كتاب نحن نفوز وهم يخسرون: السياسة الخارجية للجمهوريين والحرب الباردة الجديدة

صدر في بداية شهر افريل الماضي كتاب مهم ، عن منشورات Republic Book Publishers، لباحثين مرموقين هما مثيو كرونيج Matthew Kroenig و دان نيجريا Dan Negrea ،وتقديم وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، بعنوان:

نحن نفوز وهم يخسرون: السياسة الخارجية للجمهوريين والحرب الباردة الجديدة

We Win, They Lose: Republican Foreign Policy & the New Cold War

مؤلفا الكتاب هما :الدكتور ماثيو كروينج المدير الأول لمركز سكوكروفت للاستراتيجية والأمن the Atlantic Council’s Scowcroft Center for Strategy and Security

التابع للمجلس الأطلسي ، تم تعيينه في 2022من قبل الكونجرس الأمريكي، مفوضًا جمهوريًا في اللجنة المكونة من الحزبين حول الوضع الاستراتيجي للولايات المتحدة. وعمل في وزارة الدفاع الامريكية ومجتمع الاستخبارات،هو أيضًا أستاذ دائم في جامعة جورج تاون،صنفته دراسة أجريت عام 2019 كواحد من أفضل خمسة وعشرين عالمًا سياسيًا تم الاستشهاد بهم في جيله. وهو مؤلف أو محرر لسبعة كتب، بما في ذلك كتاب عودة التنافس بين القوى العظمى: الديمقراطية مقابل الاستبداد من العالم القديم إلى الولايات المتحدة والصين.

ودان نيجريا Dan Negrea مدير مركز الحرية والازدهار التابع للمجلس الأطلسي،منشق سابق عن رومانيا الشيوعية حيث كان مسؤولاً في وزارة المالية، ،وشغل عدة مناصب قيادية في شركات وول ستريت. وكان عضوًا في مكتب تخطيط السياسات التابع لوزير الخارجية بين عامي 2018 و2019،. وشغل منصب الممثل الخاص لوزارة الخارجية للشؤون التجارية والأعمال بين عامي 2019 و2021.

يقترح هذا الكتاب المستوحى من فترة ترامب وريجان، والمحرربشكل جذاب،وضع استراتيجية محافظة للسياسة الخارجية في شكل اندماج سياسة ترامب وريغان، للفوز بالحرب الباردة الجديدة مع الصين.

و يشرح الكتاب لماذا تعتبر النظرة العالمية المحافظة، هي الأنسب للمواجهة القادمة مع الصين، وتوفر استراتيجية شاملة لمعالجة كل القضية الرئيسية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، بما في ذلك: الدفاع والتجارة والقيم؛ وروسيا وإيران ؛ الحلفاء والمؤسسات؛ وأمن الحدود والهجرة؛ الطاقة والبيئة، وأكثر من ذلك.

وأنه مع وضع هذه الاستراتيجية في موضع التنفيذ، يستطيع الحزب الجمهوري والولايات المتحدة أن ينطلقا إلى العملوالفوز في الحرب الباردة الثانية ضد الصين.

في عام 1977 كان المرشح الرئاسي آنذاك رونالد ريغان، يناقش الشؤون الخارجية عندما قال: “إن فكرتي عن السياسة الأميركية في التعامل مع الاتحاد السوفييتي بسيطة، وقد يقول البعض إنها تبسيطية. وهي: نحن نفوز، وهم يخسرون. وبعد ثلاث سنوات، انتخب ريغان رئيسا لولايات المتحدة الامريكية.

وبحلول الوقت الذي ترك فيه منصبه، كانت الولايات المتحدة قد فازت بالحرب الباردة الأولى.اليوم، بدأت حرب باردة جديدة، وهذه المرة مع جمهورية الصين الشعبية. وبينما تحدت بكين الولايات المتحدة لسنوات عديدة، لم تستيقظ واشنطن على هذا الواقع إلا في عام 2017 ،عندما أعلن الرئيس دونالد ترامب أن “منافسة القوى العظمى” مع الصين وروسيا، هي أكبر تهديد يواجه الأمة.

ويجادل مؤلفا الكتاب بأنه على من انطلاق شرارة الحرب الباردة الجديدة، لا تزال واشنطن تكافح من أجل تحديد استراتيجية واضحة للصين.

Mohamed Khodja

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14257

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *