مستقبل الثقافة السياسية المدنية في العراق

م.د خلف صالح علي – مجلة تكريت للعلوم السياسية 2021, المجلد , العدد 23, الصفحات 162-198

لا يمكن أن نحدد ثقافة سياسية واحدة في المجتمعات التقليدية ومنها المجتمع العراقي، بحكم طبيعة التراكمات الثقافية والمجتمعية التي مرت بها هذه المجتمعات، ففي المجتمع العراقي بشكل عام كأنموذج للدراسة نجد أن افرازات المراحل والاحداث التاريخية التي افرزتها مراحل ما قبل عام 2003، وما بعده، وما حدث فيها من تغيرات سياسية واجتماعية، قد أفرزت كلها ثقافات سياسية متعددة، منها الثقافة السياسية المدنية التي تتركز في مراكز المدن واحيائها، واخص منها مدينة بغداد، ومراكز المحافظات وبعض اقضيتها وأحيائها المتحضرة، وتتركز الثقافة السياسية المدنية في طبقة اجتماعية محددة في أغلب المدن المذكورة، ولا تكون ثقافة سياسية مدنية عامة في سائر شرائحها الاجتماعية. أما الثقافة السائدة أو الغالبة فهي الثقافة السياسية التقليدية، وتنتشر هذه الثقافة في أغلب شرائح المجتمع العراقي، وتتركز في القرى والأرياف والمناطق قليلة التحضر، هذا النوع من الثقافات سائد في أغلب المناطق ذات الثقافة القبلية والدينية.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *