نظريات انتقال القوة والتغير السّلمي: هل سيكون صعود الصين سلميا؟

لقد شكلت "انتقالات القوة" عبر التاريخ أو التغيرات السّريعة في معدلات القوة العسكرية والاقتصادية والسّياسية للقوى الكبرى ضمن النّظام الدولي سببًا في عدم الاستقرار.
الكاتب : قسوم سليم .

لقد شكلت “انتقالات القوة” عبر التاريخ أو التغيرات السّريعة في معدلات القوة العسكرية والاقتصادية والسّياسية للقوى الكبرى ضمن النّظام الدولي سببًا في عدم الاستقرار، أين وجدت القوة المهيمنة وكذا الصّاعدة حديثًا صعوبة في استيعاب مصالحها مع بعضها البعض. الأمر الذي عمل على سحبها في العديد من الحالات التاريخية إلى ما أطلق عليه “فخ ثوسيديدس”. ويمثل الصّعود الصيني اليوم حالة يحيط بها الكثير من الجدل السّياسي والأكاديمي. وعليه، سنحاول عبر هذه الورقة مناقشة أحد المواضيع الخلافية بالأساس في راهن العلاقات الدولية، والمتعلقة بإمكانية الصّعود السّلمي للصين. فالبحث في ما إذا كانت الصين ستغير قواعد النّظام الدولي بشكل يفضي إلى الحرب أم لا تبقى مسألة يحيط بها الكثير من الغموض. غير أنه وعلى الرغم من عدم وجود إجابة مقنعة على هذا السؤال الغامض، سنسعى إلى محاولة تسليط الضوء على أهم زوايا هذا النقاش عبر فحصنا لبعض الإستبصارات النظرية المؤطرة له ضمن أدبيات التنظير في حقل العلاقات الدولية.

تحميل الدراسة

(Read more)  دراسة في العلاقات الأمريكية - الروسية 1780-2015
SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

المقالات: 12903

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.