دراسات أمنيةدراسات مغاربية

ميكانيزمات الإستراتيجية الجزائرية لمكافحة الشبكات الإرهابية العابرة للحدود في منطقة الساحل الإفريقي: الواقع والرهانات

تعتبر الشبكات الارهابية العابرة للحدود أعقد وأخطر المشكلات الأمنية التي تواجهها كل دول العالم على حد سواء، لكونها تنظيمات مؤسسية إجرامية تأخذ طابع الاحتراف المعتمد على التخطيط المحكم والتنفيذ الدقيق، المدعم بإمكانيات تمكنها من تحقيق أغراضها منتهجة مختلف الوسائل غير المشروعة، والتي تضم عددا كبيرا من الأفراد المحترفين الذين يعملون في إطارها وفق نظام لتقسيم العمل يحكمهم قانون شديد القسوة يصل إلى حد القتل والتصفية الجسدية لمن يخالف أحكامه، وتقوم هذه التنظيمات الإجرامية المنحرفة بالإعداد المحكم لعملياتها وأنشطتها الإجرامية الارهابية، التي تمتد عبر الدول. وتعتبر الجزائر من أبرز الدول التي أعلنت مكافحتها الدولية والاقليمية لمثل هذه الشبكات الإرهابية نظرا لمعاناتها المريرة من نشاطها الإجرامي في الماضي، مما جعلها تجربة رائدة و نموذجا يحتدى به عالميا وإقليميا، وإن هذا ما ستبينه هذه الدراسة، والتي ستكشف الضوء عن واقع وتحديات آليات الاستراتيجية الجزائرية لمكافحة الشبكات الإرهابية خاصة الناشطة منها في منطقة الساحل الإفريقي لما لها من خطورة على الأمن الوطني الجزائري.

الكاتب : مسعودي آمنة . مزارة زهيرة .

تحميل الدراسة

5/5 - (21 صوت)

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى