سعد علي حسين، علي سعدي عبد الزهرة
مجلة السياسية والدولية
2020, المجلد , العدد 43, الصفحات 99-141

المستخلص: تعاني موريتانيا من معوقات داخلية وخارجية كانت السبب في إعاقة الإصلاحات السياسية والدستورية في البلاد ومن هذه المعوقات الداخلية، المعوق الاجتماعي والمتمثل بـ(ظاهرة القبيلة والرق، والأمية)، والمعوق الاقتصادي والمتمثل ب( ظاهرة البطالة والفقر والمديونية الخارجية)، والمعوق السياسي والمتمثل ب(غياب المعارضة الحقيقية والفساد السياسي والاداري وازمة الشرعية في الحكم)، والمعوق الدستوري المتمثل ب( علوية المؤسسة التنفيذية وبالتحديد رئاسة الجمهورية وغياب المؤسسة التشريعية عن دورها المعتاد)، بالإضافة إلى سيطرة المؤسسة العسكرية على جميع المؤسسات الدستورية سواء كانت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ومن المعوقات الخارجية تتمثل بالأزمة مع السنغال والتي أثرت على الاقتصاد الموريتاني، فضلاً عن تدخل الدول الكبرى والمؤسسات المالية الدولية(صندوق النقد الدولي والبنك الدولي)، التي تبحث عن مصالحها في هذه المنطقة.

تحميل الدراسة