منطقة التجارة الحرة الأفريقية بين الفرص والتحديات

بعد مفاوضات استمرت قرابة عشر سنوات (منذ عام 2008)، وفي اختتام فعاليات قمة الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الرواندية كيجالي في الحادي والعشرين من شهر مارس 2018، تم توقيع اتفاق إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

د جيهان عبد السلام عباس مدرس الاقتصاد – كلية الدراسات الأفريقية العليا جامعة القاهرة

بعد مفاوضات استمرت قرابة عشر سنوات (منذ عام 2008)، وفي اختتام فعاليات قمة الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الرواندية كيجالي في الحادي والعشرين من شهر مارس 2018، تم توقيع اتفاق إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية تحت مسمى “اتفاق التكتلات القارية في أفريقيا، حيث وقعت مصر و 43 دولة أفريقية ليصل إجمالي عدد الدول الموقعة على الاتفاق إلى 44 دولة. ويعد إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية خطوة كبيرة نحو إقامة السوق الأفريقية المشتركة، وصولا إلى الاتحاد الاقتصادي والنقدي الإفريقي، حيث ستسهم في تحقيق التكامل الاقتصادي الأفريقي وتعزيز التنمية المستدامة، وزيادة معدلات النمو لكافة الاقتصادات والشعوب الإفريقية تماشيا مع أجندة رؤية أفريقيا ۲۰۱۳، والتي تمثل خارطة الطريق المستقبلية للقارة للخمسين عاما القادمة.

وفي 7 يوليو ۲۰۱۹، عقدت القبة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي بمدينة (نيامي) عاصمة النيجر والتي تعد ذات أهمية خاصة؛ حيث شهدت القمة إطلاق اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية بعد استكمال نصاب تصديقات الدول الأفريقية ( نحو 30 دولة صدقت على الاتفاقية) ودخول الاتفاقية حيز النفاذ. تلك الاتفاقية التي تمثل علامة فارقة في مسيرة التكامل الاقتصادي للقارة وستنشئ أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، وهو ما يمهد الطريق إلي اندماج القارة في مؤسسات وآليات الاقتصاد العالمي، ويزيد من معدلات التجارة البينية للدول السنة 15 – العدد 49 – 2020

تحميل الدراسة

(Read more)  ماهية الاقتصاد السياسي
SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

المقالات: 12951

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.