ليست مستحيلة .. خطوات بسيطة تجعل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تنافس العالم في التنمية والتقدم

إعداد – عمرو سليم (هو مدير “المستقبل للدراسات الإعلامية والسياسية” الموجودة في مصر، كما آنه عضو في “التحالف العالمي لمنع الجريمة والعدالة الجنائية بنيويورك):

للأسف ارتبط اسم بعض من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال السنوات الأخيرة في الإعلام الدولي بصراعات ونزاعات حادة مع أنها تمتلك العديد من الموارد الطبيعية والبشرية الهائلة التي إذا استطاعت دولها التعاون والاتحاد من أجل تحقيق سلام حقيقي مع بعضها البعض، فسوف تستطيع وقتها ان تعكس تلك الصورة المظلمة وتحولها لواحة خضراء ربما تكون رمز للسلام والإزدهار الاقتصادي في العالم كما فعلت دول جنوب شرق آسيا ونجحت في نقل شعوبها من حيز الفقر إلي الثراء، وأصبحت متطورة اقتصاديًا وتعليميًا تنافس القوى الكبرى في العديد من المجالات.

موارد وفيرة

تلك المنطقة تعتبر غنية بشكل كبير بالموارد الطبيعية، فإذا نظرنا لشمال العراق والبصرة وبرقة في ليبيا وخوزستان في إيران، وقفصة في تونس، والمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، والحسكة ودير الزور في سوريا، وحضرموت وسبأ في اليمنن ودول منطقة الخليج، سنجد ان معظم الثروات الطبيعية والمعدنية أبرزهما النفط والغاز تجنى من أراضيهم، وبالرغم ذلك يعانون من عدم الاستغلال الأمثل لتلك الموارد بالشكل الذي يمكنهم من تحقق نهضة اقتصادية عملاقة خلال المستقبل القريب.

فإذا نظرنا لجنوب الجزائر سنجد النفط والغاز، أما إيران وبالتحديد في خورستان فتشتهر بكميات النفط والغاز الوفيرتان، كذلك شمال العراق والبصرة، وبرقة وفزان في ليبيا ستجد نفس الأمر، والصحراء الغربية بالمغرب فيأتي منها الفوسفات والنفط والغاز، كما يأتي أغلب الإنتاج العالمي من النفط والغاز من دول المنطقة مثل السعودية وسلطنة عمان واليمن وسوريا وتونس والكويت، فضلا عن ان دولة مثل مصر تمتلك طاقة بشرية هائلة متنوعة التخصصات تحتاج لإدماجها في سوق العمل الإقليمي بشكل أوسع لتعطي التأثير المرغوب فيه، كما إن لديها كنوز آثرية هائلة، كما دولة مثل إسرائيل التى لديها منظومة بحث علمي تحتل مركز متقدم على مستوي العالم فتستطيع إذا دخلت في مفاوضات سلمية مع الجانب الفلسطيني ان تكون عنصر سلام حقيقي بالمنطقة، هناك ايضا السودان التي تمتاز بجودة الأراضي الزراعية مرتفعة الخصوبة والمحاصيل الغذائية المتنوعة الوفيرة التي قد تكون سلة غذاء المنطقة إذا تم استثمارها بصورة صحيحة، أما تركيا فدخلت في صراعات سياسية عديدة، مع أنها يمكن أن تستثمر ثرواتها في التعاون الإيجابي السلمي الفعال مع باقي دول المنطقة، فهي تعد منتج رئيسي للقمح كما تتميز بوفرة الخضروات والفاكهة والأغنام وبها وفرة من مصادر المياه، حيث تمتلك حوالي أكثر من 120 بحيرة طبيعية و 579 بحيرة صناعية، كما تتمتع المنطقة بتنوع ثقافي وتاريخي مميز يجعهلا الأبرز على مستوي العالم، بالرغم ان ذلك التنوع لا يُدار بالطريقة السليمة ليكون مصدر للصراع والنزاع بدلًا من التعاون الإيجابي، فالمنطقة تحتوي على تراث آثري هائل متعدد من عصور مختلفة، فمصر وحدها بها أكثر من ربع آثار العالم ليجعل المنطقة تتربع على عرش مناطق العالم سياحيًا كل ذلك يمكن ان يحول المنطقة لنقطة جذب عملاقة لملايين من سياح العالم إذا تم الاستخدام الأمثل لتلك الموارد التاريخية بغرض الجذب السياحي والتبادل الثقافي.

الشباب ثروة هائلة

تحتل المنطقة المركز الثالث عالميًا من حيث نسبة الشباب إلي إجمالي السكان، فهم يشكلون أكثر 60% دون سن الثلاين عام، بالرغم من ان أكثر من 30% منهم يعانون من البطالة وأغلب هؤلاء الشباب حاصلين على شهادات جامعية ولكنهم يحتاجون إلي تدريبات تؤهلهم لسوق العمل، وهو الأمر السهل، كما تشير تقديرات خبراء صندوق النقد الدولي إلى أنه إذا أمكن زيادة توظيف العمالة بمقدار 0.5 نقطة مئوية سنويًا حتى عام 2030 سيصبح من الممكن حينها الوصول بالنمو الاقتصادي إلي أكثر من 5% سنويا – صعوداً من مستواه الحالي الذي يبلغ حوالي %3.9.

مصالح عالمية

الخروج من دائر ة الصراعات التي تشهدها بعض دول المنطقة، لا يعتبر فائدة إقليمية فحسب بل ان المصالح العالمية لقوى وشعوب الغرب والشرق معاً سواء كانت الاقتصادية والأمنية والاجتماعية تنمو وتزدهر باستقرار المنطقة، وهو ما ينعكس بالتالي على الاداء الاقتصادي لحكوماتهم، وهو ما سيرفع الناتج القومي، وسيؤدي لجذب مزيد من الاستثمارات طالما توفر الهدوء والاستقرار بالمنطقة، وإطمئن المستثمرون نحو ذلك وشاهدوه بأنفسهم على أرض الواقع، وهو بالتالي الذي سيؤدي بدوره للحد من البطالة وتوفير المزيد من فرص العمل وفتح المصانع والشركات والمؤسسات المختلفة، وهنا سيزيد دخل الدولة ومواردها، وستستطيع ان تنفق المزيد على الصحة والتعليم، وستحتاج أشد الحاجة للبحث العلمي لتطوير منتجاتها ومواردها، وهو ما سيشجع القطاع الخاص ايضا على الاستثمار فيه، خاصة ان المنطقة تمتلك موارد اقتصادية وطبيعية هائلة ومتنوعة وطاقات بشرية تؤهلها للاستغلال الأمثل لتلك الثروات ولكنها مدفونه للأسف داخل بئر الصراعات والحروب الاهلية، كل ذلك سيؤدي لرفع مستوي معيشة الفرد، وبالتالي قدرته على الإنفاق على أسرته أو تأسيس أسرة يحصل أطفالها على التعليم الصحيح الذي يؤهلهم للحصول على وظائف مناسبة في المستقبل، أي ان الأغلبية العظمى من سكان المنطقة والمقيمين بها لن يحتاجوا إلي التورط في أعمال قتال أو لن يكون هناك مبررلذلك، فالعجلة الاقتصادية تدور بالجميع بتوزان محسوب، والأدوات السياسية والإعلامية تقوم بتفريغ الطاقات بشكل مؤثر وفعال، لذلك سينخفض الصراع لأدني مستوى له، وهنا تستطيع الدولة ان تلعب دور أكبر في حياة المواطنين بصورة إيجابية، وهو ما سينعكس على استقرار العالم أجمع، وبالتالي تنمية مصالح الدول الآخرى بالمنطقة لتحقق هى الآخرى الاستفادة التي تريدها من خلال التعاون السلمي البناء المحفز على الاستغلال الأفضل للموارد المختلفة.

دعونا لا ننسى هنا ان أغلبية مواطني المنطقة لا يريدون من الحياة شىء سوي معيشة كريمة مستقرة هادئة يعيشون فيها مع أسرهم في سلام وهدوء، فممعظم شعوب المنطقة نشأت في بيئات زراعية وتربت داخل أسر ريفية بسيطة، لذلك الاستقرار والبقاء بجانب الأرض وزراعتها والسعادة برؤيتها تنمو وتزدهر هو من أقصى طموحاتهم، فلن أنسى المشاهد التي كنت أراها خلال سفري داخل مصر خاصة في الطرق الزراعية، حيث تحيط بك الأراضي الزراعية والمزارع على جانبي الطريق، لترى الأسرة البسيطة تقف صفًا واحدًا بداية من الأب والأم حتى الأطفال الصغار، يمسك الأب الفأس ليزرع الأرض، بينما يلقي الأبناء البذور، أما الأم تحضر الطعام ليتجمعوا سويًا لتناول الغذاء داخل أرضهم الصغيرة الخضراء وهم في قمة السعادة كأنهم يمتلكون الكوكب بما فيه.