يناقش تقدير الموقف الأهمية الجيوبوليتيكية لمنطقة آسيا الوسطى بالنسبة لإيران. إلى جانب ذلك يفسر التقدير الموقف الإيراني من التطورات التي شهدتها منطقة آسيا الوسطى بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان. ويبحث التقدير في الآثار على كافة المستويات الناجمة من هذه التغييرات على إيران. بالإضافة إلى ذلك يناقش التقدير الخيارات الاستراتيجية لإيران في التعاطي مع الأحداث الجديدة وما تتطلبة من رسم سلوكها تجاه آسيا الوسطى بما فيها أفغانستان وبما يحقق لها مصالحها وأهدافها. وينظر التقدير في التداعيات المختلفة على إيران نتيجة تصاعد التنافس بين القوى الفاعلة على الفضاءات الحيوية بهدف احتلال موقع مركزي في منطقة آسيا الوسطى من خلال توسعة ساحات نفوذها بهدف تغيير موازين القوى في المنطقة.

تحميل الدراسة