا من شأنه أن يجمد الفضاء مرة أخرى ويحيله إلى الوقت المنقضي والماضي ،ولكن لأن ترتيباته تتمتع بالمعاني والمفاهيم،ولأنها تقترح بشكل دائم أشكالًا من المكائد الضمنية، وأشكالًا من تنظيم الوقت، والتي تحمل في داخلها توقعات ووعود.
إن التمثيلات المرتبطة بالفضاء الجغرافي لا تمنح في الواقع نفس القيم للأماكن، ولا تمنحها نفس فرص النجاح أو التطور؛ إن الفهم العقلي الذي نصنعه للمساحات واختلافاتها مليء بالروايات حول أصولها، فهي تحكي “قصص نجاح” أو إخفاقات، وفي الوقت نفسه، تروج للنبوءات حول المستقبل.
وفي السجل الاجتماعي، يتم الإبلاغ عن التركيبات المتحركة باستمرار للولادات والوفيات، والمجيء والذهاب، والهجرات ، والاختلاط أو الفصل، والإبداعات التجارية والإفلاسات في التمثيلات المشتركة في التفسيرات التي تكون أحيانًا متنافرة وغير متفق عليها، ولكنها تتحدث بقدر ما يتحدثون عن الماضي بقدر ما يذكرون المستقبل. إن هذه الحبكات الضمنية، حيث يتم إنتاج وتجريب سرد للتاريخ وتقسيم العالم في نفس الحركة، هي ما يسعى مفهوم السرد الجغرافي إلى تحديده.
أن هذا المفهوم يجعل من الممكن تصميم مواقف أو سلوكيات جماعية، دون إحالتها لهويات جماعية، ولكن عن طريق إحالتها إلى الفضاءات، إلى الأقاليم مهما كان حجمها: حي او منطقة صغيرة او منطقة تاريخية او ثقافية.
إن أنظمة الحياة الطبيعية التي تقوم عليها الممارسات المحلية لا يُشار إليها في التحليل بـ “نحن” وهوية جماعية، بل إلى “هنا” والموقع الجغرافي: “هنا، هكذا هو الأمر”؛ “هنا، نحن نفعل ذلك بهذه الطريقة،فالقصة التي توفر مبررها يتم توضيحها أولا و أخيرا في الفضاء.
كل القصص العلمانية والعلمية والسياسية والشعبية،تعتمد في حبكها على مشاريع تطوعية لدلالة المساحات؛ و تتغذى من خلال التمثيلات العامية. ومن التأثير المشترك لتمثيلات السكان ، والتخيلات الوطنية أو الإقليمية والخرائط الذهنية الموضحة من المواقف الثقافية المهيمنة.
أن السرديات الجغرافية تفسر تجربة المجتمع (بمعنى أنها تسمح له بشرح وضعه الحالي لنفسه كحالة) ،في نفس الوقت الذي تحدد فيه العقود المستقبلية المحتملة أو العقود المستقبلية المعقولة؛ إنهم يميلون إلى وضع ما هو موجود في ترتيب للأشياء التي تم اعتبارها ثابتة؛
لقد تم تطبيعهم من خلال “تأثير الواقع” الذي توحي به المساحات والأماكن والمناظر الطبيعية؛ وهذا ما يجعل قدرتهم الأدائية قوية. ومع ذلك فإن أن البعد المكاني للسرديات الجغرافية لا يحكم عليها بالثبات. إن محيطها مؤقت مثل محتوياتها السردية ، ويخضع لإعادة تعريف دائمة.
إن شدة التحولات السياسية التي شهدتها المنطقة تجعل من الممكن بشكل خاص تسليط الضوء على الطابع المرن و المتغير لهذه المؤامرات المكانية للتاريخ.
وفي الفصل الثامن، يركز السؤال بشكل أكثر تحديدًا على أسباب الاختلافات الاجتماعية والسياسية التي ظهرت بين الولايات القديمة والجديدة في ألمانيا، بعد ثلاثين عامًا من إعادة التوحيد؛ و شرح التغيرات في السرد الجغرافي لألمانيا الشرقية، لإظهار كيفية التحول الجذري للمجتمعات المحلية ،وكيف “أعادوا تشكيل” السرد الجغرافي الأصلي الذي كان لا يتماشى مع السرد الجغرافي الألماني (الغربي) الذي اعتقدوا في البداية أنهم يريدون تأييده.
ويتنقل الفصل التاسع بين العديد من دراسات الحالة (في يوغوسلافيا السابقة أو أوكرانيا أو رومانيا أو بولونيا) والتي يمكن قراءتها بمعزل عن غيرها. وهو يتساءل عن التأثيرات على السرديات الجغرافية للمنطقة لثلاثة أنواع من الأحداث المكانية الكبرى، التي تميز أوروبا “البينية”: فقدان المعنى ثم انهيار الاشتراكية الحقيقية، وتحولات الحدود والاضطرابات في جغرافية السكان في ظل تأثير العنف المتعدد والمتطرف الذي مورس على الشعوب خلال الأربعينيات، ولأنها تمثل قطيعة، فإن هذه الأحداث تسمح لنا بتحرير أنفسنا من رؤية “تراكمية” فقط للاختلافات الجغرافية، وإلقاء الضوء على الكفاءات الأدائية لرؤى المستقبل . ولأنها أجبرت السكان في كل مرة على إعادة تحديد إحداثياتهم التاريخية والجغرافية بشكل مشترك، فإنها تسمح لنا بفهم أفضل لكيفية تكوين المساحات لوقت المجتمعات على المقاييس المتوسطة.
يتيح لنا مفهوم السرد الجغرافي أخيرًا النظر في البعد متعدد المستويات للعلاقة بين الفضاء والتاريخ والثقافات من خلال دمج الخيال الجغرافي الذي تم تطويره في أماكن أخرى، على مستويات أخرى. إنه يحرر التحليل من رؤية داخلية بحتة للتطورات المحلية. المستقبل المتخيل و تتعلق أقسام العالم المرتبطة به بالمعرفة الدنيوية وكذلك العلمية. إنهم لا يتطورون من خلال تجربتهم الخاصة فحسب، بل يدمجون الجغرافيا الذهنية المبنية على سجلات علمية ومهيمنة.

بقلم Mohamed Khodja

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14263

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *