تقديم :مريم ايمان بوكتاب

    ملخص :

تقع منطقة الشرق الاوسط في منطقة مهمة جغرافيا وسياسيا وامنيا واقتصاديا واصبحت اهمية جيواستراتيجية  نظرا لدور هذه المنطقة في حركة السياسة العالمية تاثيرا وتاثرا بحكم مايميزها من خصائص ،وعليه سوف تعالج هذه الدراسة الاهمية الجيواستراتيجية لمنطقة الشرق الاوسط والتي تنبع من الاهمية الجغرافية والحضارية للمنطقة وخاصة الاهمية الاقتصادية ،وهذا ما جعل السياسة الخارجية للدول الكبرى نشيطة اتجاهها نظرا لكونهاا رهانا اساسيا بالنسبة لمستقبل تحقيقها لمصالحها وزيادة قوتها ،هذا ماجعل المنطقة في حالة صراعات لامتناهية من اليمن وسوريا وعراق فلسطين .. وغيرها فهو راجع للسياسات الخارجية للدول الكبرى والقوى الصاعدة من اجل لعب ادوار في النظام الدولي ،كذلك لمصالح اقتصادية وغيرها .

          مقدمة :

ان مصطلح الجيوستراتيجية  مصطلح مالوف ومشاعا انتشر في جميع المناشط العلمية والسياسية والعسكرية …،مع انه هناك كثيرا من الخلط بين الاستراتيجية والجيوبوليتيك والجغرافيا العسكرية مع الجيوستراتيجية كما ان تعريفها قليل جدا،فلقد عرفها امين سمير بانها التخطيط السياسي والاقتصادي والعسكري الذي يهتم بالبيئة الطبيعية ،من ناحية استخدامها في تحليل او تفهم المشكلات الاقتصادية السياسية ذات الصدى الدولي ،واضاف ان الجيواستراتيجية تبحث في مركز الاستراتيجي للدولة او الوحدة السياسية ،سواء في الحرب او السلم فيتناول عشر عناصر في تحليله :الموقع ،الحجم ،الشكل ،الاتصال بالبحر او المنافذ المائية بشكل عام ،الحدود العلاقة بالمحيط ،الطبوغرافيا ،المناخ ،الموارد ،السكان ” ،اما عدنان يقول :ان مصطلح الجيواستراتيجية يعني دراسة الموقع الاستراتيجي للدولة او المنطقة الاقليمية ،ومدى تاثيرهذا الموقع في العلاقات السلمية والحربية .بالمختصر هي دراسة اثر الموقع الاستراتيجي من خلال تفعيل وتوظيف استراتيجيات سياسية واقتصادية وعسكرية ومعلوماتية وغيرها لتحقيق الاهداف الخارجية للدولة ،ايضا تعتبر الاتجاه الجغرافي للسياسة الخارجية وبصورة ادق تخص الجيواستراتجية المكان الذي تركز فيه الدولة جهودها من خلال اظهار القوة العسكرية وتوجيه نشاط الدبلوماسي فالافتراض الاساسي ان الدول تمتلك موارد محدودة وعليها البحث عن اقاليم ومناطق حيوية تتمتع بالموارد لتركز جهودها نحوها لاستغلال تلك الموارد “وهنا الموارد ليست بالضرورة اقتصادية قد تكون ايديولوجية مثل ايران في اليمن وسوريا فهدف ايران نشر ايديولجيتها بدل السنة في العالم الاسلامي فمنطقة الشرق الاوسط هي منطقة اسلامية وسنتطرق في هذه الورقة لمشروع ايران نحو الشرق الاوسط ولماذا الصراع السعودي الايراني في هذه المنطقة ،كذلك اكثر مثال ملائم عن جيوستراتجية منطقة من الجانب الايدولوجي او العقائدي هو المنطقة التي تشمل الجزء الشمالي من شبه الجزيرة العربية، وهناك خرائط أخرى تضم مكة والمدينة المنورة. وهي تضم أيضا بلاد الشام وغرب الفرات وشبه جزيرة سيناء والجزء الشرقي من نهر النيل، وبعض الخرائط تضم الدلتا المصرية التي تفسر عملية خطة صفقة القرن الحالية والعديد من الخطط والعمليات لتفريغ هذه المنطقة والتي تعتبر اهم منطقة في العالم من احتوائها على موارد كبيرة وثقافات متعددة ،فتعتبر هذه المنطقة محط انظار الحركة الصهيونية لبناء دولتهم اسرائيل الكبرى ،كما يمكن رؤية ان هذه المنطقة متنوعة الصراع ايضا.

  ايضا لايمكن تجاهل التجاذبات الاوروبية في اطار ماعرف بميزان القوى وبعد سقوط الدولة العثمانية سارعت الدول الاوروبية لاقتسام المناطق الجغرافية التي تعرف اليوم بالشرق الاوسط سواء من خلال احتلال او الانتداب وبعد اكتشاف النفط في منطقة الشرق الاوسط ازدادت الاهمية الجيوسياسية لها خاصة انها ممرات عبور التجارة الدولية ولكن ايضا للمورد الهام الذي تحتوي عليه بكميات كبيرة جدا اذ يصل احتياطي النفط في منطقة الشرق الاوسط الى ثلثي النفط العالمي (،ليلى، 2018، صفحة 23) .ومنه يمكن طرح الاشكالية التالية : ما العلاقة بين النظرة الجيو-استراتجية لمنطقة الشرق الاوسط من طرف القوى الكبرى و الصراعات الحاسمة فيها ؟.

  الاسئلة الفرعية :

  *ماهي الاهمية التي تملكها منطقة الشرق الاوسط لتعدد الصراعات فيها؟

  * ماهو محور هذه الصراعات في الشرق الاوسط في الرؤية الجيواستراتيجية للدول الكبرى ؟

وهنا نجد فرضية :انه هناك علاقة وطيدة بين الاهمية الجيوستراتيجية للمنطقة وحالة عدم الاستقرار فيها وتجديد الصراعات والحركات الارهابية .

ومنه يتم تقسيم الدراسة الى :

     *المحور الاول: الاهمية الجيو-استراتيجية لمنطقة الشرق الاوسط

     *المحور الثاني : نماذج عن الصراعات في الشرق الاوسط .

 المحور الاول : اهمية الجيواستراتجية لمنطقة الشرق الاوسط .

بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى بدات الدول المنتصرة في الحرب بتقسيم الارث العثماني في لوحات رسمت لتحديد مناطق النفوذ لكل دولة من تلك الدول التي كانت تمتلك نفوذ مثل بريطانيا وفرنسا باتفاقية سايكس بيكو 1916 ،فهذه الخريطة صنعت دول وظيفية فلقد صنعت الطائفية وقسمت الاوطان الى اثنيات فضلا عن هذا خصصت لعائلات معينة هي من تحكم الموارد وبهذا خلقت نوعا من اللاشرعية وازمة شرعية في هذه الاوطان ،وهذا راجع للاهمية  المنطقة جغرافيا فتفاقم الازمات في منطقة الشرق الاوسط يعود الى عاملين رئيسين :الفائض في بعض الموارد والنقص في بعض الموارد ان وفرة الموارد النفطية والهيدروكاربونية في بعض دول المنطقة جعل السكان الاصليين لتلك المنطقة اغنياء مقارنة مع غيرهم من مناطق اخرى في نفس الخريطة الجغرافية بالمقابل جعلته ضعفاء معتمدين على الدول الكبرى من اجل الحماية والدفاع عنها في حال وجود اي خطر خارجي يهدد امن الدولة، وهذا الضعف هو ما ادى لتحكم القوى الكبرى في موارد هذه المنطقة . (عبد الرحمان، 2018، صفحة 46).

  اما عن الخصائص لمنطقة الشرق الاوسط والتي تتوجه نحوها جيواستراتيجية الغربية فتعتبر لها اهمية بالغة سواء في حركة المواصلات العالمية او من حيث الاهمية الجغرافية للمنطقة فهي تحتضن مياه البحر الابيض المتوسط ومياه البحر الاحمر وبحر قزوين وبحر العرب والخليج العربي والمحيط الهندي ،بالاضافة الى سيطرتها على ممرات الملاحة الدولية من خلال وجود كل من :

   *قناة السويس: التي تصل بين الخليج السويس والبحر الابيض المتوسط حيث تعد قناة السويس الطريق الاسرع والاقصر للسفن التجارية والحربية بين دول المنطقة وحتى اتجاه الدول المحيطة بها .

  *مضيق باب المندب: يعد هذا المضيق مدخلا للبحر الاحمر من ناحية الجنوب وهو ممر مهم لكل الاردن السودان ارثيريا ،فيعتبر الممر الوحيد بعد قناة السويس لتجارتها البحرية ولقد كان هذا منطقة تنافس بين كل من روسيا والولايات المتحدة الامريكية الممتدة من الحرب الباردة حيث قام كل من الطرفين باقامة قواعد عسكرية لهما بالقرب من المنطقة

  *مضيق البوسفور والدردنيل : هما ممران استراتيجيان يقعان ضمن الاراضي التركية ،حيث يصل مضيق البوسفور بين البحر الاسود وبحر مرمرة بينما يربط الدردنيل بين البحر مرمرة وبحر ايجة والذي بدوره يتصل بالبحر الابيض المتوسط مما يجعله اساس الحركة البحرية التي تربط  مختلف دول القارة الاوروبية بالاسيوية

   *مضيق هرمز : وهو الاكثر اهمية من الناحية الجغرافية السياسية اذ يصل هذا المضيق بين الخليج العربي وخليج عمان والخليج الفارسي اي بين ايران وعمان ،وتكمن اهميته في التنافس في التنافس الامريكي السوفييتي سابقا على التحكم فيه من خلال اقامة قواعد في الجزيرة القريبة منه بما في ذلك دولة البحرين “القوات الامريكية. (،ليلى، 2018، صفحة 31)  .

   يمكن القول ان التنافس والصراع على موارد الطاقة في منطقة الشرق الاوسط هي احدى الغايات الرئيسية للدول العظمى والكبرى التي تسعى الى تاكيد نفوذها وسيطرتها على المنطقة بالتالي تامين احتياجتها من موارد الطاقة في ظل تسارع وتيرة الانتاج والاضطرابات المالية التي تعصف بالاقتصادات العالمية بين الفنية والاخرى،فالمنطقة اصبحت مسرحا لتصفية الحسابات بين القوى العالمية الكبرى التي تسعى وتيرة الانتاج والاضطربات المالية التي تعصف بالاقتصادات العالمية بين الفنية والاخرى ،واستخدام المنطقة في اعادة تجديد النظام الدولي واعادة هيكلة الاساسيات القائم عليها.

فيمتلك الشرق الاوسط ثروة جيواستراتيجية حيوية ،اذ يتمتع بالنفط فهو سلعة لها اهميتها بين الدول وقت السلم والحرب لذا يعد من اهم العناصر التقدير الاستراتيجي للدولة وعليه تستند قوة الدول ،ومن خلال التحكم في هذه الثروة فالبالتالي التحكم في الصراع الدولي وادارة الحرب الدولية ،هذا ما سبب تفاقم الصراع في منطقة الشرق الاوسط هو ارتباط تلك الدول باعتمادها الكبير على النفط فهذا ما خلق الصراع بين الدول الكبرى حول السيطرة على مصدر النفط في المنطقة . فلقد كتب الخبير النفطي نيكولا سركيس في كتابه البترول عامل وحدة :”ان التاريخ الشرق الاوسط يكاد يقرا حرفا حرفا من خلال عمليات الاستثمار النفط” ،ويضيف ان “تاريخ النفط هو تاريخ الامبريالية ” (حافظ، 2000، صفحة 90) .

    وكما تم التحدث عن الاهمية الموقع لمنطقة الشرق الاوسط المسبب لها في النزاعات ايضا لزم التطرق لاهمية المنطقة من المنظور العسكري للدول الكبرى ،حيث تعتبر هذه المنطقة ساحة الاختبار على المستوى الدولي في ما يتعلق بفعالية المساعدة المساعدة الامنية التي تقدمها القوى العالمية والاقليمية ،فلقد ساهمت هذه المساعدات الامنية في الحروب بالوكالة مثل القائمة في سوريا واليمن والعراق وفي عسكرة الجهات الفاعلة الحكومية وشبه الحكومية في منطقة الشرق الاوسط ،فالمساعدة الامنية هي جوهر التنافس على التفوق العسكري والاستراتيجي والايدولي وحتى الاقتصادي في الشرق الاوسط ،لكن على الرغم من الاهمية الواسعة والمتنامية للمساعدة الامنية للمنطقة وللمنافسة داخلها بين الجهات الفاعلة العالمية والاقليمية (سبرينغبورغ، 2020).

  ان مواقف الدول الكبرى في منطقة الشرق الاوسط تمارس تاثيرات خاصة على التفاعلات الرئيسية في الاقليم ،وكانها واحدة من اطرافه بالمعنى الجغرافي ،ويستند ذلك عمليا من الناحية العسكرية على عدة اسس :

  • ارتباطات دفاعية متطورة بين عدد من الدول الاقليم ومعظم القوى الكبرى في العالم ،تضمنت في بعض الاحوال تحالفات استراتيجية وتفاهمات نووية
  • وجود قواعد وتسهيلات عسكرية مكثفة لبعض الدول الكبرى داخل وحول النطاق الجغرافي للمنطقة .
  • تواجد وتحركات مكثفة لوحدات عسكرية بحرية تابعة لمعظم الدول الكبرى في المياه الاقليمية والدولية في الشرق الاوسط .

لكن ظل الاختلاف بين حجم التدخلات العسكرية بها في الولايات والدول الكبرى الاخرى منذ بداية التسعينات على الاقل ،فقد اصبحت القوات الامريكية تمثل مركز الثقل العسكري الخارجي في المنطقة ،بعد ان تم سحب القوات السوفياتية واغلاق قواعدها العسكرية بها وتقلص وجود روسيا الاتحادية الى مستوى المستشارين العسكريين بعد انهيار الاتحاد السف ، فالقوات الأميركية تتمتع بشبكة واسعة من التسهيلات العسكرية التي تتيح لها الحضور أو التحرك “بشكل ما” في أراضي وأجواء ومياه كل دول الشرق الأوسط تقريبا باستثناء ليبيا وإيران، وربما سوريا. فوفقا للبيانات الأميركية -كما سيتضح في النقاط التالية- تتضمن خريطة تمركز أو تحرك الوحدات العسكرية التابعة “للقيادة المركزية” ما يزيد عن 63 موقعا عسكريا في 11 دولة من دول ما يسمى أميركيا الشرق الأدنى في منطقتي الخليج و”المركز” التي تضم دول دائرة الصراع العربي- الإسرائيلي، والقرن الأفريقي، تضاف إليها التسهيلات واسعة النطاق الممنوحة لتلك القوات على مسرح شمال أفريقيا في تونس والمغرب والجزائر، وكذلك الحضور المكثف لوحدات كبيرة منها في وسط وجنوب آسيا حول وداخل أفغانستان، فمجال عمل تلك القيادة يشمل 25 دولة تقع على المساحة الممتدة بين باكستان شرقا والمغرب غربا، لكن المهم أن تلك التسهيلات أصبحت خلال التسعينيات المنصرمة تشتمل على عدد كبير نسبيا من القواعد العسكرية الرئيسية، فقد كانت “التسهيلات العسكرية” المؤقتة أو المحدودة هى التي تمثل الشكل الرئيسي للوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط حتى العام 1990، إذ لم تكن هناك “قواعد عسكرية” على غرار القواعد الأميركية في ألمانيا وإيطاليا واليابان، أو ما كان قائما بالمنطقة نفسها خلال حقبة الاستعمار (الحبانية في العراق، عدن في اليمن، هويلس في ليبيا)، بحيث كان على وزارة الدفاع الأميركية خلال أزمة الخليج (1990) أن تعمل بكل طاقات النقل الإستراتيجية المتاحة لها عسكريا ومدنيا، لمدة ستة أشهر، لكي تتمكن من نقل حوالي 370 ألف جندي إلى الخليج، في إطار ما عرف وقتها باسم عملية درع الصحراء، وهو ما لم تعد بحاجة إليه في المرحلة الحالية،حيث تعتبر قاعدة الجفير العسكرية ،القريبة من المنامة واحدة من اهم القواعد العسكرية حيث تضم مركز قيادة الاسطول الخامس الامريكي ،ومركز قيادة القوات الخاصة

 ان الوجود العسكري الدولي في منطقة الشرق الاوسط يستند على ارضية مهتزة نسبيا على المستوى الشعبي ،فالتيارات السياسية القمية واليسارية والدينية السائدة في المنطقة الى انه وجود اجنبي يفرز تهديدات على المنطقة وامنها وام اكان ،بما يجعله يتحكم في موارد المنطقة “النفط” ،وبما يمكن ان يؤدي اليه من ربط الامن القومي بامن دول اخرى ،والسيطرة على تحديد التسلح للدول المنطقة. (،محمد، 2014). زبنفس الطريقة اصبح ايضا التواجد العسكري الروسي مثالا على ذلك الحرب في سوريا .

   المحور الثاني : نماذج عن الصراعات في الشرق الاوسط

   1-الصراع السوري : ان الموقع الهام التي تحظى به سوريا باعتابارها الخط الدفاعي الاول عن الامن السياسي والاقتصادي للروسيا والصين والايراني خاصة بعد اعتماد سوريا لاستراتيجية البحار الاربعة وطريق الحرير التي تلاقت مع استراتيجية الصين لكسر الطوق الامريكي عليها في مضيق ملقا ،كذلك اكتشافات الغاز المؤكدة في سوريا ولبنان ومياههما الاقليمية والتي زادت من التصارع المنافسين علي امتلاك الطاقة للتحكم بمصير القرن الحالي او لان سوريا عقدة مواصلات الغاز وعليها يتوقف مصير غازتركيا وامريكا وقطر لتحرير اوروبا من قبضة غاز بروم الروسية ومنافستها على امتلاك هذا السوق الكبير ،ان سوريا باتت ساحة الصراع عالمي كما وصفها بان كي مون الامين العام للامم المتحدة والذي اعترف فيه ان الاحداث في سوريا معركة بالنيابة بعد تداخل اخطر ملفات عالمية بها وحولها (سليمان، 2014) .

  2-الصراع اليمني : ان الوضع في اليمن له من الخصوصية التي تجعل من تمادي الصراع فيه خطرا على دول الخليج وعلى رؤاسها المملكة العربية السعودية ،التي تعتبر اليمن خاصرتها التي تؤثر وتتاثر باستقرارها او بالفوضى المسيطرة عليها ،خصوصا الذي تتصدره جماعات مسلحة تعمل بالوكالة لصالح اطراف اقليمية ودولية ،وتتمثل الخصوصية اليمنية في موقعها الجيو استراتيجي وتحكمها في المدخل الجنوبي للبحر الاحمر واطلالها على مضيق باب المندب ،الذي يجعل من تاثيرها تاثيرا مباشرا على الدول المطلة على البحر الاحمر والملاحة الدولية ،وذلك لاعتبارات تتصل بوحدة الخطر وتاثيره المترابط جغرافيا وسياسيا وتقع اليمن في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية، أي في جنوب غرب آسيا، وتشرف على مضيق باب المندب، الذي يربط البحر العربي بالبحر الأحمر، وما يضاعف أهمية موقعها إنتشار جزرها في مياهها الإقليمية على إمتداد بحر العرب وخليج عدن والبحر الأحمر، يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية، ومن الجنوب خليج عدن وبحر العرب، ومن الشرق عمان، ومن الغرب البحر الأحمر ولقد اكتسب هذا الممر أهميته الإستراتيجية  ، كما عام 1869منذ افتتاح قناة السويس وفرت طبيعة الجغرافيا لليمن بإمتلاكه هذا الموقع سلطة التحكم به دون أن تكون بالضرورة تملك القوة لذلك، بإعتباره المدخل الوحيد للبحر الأحمر، إضافة إلى التداخل الوثيق بين مضيق باب المندب ومضيق هرمز، بإعتبارهما طريقين للناقلات المحملة بنفط الخليج بإتجاه أوروبا، ناهيك عن إعتباره   وهمزة ، للجزيرة والخليج العربي ً آمنا ً حزاما ً ووفقا ، وصل بين إفريقيا والجزيرة والخليج 3,3للإحصاءات يمر في مضيق باب المندب مليون برم  وهذا ببساطة يؤكد ،ً يل نفط يوميا مصلحة الدول الكبرى ودول الإقليم في أهمية السيطرة على هذا الممر الدولي أو تأمينه، وقد   في التواجد الضخم خلال العقد ً بدا ذلك جليا الأخير للقوات العسكرية متعددة الجنسيات في السواحل القريبة من اليمن، بداعي تأمين خطوط الملاحة الدولية من عمليات القرصنة وضربات التنظيمات الإرهابية ولقد كان البعد الامريكي في هذه الحرب الموقف الأمريكي : 1 من ناحية ، تعتبر إدارة ترامب أن اليمن تشكل  في حملتها المصعدة الهادفة ً حساسا ً مسرحا إلى الحد من النفوذ الإيراني في العالم العربي، وتقلق واشنطن بشكل خاص من اكتساب طهران القدرة على قطع طرق الشحن في البحر الأحمر التي تعتبر أساسية لتجارة الطاقة مع تصعيد ً كما يأتي ذلك تزامنا ، العالمية الحرب الكلامية مع إيران ،اما عن الموقف الروسي من الأزمة اليمنية تميز بنوع من الغموض منذ البداية، حيث ظلت روسيا محتفظة بتمثيل دبلوماسي في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الإنقلابيون، وفي نفس الوقت، ظلت محتفظة بإعترافها بالسلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور   من الإجراءات ً ولم تعترف بأيا ، هادي الأحادية التي اتخذها الإنقلابيون في صنعاء، كما أنها لم تستجب لمطالبهم المتكررة لها بالتدخل العسكري، رغم هذا التخبط تولي القيادة الروسية اهتمام بالدولة اليمنية ،ايضا كان بعدا صيني متمثل في انته وعلى الرغم من أن الحكومة الصينية لم تنشر  إلا أن صناع ،ً استراتيجيتها في اليمن علنا السياسة الصينيين أكدوا باستمرار على ضرورة إنهاء أعمال القتال في اليمن بسرعة ، فمن شأن وقف إطلاق النار في اليمن أن يساعد على توسيع قدرة القوة العسكرية الصينية في الشرق الأوسط التي تركز على قاعدتها البحرية الجديدة في جيبوتي.

كما أن وقف الأعمال القتالية في اليمن سيكون له أيضا منافع اقتصادية كبيرة للصين، لأنه سيتيح الوصول إلى مضيق باب المندب اليمني الذي يربط القرن الأفريقي بالشرق الأوسط ، ومن شأن الوصول إلى هذه النقطة الهامة أن يسهل هدف الصين المتمثل في توسيع خطتها “حزام واحد، طريق واحد” إلى المملكة العربية السعودية، والسماح للصين بالمشاركة بنشاط في تجارة النفط البحري عبر المضائق والموانئ البحرية في اليمن اما عن الموقف السعودي:  تسعى قوات التحالف العربي بقيادة السعودية لإعادة الشرعية في اليمن من خلال إنهاء القدرات العسكرية لجماعتي الحوثي وصالح أو على الأقل  للمرجعيات المتفق عليها للحل السياسي .

 وفي تطور جديد من نوعه اعترضت   شرقي الرياض ً باليستيا ً السعودية صاروخا وكان العقيد الركن “تركي المالكي” المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، قد صرح في مؤتمر صحفي من الرياض، أن وقوف إيران وراء إطلاق الميليشيات الحوثية صاروخ باليستي تم إسقاطه قرب العاصمة  ً ووصف ذلك بأنه عملا ، السعودية الرياض ً . وهمجيا ً وعبثيا ً عدائيا، موقف إيران: تميل إيران في تحديد سياستها الخارجية على أساس أيديولوجي وليس ديني ، ولكن هذا لا يمنع النظام من استخدام التشيع أو تعبئة الشيعة في الشرق الأوسط لتهديد مصالح الغرب وحلفائه ، فقد حذرت إيران لدول الخليج من أن الضربات الجوية العسكرية على الحوثيين ستجر المنطقة لحرب إقليمية، وأن   على غلق خط الملاحة ً إيران ستعمل حاليا البحرية في مضيق باب المندب، وأن أي قصف للسفن الحربية الإيرانية سيجعل من إيران الدخول مباشرة في هذه الحرب، وأن الصواريخ الإيرانية ستكون في مرمى السعودية والدول المشاركة في العملية العسكرية ، وهو ما دفع الولايات المتحدة الأمريكية بالمقابل إلى تحذير روسيا وإيران من التدخل في اليمن، ذلك مع التأكيد على إن إغلاق مضيق باب المندب من قبل القطع الحربية الإيرانية سيعد إعلان حرب، ومن ثم فلن تقف الولايات المتحدة مكتوفة الأيدي في حال تضرر خطوط حركة النقل البحري وحدوث خسائر في الاقتصاد العالمي (احمد، 2017، الصفحات 8-3).

وغيرها من نماذج الصراع الحاصلة في الشرق الاوسط

 ان هذه الصراعات في الشرق الاوسط ناتجة عن الاهمية الجيواستراتيجية التي تحظى بها المنطقة كذلك من اهم خلفيات هذا الصراع هو لاسقاط الانظمة العربية التي كانت وليدة الاستعمار بعد انتهاء مهمته بمعنى نفس عمل الاستعمار لكن بطريقة غير مباشرة ولسقوط العروبة الوهمية بمؤسساتها القائمة التي حولت جامعة الدول العربية الى حصان طروادة يستدعي الاطلسي لضرب سوريا واليمن واسقاط النظام القومي العربي الذي فشل في تحقيق نظام الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وضرب الفساد والمفسدين وصيانة وحدة المجتمع وتطوير النظام الشمولي لمنع استغلال القوة الخارجية لهذه الثغرات لضرب خياراته القومية والسياسية المحقة المقاومة لامريكا والاطلس واسرائيل ،وسقوط منظومة الامن القومي العربي بالتالي باتت المنطقة بغياب المشروع القومي مكشوفة تواجه ثلاثة مشاريع :

  • المشروع الاسرائيلي المتلاقي مع المشاريع العربية المشابهة “مصر..” المدعومة امريكيا لتصفية قضية المسجد الاقصى وانشاء شرق اوسط جديد اثني وعرقي يفتت المفتت .
  • المشروع العثماني التركي المتحالف مع بعض العرب والاخوان المسلمين والمدعوم اوروبيا وامريكيا للالتقاء بالمشروع السابق
  • المشروع المقاوم كما زعم محور المقاومة من لبنان الى طهران الى شنغهاي ،المشروع الايراني الممتد من لبنان الى سوريا والعراق وروسيا والصين ايضا يدعمون المشروع الاول لكن بصيغة مختلفة بتقسيم المنطقة حسب اثني شيعي ليخدم المصالح للدول الشرق

كل المشاريع ليست بمشاريع تنمية للمنطقة انما لزيادة حدة الصراع فيها وهذا لاهميتها الجيواستراتيجية.

Print Friendly, PDF & Email
blank